علم اسرائيل وخطط التوسع الاستعماري ...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • علم اسرائيل وخطط التوسع الاستعماري ...

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

      من المعروف ان علم اسرائيل عباره عن خطين باللون الازرق يتوسطهما نجمة داود ....يا ترى ما المدلول السياسي بل الاستعماري لهذا العلم ؟؟

      دعونا تبدا تحليلنا لهذه الرقعه المستطيله ..خطين من الماء يتوسطهما نجمة داود لكن اي خطي ماء يقصد بهما ...هل هما البحر الميت والبحر المتوسط ثم تاتي فلسطين اونجمة داود في الوسط !!!
      بالتاكيد ان امال اليهود في التوسع لا تنحصر على هذه الرقعه المحدوده من الارض والدليل مطالبتها بالجولان السوري والجنوب اللبناني وقد سبق وبسطة نفوذها على شبه جزيرة سيناء المصريه كبدايه للخطه الاستيطانيه المقبله .

      اذن فهناك مدلول اكثر شمولا لهذين الخطين وهو امبراطوريه اسرائيليه تمتد من الفرات الى النيل تتوسطها فلسطين او نجمة داود .

      فليبقى العرب في سكوتهم وليتمرغوا في فراش الذل الى ان ياتي اليوم الذي ستعلن فيه قيام الامبراطوريه الاسرائيليه في الشمال العربي الاسيوي ...ويومها لا ينفع الندم .
    • أهلا اختي الكريمة صفــــــــــــــح

      بداية اشكرك على إثارة مثل هذا الموضوع

      في الحقيقة ان الاطماع الاستعمارية ليس لها اي حدود على الخارطه بل انها تمتد لتشمل ابعد الحدود وأوسعها فلو كان الامر متروكا لها لما اكتفت بشيء وإن سيطرت على العالم وهذا هو الحال بالنسبة لأبناء القردة والخنازير

      فهم يلهثون ويسعون جاهدين لكي يكيدوا للاسلام وأتباعه من أجل محاولة القضاء على هذا الدين الحنيف فهم ومنذ القدم عرف عنهم الخبث والمكر ولا أحد ينسى الحلقات التي كانت تطرح هنا في هذه الساحه من قبل الاخوة

      فلقد ورد فيها الكثير الكثير من الاشياء الغريبه والتي لا تستغرب على مثل هاؤلاء بل هم ادهى وامر من هذا

      وعسى أن اتمكن من ايجاد المصدر الذي ذكر بشأن أطماعهم لكي انقله لكم

      فاليهود يا اخوه هم قوم لا يحكمهم دين ولا مبداء ولا خلق



      شكرا لأختي الكريمة طارحة الموضوع

      جزاك الله خيرا وعوضك اجرا
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      شكرا أخي الكريم صفح لطرحك لهذا الموضوع، والذي يحمل في طياته أمر غفله الكثيرون ....فكما تفضلت وقلت هكذا هم اليهود في كل الأزمنه والامكنه بنفس الفكر والحقاره..يسيطر عليهم حب التملك وحب السيطره، ولا ضير أن يتخلل ذلك مهانة العرب والمسلمين والتنكيل بهم بل هي بالنسبه لهم أكثر حلاوه ومتعه تضيف الى تاريخهم السيء مايفخرون به ويفاخرون به دول كبرى لم تستطع أن تفعل بالمسلمين والعرب مافعلوه...فياله من فخر لهم ويالها من مذله لنا.

      اللهم انصرنا على عدونا
      اللهم أقذف الرعب في قلوبهم
      اللهم ثبتنا على الايمان والهدى
      حي على الجهــــــــــــاد...حي على الجهــــــــــــــــــــــــــاد
    • أخانا صفح أن ما ذكرته هو عين الصواب ، وهو لعمر الله أمر مخيف .... ولكن لا غرابة في ذلك فالأمر كما ذكر أخونا المهاجر ان الاطماع الاستعمارية ليس لها اي حدود على الخارطه بل انها تمتد لتشمل ابعد الحدود وأوسعها... خاصة عند أولئك الخنازير اليهود الذين تأصل الغدر والخيانة في نفوسهم ، وتاريخهم الأسود شر شاهد عليهم ، فاليهود هم الهيود ....
      أما ما ذكره أخونا المسير من أمر غفلة المسلمين عن تلك الأطماع الصهيونية البغيضة ، فإن كان يقصد بها غفلة ً مع علم بالواقع فهذا نعم ، أما إن كان يقصد بتلك الغفلة هو جهل المسلمين بأطماع اليهود وعدم معرفتهم بها ، فأنا لا أقرعلى ذلك ، إذ أن جل المسلمين إذ لم يكن كلهم يعلمون ما يرمي إليه اليهود وما يخططون له ، خاصة المسؤولون ، واليهود لا يخفون أطماعهم ، ولا يتسترون على بغيتهم ، بل يجاهرون بها ليلي نهار ، وربما ذلك من وسائل الحرب النفسية التي يتخذونها ضد المسلمين ن ولكن ما يحز في النفس على الرغم من كل ذلك أن نرى ذل المسلمين بل ومناداتهم بالسلام الذي ما أنزل الله به من سلطان مع أولئك القردة الذين رفعوا السلاح بأنواعه وبكل قسوة في وجوه المسلمين ، فأي سلام يرجى منهم ...

      وليس الأمر يقتصر على السكوت والصمت ـ أخي صفح ـ ليته اقتصر على ذلك من قبل العرب ، لكان بقي لنا عند الأمم شيء من كرامة ، لكنه الجبن ، والمناداة بتحسين العلاقات مع اليهود ، فبالله متى سيسالم الذئب الخراف ، ومتى سيرفع الجزار يده عن الشاة ، إذا هي اسلسة القياد ....

      ولكن ما ينبغي أن تعلمه أخي صفح ، وجميع الخوة أن أطماع اليهود أبدا لن تتحقق بإذن الله تعالى ، ونصر الله قادم ، ولله رجال

      فاللهم نصرك الذي وعدت
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخي الكريم: الربيع

      أما ما ذكره أخونا المسير من أمر غفلة المسلمين عن تلك الأطماع الصهيونية البغيضة ، فإن كان يقصد بها غفلة ً مع علم بالواقع فهذا نعم ، أما إن كان يقصد بتلك الغفلة هو جهل المسلمين بأطماع اليهود وعدم معرفتهم بها ، فأنا لا أقرعلى ذلك ، إذ أن جل المسلمين إذ لم يكن كلهم يعلمون ما يرمي إليه اليهود وما يخططون له

      نعم أخي هي غفله مع علم بالواقع المرير، ولربما تكون أشد وقعا في النفس مع العجز الذي نحن فيه وعدم مقدرتنا على التصدي ومحاربة من يتنهك حرمتنا ويحرمنا من ابسط حقوقنا...
    • شكر للاخوه ...

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

      في البدايه اتقدم بالشكر للكل الاخوة الذين عقبوا على الموضوع ...الاستاذ والاخ مهاجر 4...الاخ المسير ...الاخ الربيع ومشكور على الوصله اخي الربيع ...

      لا اعتقد هذا الذي فيه المسلمون الان غفله سواء اكان بالواقع المرير او غيره و حق لنا ان نسميه جبنا وذلا لننا تهوانا في المطالبه بحقوقنا ولم نتكاتف يد واحده كما كنا في السابق بل سكتنا وهذا ما دفعهم الى التمادي في ذلنا ...فحتى لو طالبت دوله بحلول تاتي دوله اخرى ترفض هذه الحلول خوفا على مصالحها الاقتصاديه والسياسيه ...ولو فكروا لعرفوا انهم يملكون ثروة العالم وهي البترول ولو انهم استغلوه سياسيا !!...ولكن ما عساي اقول اصبحنا امة تلهث وراء نعيم الدنيا وزخرفها متناسينا اننا كنا امة الورع والتقوى والزهد .
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخي الفاضل صفح

      أو تحسب أن جميع المسلمون أو العرب المعاصرون يهمهم أمر ماآلت اليه أمتنا وما يفعله اليهود بها،، فقلت جبنا وهوانا..

      لا ياأخي اسمح لي بأن اقول لك ليس كلهم كذلك فهم في غفله نعم في غفله مع علم بواقعهم المرير والا كيف ظهر لنا اولئك الخونه الجواسيس الذين يبلغون عن حماة الأرض والدين ويتعاونون مع اليهود والطغاه...#h

      اللهم اجرنا شرهم وحقدهم وادهر كيدهم في تظليل..:eek:
      آمين....آمين....آمين يارب العالمين
    • شكرا أخي الكريم صفح، وشكرا لكل الأخوة الذين أثروا النقاش بمعلوماتهم القيمة.
      ولكن لدي تساؤل أحببت إثارته، ألا وهو هل نحن بعيدون عن الاستعمار الآن؟ أم أننا تحت قبضة استعمار من نوع أخر؟
      نعم إنه أخبث أنواع الاستعمار، ما تتعرض له أمتنا اليوم، فاستعمار الأمس على الأقل كان فيه عدو محدد مجسد معروف يمكن محاربه. أما استعمار اليوم فإنه يتشكل بأشكال غريبة عجيبة، فمره على شكل مصلح اجتماعي، ومرة على شكل معارض سياسي، ومره على شكل مناضل بطل، ومره عل شكل حاكم مستبد. الكل يعمل لمصلحة الاستعمار من غير أن يكلفهم ذلك طلقة واحدة!