نودِّعُ الأموات..ونحن قبل الممات أموات !

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • نودِّعُ الأموات..ونحن قبل الممات أموات !

      رووا أن أعرابياً كان يسير على جمل له, فخرًّ الجمل ميتاَ!
      فنزل الأعرابي عنه وجعل يطوف به ويتفكَّر فيه! ويقول: مالكَ لاتَقُوم؟! مالكَ لاتَنْبَعـثُ؟!
      هذه أعضاؤك كاملة! وجوراحك سالمة! ماشأنك؟!
      مالذي كان يحملُك؟!
      مالذي كان يبـــعَثُك؟!
      مالذي صَرَعك؟!
      مالذي عن الحركة مَنَعــك؟!



      أخي اختي في الله: ( إنه الموت! )مهلك العباد.. ومُوحش البلاد .. ومُيَتِّـم الأولاد..ومُـذلُّ الجبــابرة الشِّداد.. ولايعــرف الصغير.. ولايميِّز بين الوضيع والوزير

      ..ولايحابي صاحب المنصب الكبير..سيوفه على العباد مصلطة..ورماحة على صدورهم مشّرعة.. وسهامة لاتطيش عن الأفئـدة...

      أخي اختي في الله:

      ( إنه الموت ! ) كم قرَّح من قلوب..وكم أوقع من كروب..أبشع من أن يُوصف!



      وأشدّ من أن يُعرف! سرّه مطويّ من الخلائق.. لايعلمه إلا كاشف الضُّر والبَوائق..تبارك وتعالى وتنزَّه من خالق

      كأس الموت أمرُّ من الحنظل! لايعرف طعمها إلا من ذاقها أن يصفها على حقيقتها؟!

      *~* لما نزل الموت بعمرو بن العاص "رضي الله عنه" قال له أبنه: ياأبتِ قد كنت تقول: إني لأعجب من رجل ينزل به الموت ومعه عقله ولسانه كيف لا يصفه؟!

      فقال: يابني الموت أعظـــم من أن يوصف! ولكن سأصف لك منه شيئاَ: والله لكأن على كتفي جبال رضوى وتِهامة! وكأني أتنفس من سمّ إبرة! ولكأن في جوفي شوكة عوسج! ولكأن السماء أطبقت على الأرض وأنا بينهما!


      أخي اختي في الله: ياحَـرَّ قلب علم أن له يوماَ يتجرَّع فيه مرارة تلك الكأس!

      أخي أختي ألا قلتَم معي بقلب صادق: اللهم هوَّن علينا سكرات الموت يوم تُطوى صَحَائفنا ! أيامنُا! برحمتك ياراحم المستعيذين بكَ.. وواهب المخطئين لعفوكَ..
      أخي اختي في الله:
      ألا أنبّه مابك من الغفله؟! ألا أدخل الفزع في قلبك ؟!

      فخذوا هذا الوصف الفظيع للموت!
      قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لكعب: ياكعب حدثنا عن الموت
      قال: إن الموت كشجرة شَوْك أُدخلت في جوف ابن آدم! فأخذت كلُّ شوكة بعرق منه! ثم جذبها رجل شديد القُوى فقطع منها ماقطع, وأبقى ماأبقى!

      اخي فيا لله كم هذا الموت فظيع! وكم هو شديد عظيم!

      أخي اختي في الله :

      إنهما منزلتان بعد الموت! لاثالث لهما:
      إما أن تأتيك ملائكة الله تزُفُ لك البشرى برضوان الله تعالى, وأنت يومها السَّعيد فزت وأفلحت... وإما أن تأتيك ملائكة سود الوُجوه تبشِّرك بسخط الله تعالى وسوء الخاتمة !فما أشقاك! وماأعظم خسراتك!



      أخوتي...ألا دموعُ نذرفها ؟! ألا زفرات ننفثها؟! ألا توجُّعات من بين الضلوع نُخرجها؟!



      حقاَ قسَت القلوب!وران عليها غطاء الذُّنب!



      نودِّعُ الأموات.. والقلوب أموات!

      نودِّعُ الأموات..ولاعبرة ولاعظِات!

      نودّعُ الأموات.. ولاسؤال :أين القرار في النيران أو الجنَّات؟!

      نودِّعُ الأموات..وهانحن قبل الممات أموات !

      أخي اختي في الله : إنه "كأس الموت!" وهو حكم الحيّ الذي لايموت تبارك وتعالى..

      فهل تذكرتنا اننا سنتجرع يوما هذا الكأس حتى النهاية؟!!



      إنه هادم اللذات دعانا نبينا صلى الله عليه سلم لذكره إذ قال"أكثروا ذكر هادم اللذات"



      أتدرون مامعنى: هادم اللذات ؟! إنه: قاطعها ومعدمها! حقاً!إنه مزيل النِّعم..وقاطع اللذات!

      فهل من معتبر؟!



      ياترى مالذي دهانا ؟ قد اطبقت الغفله على القلوب وماتركت فيها موضعا لتذكر ذلك اليوم المرهوب



      لمن قرء هذا النداء



      إخواني اخواتي ماهذه السِّنة وأنتم منتبهون؟!

      وماهذه الحيرة وأنتم تنظرون؟!

      وماهذه الغفله وأنتم حاضرون؟!

      وماهذه السكرة وأنتم صاحون؟!

      وماهذا السكون وأنتم مُطالبُون؟!

      وماهذه الإقامة وأنتم راحلون؟!



      أما آن لأهل الرقدة أن يستيقظوا ؟! أما حان لأبناء الغفله أن يتعظوا؟ واعلم أن الناس كلهم في هذه الدنيا على سفر! فاعمل لنفسك مايخلصها يوم البعث من سقر!

    • اللهم هوَّن علينا سكرات الموت يوم تُطوى صَحَائفنا ! أيامنُا! برحمتك ياراحم المستعيذين بكَ.. وواهب المخطئين لعفوكَ

      لنا ابتسامات تسامح بيننا نحن البشر لعل الموت في قسوته وجهله يمنحنا الفرصة لالتقاطها..
      لنا بساطتنا وغرورنا.. جهل ومواقف وعصبية تفرق بيننا قبل الموت.. لعل الموت يعلمنا ويكشف عجزنا، وبعض ضعف عقولنا.. لنا الحزن.. لنا العبرة..
      سنفقدكم ونفقد بعض وعينا.. ليرحمكم الله ويرحم ضعفنا وتشنجاتنا وقسوتنا على بعضنا..انة المةت


      اشكرك كثير الشكر على هذا المجهود الطيب في سبيل طرح هذا الموضوع عن الموت

      شاكر لك ومقدر لك هذا الاهتمام الواضح من اجل الفائدة للجميع ...

      جـــزاك الله كـــل الخـير __ وأثــابــك أجـــر الدنيا والاخـــــــرة ...

      ومزيدا من الابداع والمواضيع المفيدة والطيبة والرائعــه ..

      مع تمنياتي لك بالتوفيق الدائم والنجاح المستمر

      تحياااااااااتي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • اللهم هوَّن علينا سكرات الموت يوم تُطوى صَحَائفنا ! أيامنُا! برحمتك ياراحم المستعيذين بكَ.. وواهب المخطئين لعفوكَ..

      العفو الله ارتجي

      رحمه الله ارتجي

      غفران الله ارتجي


      اشكرك خويتي علي الطرح المتميز و جزاك الله خيرا عنا