لقد قلبوا تاريخ عالمنــــــــــا وجغرافيته!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لقد قلبوا تاريخ عالمنــــــــــا وجغرافيته!!

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخوتي في الله دعونا نسترجع قليلا تاريخنا وخريطة عالمنا العربي قبل أن ينفذ الصهاينه مشروعهم الاجرامي..

      كان المشروع الصهيوني يعيش لحظة انتصار، وكانت خطة تنفيذه سهله الى حد ما، فقد جرت على أرض لم تكن واعيه لها، واذا وعت فهي لم تكن قادره على مواجهتها!!!!!

      ثم أن الخطه كانت مربحه بغير حد، فالحركه الصهيونيه أخذت بلدا بأرضه، بموارده الزراعيه والصناعيه، العقاريه والعمرانيه، وبمرافقه من مواني ومطارات وطرق لم تتكلف شيئا غير التحسين والتطوير. علاوة على ذلك أخذت معه نظام وادارة وجهاز حكومه خدما في عصر الخلافه العثمانيه، وأعيد أيضا تأهيلها في عصر الامبراطوريه البريطانيه.

      أي أن المهاجرين من شرق أروبا جاءوا الى الشرق الأوسط فاذا دولة مهيأه بالنشأه وبالنمو وبالتراكم في انتظارهم، وكل ماكان عليهم هو تجهيزها واعدادها لدور جديد، وعصر مختلف.

      وبصرف النظر عن الأساطير والعقائد، فقد كان السلاح هو الذي أكد وحسم. ولم تكن قوة الفكر وحدها قادرة على دفع موجات الهجرة من شرق أروبا الى الشرق الأوسط، وانما كانت قوة النار سابقه للهجره وداعيه لها وحاميه.

      ثم أن السلاح كان هو الذي طرد من الأرض سكانها، ودع عن الأرض جيرانها، وأقنع الذي آزاروا وساندوا مهما كانت أسبابهم بأن الاستثمار في فكرة اسرائيل نافع لأغراض كثيرة استراتيجيه واقتصاديه وسياسيه.

      وكان الحاجز المطلوب بين مصر وسوريا في مكانه وبطريقة مؤلنه... وهنا اذكر مقوله قرئتها في كتاب واحفظها عن ظهر قلب قالها الملك عبدالله يعبر عن ذلك كله بصراحه محزنه ويقول " ان أهل الشمال (سوريا) تبعثروا وأهل الجنوب (مصر) تمرغت جباههم في التراب "

      والى هنا نستطيع أن نقول بأن حلم نابليون قد تحقق، وقامت الدوله الحاجزه والعازله، وانقطع العالم العربي الى نصفين، وقام بين هذين النصفين جدار يقف مانعا يتصدى لفعل التاريخ ويصد تياراته المتجدده.

      فمتى نسترد أخوتي تاريخنا الماضي الحر، وخريطتنا العربيه المترابطه بدون أية حواجز دخيله يهوديه كانت أو أمريكيه أو غيرها؟؟....وهل سوف نستردها بصمتنا المقيت أو بعد مشاورارت واجتماعات مع العدو مع نزف دماء شهدائنا، أم سوف نستردها بقوة ايماننا واتحدانا ورغبتنا الصادقه بالتضحيه بالنفس والمـــــــــــــال؟؟؟!!!!
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      شكرا لك اخي المسير على هذا الموضوع
      كلامك صحيح اخي واود ان اضيف انه لو اجتمع كل العرب واصبحوا يدا واحدة ضد هذا الصهيون الغاشم لربما ردوهم الى حيث ماجاؤا ولكن للاسف الشديد الكل يرى مصالحه فوق كل شي.......بالرغم من علمهم مايريدونه هؤلاء الاعداء وما يفعلونه من حرب وقتل لشعب فلسطين وماينونه من القضاء على الاسلام......ولقد اختاروا فلسطين كنقطة بداية لهم للاستيلاء على البلد ومن ثم الزحف الى الدول المجاورة لها .#h
      ومن القهر ان العرب يعرفون نواياهم ولكنهم يتجاهلون...........ولكن الى متى الصمت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!

      ولكن سياتي يوم لامحالة ويسترد كل شي من هذا الصهيون .....انشاء الله قريبا
    • أخي المسير وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
      أخي إنني أحيل جميع ما ذكرته من اسباب لإستيلاء الصهاينة على تلك الأرض المقدسة ، وغيرها ، وما قامت به دول الشرك على مر الزماتن في تقطيع أوصال الدولة الإسلامية إلى البعد عن الدين ، ومخالفة تعاليمه ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (النور:55)
      ثم تأتي القومية البغيضة والتي يتشدق بها البعض إلى يومنا هذا ، ألا وهي القومية العربية ، والتي سعت بأمير الحجاز ليقود جيوشه ضد الحكومة الإسلامية آنذاك المتمثلة في الدولة العثمانية ... وكانت الأيادي البريطانية الخبيثة هي التي تنوجه الأمير الحسين بن علي ومن معه حتى ضاعت فلسطين وتفرق شمل المسلمين ...

      ولا شك أننا لا نغفل عن الأسباب الأخرى كالجهل ، وعدم الإستعداد المسلح وغيرها ...

      فقوة الإيمان من أعظم الأسلحة التي يمتلكها المسلمون لو أنهم ملكوها حقا ، فوالله إنها لن تقف أمامها المدافع والقنابل والصواريخ ،فمن كان الله معه لن يعجزه بشر أو أي مخلوق آخر ...
      فهذا إبراهيم اجتمع قومه عليه كلهم وألقوه في النار المحرقة ، فجعلها الله بردا وسلاما ...
      وذلك موسى عليه السلام وقومه يفرون هاربين من فرعون وبطشه فينصره الله في ذلك الموقف العصيب ويقضي على فرعون وقومه ...

      فنصر الله لا تقف أمامه قيود أو حدود ... ولكنه يحتاج إلى من يستحقه

      وإن أكره شيئ عندي أن نتحدث عن العرب مع إغفال المسلمين !!!!

      فنحن مسلمون شأ من شأ وأبى من أبى ... ولم يرتفع للعرب ذكر إلا بالإسلام وما خرجوا إلى العالم إلا بالإسلام ... وما كانوتا سادة إلا بالاسلام ...

      ولن يأتيهم النصر إلا بالإسلام .. وما اعظ الفاروق حينما قال : ( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله )
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أختي الأستاذه البلوشيه: نعم فلسطين نقطة البدايه أو ممكن أن نقول بداية المسرحيه والمسلمون والعرب جمهورها المتفرج ينتظرون نهايتها بمشاعر تختلف من شخص لأخر ولكنها تتفق في العجز والضعف.


      شيخنا الجليل الطوفان: نعم لولا بعدنا عن كتاب الله ومنهجه لما كان هذا حالنا ولما قوي علينا ذاك العدو الغاشم وهدأت نفسه ببعد أهل الكتاب عن الكتاب، وايقن أشد اليقين بأنه لا منافس له في الساحه فمن يملك القوه يملك الحقيقه والمنتصرون هم الذين يصنعون التاريخ ويكتبونه أيضا.
    • أخي الكريم المسير شكرا لك على ما تتحفنا به من مواضيع قيمة.
      أخوتي الأعزاء، ألا تتفقوا معي، في أن تجميع اليهود في أرض واحدة ومنطقة واحدة هو لحكمة إلهية، وهذه الحكمة الإلهية تتمثل في سهولة القضاء عليهم عندما يحين موعد ذلك. ولننظر قليلا إلى وعد الله تعالى لعباده الصالحين بالتمكين في الأرض بعد القضاء على أولئك اليهود في المرة الثانية كما قضى عليهم في المرة الأولى.

      قال تعالى " وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُواًّ كَبِيراً * فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً * إِنْ أَحْسَنتُمْ، أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا المَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً " سورة الإسراء
    • شكرا للأخ المسير طارح الموضوع

      وكما ذكر الأخوة من أمور وملابسات أدت إلى تسلط غير المسلمين عليهم ...

      وأنا أؤيد ما ذكره اخونا البواشق من أمر الحكمة الإلهية في تجميع أولئك القردة في فلسطين ، بل الآية التالية تدل دلالة صريحة على ذلك : ( وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرائيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً) (الاسراء:104)

      ولكن ليس معنى هذا أن نقف مكتوفي الأيدي إلى ذلك الحين ، بل علينا أن نجاهدهم بما نستطيع من قوة
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

      شكرا لك اخي المسير على ما تقدمت به من موضوع ولكن ....

      قد اوافقك الراءي في ان اليهود قلبوا جغرافية العالم العربي وهذا بالطبع لا غبار عليه ابدا ولكن ما لا اوافق عليه هو قلب تارخهم فمازال هذا التاريخ وصمة المجد الذي نفتخر وتفتخر به كبرى الدول المعاديه ....والذي يحزنني هو ما فائدة هذا التاريخ الحافل ان لم يوجد من يحافظ عليه ....ارجوا ان توضح اكثر على كيفية قلب تاريخنا اخي!!!


      كما اضم صوتي للاخوه وهو نهاية اليهود تبدا حين يتجمعون في نقطه واحده والذي يزيد دهشتي واستغرابي بان اليهود يعلمون ان نهايتهم ستكون في فلسطين كما قرات من احد المصادر ومع هذا يستمرون في الهجره .

      اشكرك اخي وجزاك الله الف خير .
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخي البواشق: شكــــــــــرا لك على تذكيرنا بالآيات التي تتوعد هؤلاء الأنذال وتبين لنا نهايتهم الموعوده، وانا لنجد في ذلك لنا لعزاء ، فلتكن بدايتهم فلسطين ولتكن نهايتهم هي أيضا أعز الله فلسطين والقدس من دنس هولاء ورجسهم وطهرها ان شاء الله منهم قريبا....

      (ولكن ليس معنى هذا أن نقف مكتوفي الأيدي إلى ذلك الحين ، بل علينا أن نجاهدهم بما نستطيع من قوة )

      نعم أخي الربيع، ولتكن هذه الآيات دافع قوي للمجاهدين ترفع من معنوياتهم وتؤكد لهم ان الغلبه للصالحين..

      أخي صفح: بالنسبه لطلبك بالتوضيح عن كيفية قلب اليهود لتاريخنا العربي، أجيبك بأنه من الضروري للأمم أن تعرف عند كل موضع من مواضع تاريخها كيف وصلت اليه، ولا بأس بعدها من أن تواصل سيرها على الدروب طالما أنها تعرف من أين هي قادمه والى أين هي قاصده؟

      ولنبدء من موضع أن فلسطين كانت حره أبيه وبالمقابل كان اليهود مبعثرون في أروبا وأمريكا يسيطرون على اقتصادها ويحاولون أن يسلخون كل مايدل على يهوديتهم بمحاولاتهم بدمج أنفسهم داخل تلك المجتمعات وجعل أنفسهم جزء لا يتجزء منها وهذا كان ليس مجرد أحلام ولكن حقيقه فقد كان الاقتصاد بيدهم وكانت أيضا لهم السلطه السياسيه والرياده التي خدمت مصالحهم وابقتهم في منصابهم...وهم أيضا يعترفون بأنهم مشردون مشتتون في الأرض، أضف الى ذلك بأن الاروبيون كانوا منزعجين من وجودهم وسيطرتهم على الاقتصاد وقدر كبير من السلطه الذي يحمي بدوره مصالحهم الاقتصاديه، فكان من صالح الأروبيون ايجاد مكان اخر لليهود غيراروبا...فقد رسم اليهود خريطة تبحث عن أرضها وليس أرض تبحث عن خريطة فكانت فلسطين...وكانت لهم اسرائيل الدوله...يتضح لنا من هنا جميعا أنه بتغير الجغرافيا والخرائط تغير التاريخ وحاد من الخط الذي كان يسير عليه فبدلا أن كان يسير في طريق الحريه والسلام، صار يسير على طريق الحرب والأحتلال..، ولا يجب أن ننسى الصيحات التي كانت بين موجات الهجره اليهوديه الأولى الى عالمهم الجديد والتي كانت تقول بأن " أمريكا هي اسرائيل الموعوده وليست فلسطين "
      فقد كانت الحركه الصهيونيه منذ البدايه تركز بشده على أروبا لأسباب متعدده منها أن أروبا كانت في ذلك العصر مركز القرار الدولي...

      أرايت أخي صفح كيف أنهم قلبوا التاريخ بقلب وجهتهم والتي كانت أروبا وتحويلها الى فلسطين..

      أخي صفح أرجو أن تكون قد وضحت لك الصوره الآن وان كان هناك مابقي من الغموض أرجو أن توضح لي ذلك وتوضح رايك أيضا ...

      مع الشكر الجزيل لجميع المشاركين في هذا الموضوع......



      (
    • مشكور أخوي المسير على هذا الموضوع الأكثر من رائع والذي شدني بقوه، مع اعجابي الشديد أيضا بتعقيب الأخوه وردك الشافي لهم..

      وصراحه ليس لدي من نقاط اضيفها، ولكن ارجو أن توضح لنا أكثر عن هذه الجمله:

      والى هنا نستطيع أن نقول بأن حلم نابليون قد تحقق، وقامت الدوله الحاجزه والعازله، وانقطع العالم العربي الى نصفين، وقام بين هذين النصفين جدار يقف مانعا يتصدى لفعل التاريخ ويصد تياراته المتجدده.
    • اخي المسير .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

      اخي اراك تخلط في بعض الامور ..لا يحق ان نقول ان اقواما اتت لتغير تاريخ بلد ما او اي حضاره ففي النهايه كل الامم تساهم في صنع التاريخ سواء اكانت طاغيه او خيره والا لما وجد التاريخ اصلا .... فلو كان الامر كذالك لكنا نحن ايضا ضمن الحلقه التي قلبت التاريخ ...لا ياتي التاريخ ضمن الامور الخيره فقط فنسميه تاريخ ولكن حتى حين حكم نيرون الطاغيه روما يعد عهده هو ايضا حقبه تاريخيه ففتح الهند والشام ووصل مصر ...لابد من هذه التقلبات ليستمر التاريخ ..

      تحياتي اخي الفاضل
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أهلا أخي الطائر "طائر السهامه"
      بالنسبه لما طلبته أخي من توضيح، أقول لك أن نابليون كان يعتقد بدراسة الجغرافيا والتاريخ أن مصر هي أهم بلد في العالم وكان ذلك بسبب موقعها كمعبر على البحر الأبيض النافذ من جبل طارق الى الأطلنطي متناهيا الى العالم الجديد في أمريكا وأيضا هو مطل على البحر الأحمر الذي يمكم وصله بالبحر الأبيض في أحلامه.ثم ان مصر هو بلد مستقر قرب رأس أفريقيا مستند في الوقت نفسه على كتف آسيا (حاول أن تعود الى خريطة العالم العربي)، ومصر ايضا تصلح بطبيعتها السهله ومواردها الزراعيه لأن تكون قاعده مؤمونه لجيش كبير يأكل ويسكن ويستعد في أمان...ولكن لم يكن نابليون هذا ينظر لمصر وحدها وانما كان يراها في اتصال غير مقابل للانفصال مع السهل السوري الذي يشكل معها زاوية قائمة تحيط بالشاطيء الشرقي الجنوبي للبحر الأبيض (حاول أن ترجع هنا أيضا الى الخريطه)، ولكي يضمن نابليون عدم التقاء الضلعين عربيا واسلاميا فانه يزرع عند نقطة التقائهما اي عند مركز الزاويه شيئا اخر لا هو عربي ولا هو اسلامي..وبهذا نشأ الوطن اليهودي المجرم.

      وعلى فكره أخي طائر السهامه لقد حصلت على الكتاب الذي ذكرت أنك تقرئه والذي هو بعنوان (الجيل الذي واجه رصاصات جمال عبد الناصر والسادات) للدكتور هشام السلاموني...وان كنت تود أن نتناقش في نقاط معينه فيه فياحبذا لو تطرح هذه النقاط في الساحه ليشارك فيها الجميع بارائهم وتعقيباتهم الهادفه، فهنا وكما لا يخفى عليك كثير من الأعضاء الكرام الذين يمتلكون الفكر والمعرفه الرفيعه...

      أخي الفاضل صفح
      وعليكم والسلام ورحمة الله وبركاته

      اخي اراك تخلط في بعض الامور.....لا ياأخي أنا لم أخلط ولكن سأحاول أن أوضح لك أكثر وأقرب لك الصوره، سأعيد عليك بعض نقاط ذكرتها لك:

      ...يتضح لنا من هنا جميعا أنه بتغير الجغرافيا والخرائط تغير التاريخ وحاد من الخط الذي كان يسير عليه فبدلا أن كان يسير في طريق الحريه والسلام، صار يسير على طريق الحرب والأحتلال.
      تفكر جيدا في الجمله السابقه..سلام وهدوء انقلب الى حرب واحتلال...اذا هناك انقلاب..انقلاب جغرافي تاريخي.

      أرايت أخي صفح كيف أنهم قلبوا التاريخ بقلب وجهتهم والتي كانت أروبا وتحويلها الى فلسطين..
      هنا كانت وجهتهم أمريكا والتي كانوا يرددون بأنها اسرائيل الموعوده ..حادت وانقلبت وجهتهم الى فلسطين فنقلب التاريخ..

      أنت تقول:
      لا يحق ان نقول ان اقواما اتت لتغير تاريخ بلد ما او اي حضاره ففي النهايه كل الامم تساهم في صنع التاريخ سواء اكانت طاغيه او خيره والا لما وجد التاريخ اصلا..
      أنت تجيب على نفسك هنا..
      لا يحق ان نقول ان اقواما اتت لتغير تاريخ بلد ما او اي حضاره..يعني الأقوام الدخيله على حضاره ما لم تكن لتغير تاريخ ذاك البلد بمعنى أن تحيد ذاك التاريخ عن المسار الذي كان يسير فيه...
      ثم تقول:
      ففي النهايه كل الامم تساهم في صنع التاريخ سواء اكانت طاغيه او خيره والا لما وجد التاريخ اصلا..
      يعني الأمم الأصليه والدخيله كفيله بأن تساهم في تغيير تاريخ تلك الأمم الأصليه بمعنى تغيير مسارها التاريخي الذي كانت تسير فيه..

      على العموم أخي صفح هناك بعض المراجع التي أظن أنها سوف تفيدك في هذا الموضوع وهذه المراجع هي:
      الأمريكي التائه في الشرق الأوسط....لعاطف الغمري
      حوار مع الشباب العربي ....لعصمت سيف الدوله
      ثلاثية المفاوضات الأسرائيليه ...لا اذكر اسم المؤلف
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعرف عجبتني واجد كلمة أخوي هذي....


      شكرا أخوي المسير على هذه المعلومات الوافيه وجزاك الله ألف خير .....لم أفعل شيء يستحق ذلك أخوي طائر السهامه..

      عن سالفة المراسله تقدر تسوي كوبي لأسمي بدلا أن تكتبه بنفسك...فبعد السين توجد 5 مدات ومن ثم الياء والظاهر انته نسيت المد...بس مارديت علي في سالفة التناقش داخل الساحه في موضوع الكتاب الذي ذكرت انك تقرئه، والحين يمكن كثيرين يروحوا يدورا على الكتاب عشان يشاركونا ..هاه ايش رايك مااحسن عن المراسله ويمكن أنا ماأفيدك واجد بعكس لما تطرحه في الساحه شوف كيف تكون الأستفاده..!!


      تحياتي: المســـــــــــــــــــــــير