القصة الكامله لاختطاف عائلة بيكهام

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • القصة الكامله لاختطاف عائلة بيكهام

      |aالقصة الكاملة لمخطط اختطاف عائلة بيكهام!!
      تمكنت صحيفة نيوز أوف ذا وورلد البريطانية من اختراق عصابة خطيرة من شرق أوروبا وكشف مخططها الإجرامي لاختطاف فكتوريا بيكهام بوش سبايس مغنية الروك الانجليزية وزوجة كابتن انجلترا ونجم مانشيستر يونايتد المدلل ديفيد بيكهام مع طفليها بروكلين ذي الثلاث سنوات وروميو الرضيع ذي الثلاثة أشهر·
      وقالت الصحيفة في معرض روايتها للمخطط: ان العصابة كانت تخطط لنصب كمين لفكتوريا بيكهام اثر خروجها بسيارتها من منزل الاسرة في هيرتفورد ستريت، ورشها بمادة مخدرة واختطافها وحجزها في مكان سري في منطقة بريكستون جنوبي لندن، الا ان الخطة لم تنجح لأن سائق سيارة العصابة كان محرراً في الصحيفة متنكراً في شكل سائق محترف· ونقلت الصحيفة عن أحد أفراد العصابة وهو ألباني مهاجر يدعى لولي عظيم كريفشا قوله: سنأخذها لمكان آمن في بريكستون وننتظر حتى يتم تحويل الفدية المطلوبة وقدرها 5 ملايين جنيه استرليني الى حسابنا السري في الخارج·
      كما قال زميله في العصابة الروماني الجنسية جاي سورين إذا كان الطفلان معها فانه سيكون من الأفضل حيث أننا سنطالب ديفيد بيكهام بدفع فدية قدرها 5 ملايين جنيه استرليني، ونحن متأكدون مئة في المئة من أنه لا خيار له سوى أن يدفع، ولكن إذا حدث شيء ما ولم يتمكن من الدفع فإن فكتوريا سوف تموت·
      وكانت الصحيفة قد اخترقت العصابة عن طريق مخبر سري قام بتعريف محرريها بأفراد العصابة الذين ينحدرون من رومانيا وألبانيا وبعضهم من طالبي اللجوء السياسي قبل ثلاثة اسابيع فقط من تنفيذ مخططهم الاجرامي·
      وقدم محرر الصحيفة نفسه للعصابة على أنه سائق سيارة محترف ومتخصص في مثل هذه الجرائم وقامت الصحيفة بإعداد سيرة ذاتية اجرامية لمحررها تحتوي على سجل اجرامي مزور مع ذكر أحد الاسماء التي يمكن الرجوع اليها في سجن مانشيستر تحسبا لأي استفسار تقوم به العصابة للتأكد من هوية السائق المحرر· وقدم المحرر الثاني نفسه للعصابة على أنه ثري جمع أمواله عن طريق النصب والاحتيال· بيد أن الشيء الذي أثار مخاوف الصحيفة هو المعلومات التي وصلتها بأن أحد أفراد العصابة مسلح الأمر الذي يمكن أن يشكل تهديداً خطيراً لمحرريها في حال افتضاح أمرهما·
      وبعد عدة اتصالات وافق زعيم العصابة الألباني لولي على الالتقاء بـالمحرر الثري النصاب في فندق تاور هوتيل بالقرب من جسر تاور بريدج في لندن لمناقشة بيع جوهرة تاج عربية بقيمة 250 ألف جنيه استرليني سرقت من محل سويتي الشهير المتخصص في مزادات التحف والمقتنيات الثمينة· وكانت هذه الصفقة هي القشة التي قصمت ظهر العصابة وأدت الى اعتقالها في أحد مواقف السيارات شرقي لندن، والتقى الثري المحرر به في أحد المخابىء حيث عرض عليه الجوهرة الثمينة وقال له : انها تعود الى القرن الثامن عشر، وإن لديهم المزيد من المقتنيات والتحف الثمينة التي تقدر قيمتها بحوالى 4 ملايين جنيه استرليني من بينها لوحة تعود إلى القرن السابع عشر لأحد الرسامين الهولنديين المشهورين، وأنه يمكن أن يشتري المجموعة بأكملها بحوالى 45 ألف جنيه استرليني· وطلب الثري المحرر مهلة لدراسة الصفقة· وعلمت الصحيفة من صديق قديم لزعيم العصابة لولي أن لديهم عميلاً في داخل محل سوثبي الذي لم يكن على علم بالسرقة حتى كشفت له الصحيفة الأمر·
      وأضافت الصحيفة أن الشيء الأكثر أهمية بالنسبة للعصابة كان اختطاف فكتوريا بيكهام· واصيب محررا الصحيفة بالفزع حينما روى لهما أفراد العصابة تفاصيل الخطة· ونقلت عن لولي قوله ان اختطاف فكتوريا لن يكون أمراً صعباً، ولكن الشيء الأكثر صعوبة هو حصولنا على الفدية· إنني أعلم أن جهازها الأمني سيىء، ولدي صديق في أحد محال تصفيف الشعر ترتاده فكتوريا في كثير من الأحيان ولاحظ أنه لم يكن برفقتها سوى رجل أمن واحد فقط يقف خارج المحل· وتمكن المحرران من اقامة علاقات وثيقة مع أفراد العصابة حتى اكتسبا ثقتهم تماماً، وتعددت اللقاءات بينهم وكان أحدها بعد أيام من ابرام صفقة المجوهرات في ملهى ليلي في بريكسيتون، ومن خلال تلك اللقاءات تمكنا من كشف الكثير من خيوط المؤامرة، واتضح أن لولي جهز 9 أشخاص للقيام بعملية الاختطاف· ونقلت الصحيفة عن أدريان أحد أفراد العصابة قوله: ان ديفيد بيكهام يحب زوجته كثيرا ويمكن أن يفديها بنفسه وليس بالمال فقط، وقال: إن لولي وافق على مكافأة السائق المحرر بمبلغ 15 ألف جنيه استرليني بعد اتمام العملية بنجاح· واصطحبت العصابة المحررين في جولة استطلاعية لمنزل بيكهام والمنطقة المجاورة بعد أن تمت مراقبته على مدار الساعة ولمدة شهرين لمعرفة تحركات بيكهام وأسرته وسكان المنطقة· ودار حوار بين أفراد العصابة حول تحديد مبلغ الفدية حيث اقترح أحدهم المطالبة بـ1 مليون جنيه استرليني فقط إلا أن الآخرين سخروا منه مؤكدين أنهم لن يخاطروا بحياتهم ودخول السجن في مغامرة بأقل من 5 ملايين جنيه استرليني· وأوكلت مهمة مراقبة المنزل إلى شاب ألباني في التاسعة عشرة من العمر يدعى علي بينما سيقوم آخران وهما بيتر وجون بالمشاركة في عملية الاختطاف· وكانت العصابة تخطط لاختطاف فكتوريا بيكهام قبل أعياد الميلاد المجيد، إلا أن الشرطة بمساعدة الصحيفة تمكنت من احباط المخطط ومداهمة العصابة في موقف للسيارات في فندق ايبيس بمنطقة دوكلاندز في لندن حيث استدرجتهم الصحيفة بحجة شراء بعض المقتنيات الفنية الثمينة ليجدوا رجال الشرطة في انتظارهم في منتصف النهار ويتم اعتقالهم واقتيادهم الى مركز شرطة ستيرنج كروس للاستجواب· بينما قامت في غضون ذلك وحدة أخرى من رجال الشرطة بمداهمة شقة في منطقة مودرن حيث تم اعتقال أدريان وصديقته، ولكن الصبي علي تمكن من الفرار والاختفاء عن الانظار ولا تزال الشرطة تبحث عنه· وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها أسرة بيكهام للتهديد فقد سبق أن تلقت فكتوريا بيكهام رسالة تهديد بالقتل ارسلت لمنزل والديها، كما تم ايضا التحقيق في مخطط لاختطاف ابنهما بروكلين في نوفمبر عام ·1999 وفي العام الماضي اعتقلت الشرطة احدى المهووسات بديفيد بيكهام والتي أمطرته بوابل من الرسائل الغرامية والورود وتجرأت في احدى المرات على اقتحام شقته والاستيلاء على بعض رسائله ومقتنياته الخاصة، حيث تمت محاكمتها وصدر حكم بإيداعها إحدى المصحات العقلية بعد أن اتضح أنها تعاني من مرض نفسي·

      تحياتي
      سليمان|e|e|e|e