القهوة من راعي الغنم إلى الكاباتشينو

    • القهوة من راعي الغنم إلى الكاباتشينو

      القهوة من راعي الغنم إلى الكاباتشينو




      البن.. فوائد كثيرة ومذاق جميل

      تُروى حكاية قديمة عن أن راعيا فُوجئ بغنمه، وقد اعترتها حالة غير عادية من الحيوية والنشاط، عندما أكلت من شجيرة معينة. لم يستغرق الأمر من الراعي وقتا طويلا حتى قرر أن يتناول هو الآخر بعضا من هذه البذور؛ ليجربها بنفسه، ويكتشف الأثر الواضح لزيادة نشاطه وحيويته، وكان هذا سببا في اكتشاف شجرة البن التي يُصنع منها مشروب القهوة، الذي يعد من أكثر المشروبات انتشارا واستهلاكا في العالم.

      الطحن المنزلي لعلاج الغش

      تغش القهوة بإضافة حبوب تُسمى بالشكوريا، ولا ضرر فيها من الوجهة الصحية. ويمكن التمييز بين حبوب البن الخالص والحبوب المضاف إليها الشكوريا بوضعهما في الماء، فتطفو حبوب القهوة، وترسب الشكوريا.

      وتغش أيضا القهوة بإضافة القمح أو الفول السوداني، وذلك بالطبع بعد طحنها؛ ولتلافي ذلك يمكن شراء حبوب البن وطحنها في المنزل.

      سريعاً للحفاظ على البن:

      لا ينبغي ترك البن معرضا للهواء؛ لأنه يفسد سريعا بذلك.

      البن المطحون يمتص رائحة المادة المجاورة له مثل الفلفل والشطة؛ لذا يجب حفظه بعيدا عن المواد الأخرى في علب محكمة الإقفال.

      أما البن الأخضر فيتحسن بالحفظ، أى كلما قدم.

      فنجان واحد.. جنسيات مختلفة

      نطوف بفنجان القهوة على بلاد العالم لنكتشف سر النكهة المميزة لها بين الشعوب المختلفة.

      القهوة العربية:

      وهي قهوة خفيفة، وأيضا هناك النوع الغامق، وعادة تكون بدون سكر، وتقدم في فنجان صغير، وتعد بالطريقة الآتية:

      يوضع السكر على الماء، ويضاف إليه البن، ويقلب باردا، ثم يوضع على نار هادئة جدا، مع رفعها عن النار قبل أن تبدأ في الغليان؛ وذلك للمحافظة على ثبات سطحها، فتصبح ذات شكل مميز جدا عند تقديمها، ويتم تكرار هذا من مرتين إلى ثلاث مرات، ثم يتم صبها وتقديمها ساخنة.

      القهوة التركية:

      وتتميز بأنها ثقيلة وغامقة، وتقدم في فنجان صغير، ويقدم معها السكر بدرجات مختلفة، وتعد بتدفئة الماء، وإضافة السكر إليه ثم البن، ويقلب ويترك على نار هادئة حتى تغلي قليلا، ثم تصب في الفناجين المعدة.

      القهوة الإيطالية:

      وتُسمى "أكسبرسور"، وهي خفيفة وغامقة جدا، وتقدم في فنجان صغير، والمحترفون في شرب القهوة يتناولونها في فنجان كبير بدون سكر، أما الآخرون فيقدم إليهم السكر الأسمر، وهناك الأكسبرسو المخفف؛ حيث يوضع عليها ماء قليل جدا مع الحرص على إبقائها بالكثافة نفسها.

      الكاباتشينو:

      وهي أيضا إيطالية، وتتكون من الثلث بن، والثلث لبن، والثلث كريمة محفوفة، وتقدم في كوب كبير، وتكون الكريمة مرتفعة على الوجه، ويرش عليها بودرة الكاكاو، ويقدم معها السكر لمن يحب.

      القهوة الإيرلندية:

      وهي ثقيلة، وتخلط بالكريمة المخفوقة والكحول، وتقدم مع السكر، فالإيرلنديون مشهورون بالقهوة الكحولية.

      قهوة فينا:

      وهي متوسطة الطعم، وتخلط مع ثلث من اللبن الكامل الدسم، ويرش على الوجه كريمة محفوفة وفوقها كاكاو ناعم وسكر أسمر.

      القهوة الأمريكية:

      وهي سريعة الذوبان، وتسمى بالنسكافية.

      القهوة المثلجة:

      وهي أمريكية أيضا، وعبارة عن قهوة ثقيلة باردة مع حليب بادر وسكر وقطع من الثلج.

      القهوة الفرنسية:

      وهي قهوة اللبن، وعبارة عن مقدارين من القهوة السادة مع ثلاثة مقادير من اللبن.

      وتُعَدّ كما يلي:

      يضاف الماء البارد للبن، ويوضع على نار هادئة حتى يصل إلى درجة الغليان، ثم يغلي مدة دقيقة، وتقلب بقوة مرة أو مرتين، وتترك مدة دقيقة، تصفى من مصفاة ضيقة مع كمية مساوية لها من اللبن المغلي، وتقدم في فنجان كبير، وهناك نوع آخر يسمى بالموكا، وتتكون من القهوة الثقيلة بمقدار الثلث، وثلث من الشوكولاتة الحارة غير المحلاة، وثلث من اللبن، مع ضربه حتى تتكون رغوة، وتقدم في كوب كبير.

      من مميزات البن: للبن بعض المميزات، منها أنه:

      يضاف لبعض أصناف الطهي ليكسبها طعما لذيذا ونكهة خاصة.

      يستعمل صبغة للملابس الرقيقة.

      يعد منبهًا لوجود الكافين به.

      الجديد عن البن

      كشفت بحوث حديثة أن استنشاق البخار الصادر من فنجان القهوة يعتبر مصدرا لتهدئة الأعصاب، ويساعد على التركيز، وأن هناك 800 مادة مفيدة في البن، فشرب القهوة يقضي على التوتر العصبي، ويساعد على التأمل، وهناك دراسة تقول: إن تناول فنجان من القهوة المركزة قد يخفف من أعراض حمى القش وأنواع شديدة أخرى من الحساسية مثل لسعات الحشرات، والمواد المسببة للحساسية مثل اللوز والبندق وغيرهما، والأشكال البسيطة من الحساسية التى نواجهها يوميا، وذلك بسبب قابليتها للحد من إفراز مادة "الهستامين" في الجسم.

      وعلى أية حال، وعلى الرغم من الفوائد النسبية التى تحققها القهوة، فإنه يجب عدم الإفراط في شربها؛ لأن الجرعة المثلى للكافيين في اليوم هي من 100 إلى 200 مليجرام، أي حوالي فنجانين من القهوة يوميا

      منقول عن احدى المجلات