علم النفس التربوي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • علم النفس التربوي

      السؤال الأول:-
      ما المقصود بالنظام؟ وما مكونات النظام الذي تبناه جودوين وكلوزماير؟ وما دلالات الأسهم فيه؟ قارن بين مكونات هذا النظام وموضوعات هذا الكتاب.

      النظام هو:- مجموعة من العلاقات المنظمة المتفاعلة فيما بينها وتربط بين عدد من العناصر أو المكونات التي تشكل كلا أو نمطا موحدا متكاملا ويؤدي وظيفة معينة.

      v مكونات النظام الذي تبناه جودوين وكلوزماير
      أربع مكونات هي 1-الأهداف التعليمية 2-قياس مدخلات المتعلم المدخلية
      3-تخطيط واختبار وتنفيذ النشاطات التعليمية 4-تقويم التقدم في مجال تحقيق الأهداف التعليمية

      دلالات الأسهم فيه:-
      لكل مكون وظيفة وعلاقات تبادلية مع بقية المكونات أي كل مكون من المكونات يتأثر ويؤثر في بقية المكونات فمثلا الأهداف التعليمية تتأثر وتؤثر في المكونات الثلاثة الأخرى وكذلك بالنسبة لقياس قدرات المتعلم المدخلية وهكذا بالنسبة لبقية المكونات وإذا نقص أحد هذه المكونات فان النظام يختل لذلك لابد أن توجد جميع المكونات حتى يحدث التفاعل والعلاقات التبادلية.

      المقارنة:-
      إن علم النفس التربوي قد تطور وتباينت موضوعات هذا العلم ومجالاته بتباين الباحثين وجهات نظرهم كما يعود تباين هذه الموضوعات إلى اختلاف المشكلات الناجمة عن العملية التعليمية وتنوعها وبالرغم من أن هذا التحديد لموضوع علم النفس التربوي ذو صلة وثيقة بالعملية التعليمية والمشكلات الناجمة عنها إلا انه لا يعطي تصورا متكاملا للمكونات الأساسية لهذه العملية ويتضح من خلاله تفاعلها وتكاملها في كل موحد لهذا لجأ بعض علماء النفس التربوي المعاصرين إلى استخدام مفهوم النظام لتوفير مثل هذا التصور وسعيا وراء تحديد أدق لموضوع هذا العلم.

      السؤال الثاني:-
      فسري مع الأمثلة كلا مما يلي:-

      v علم النفس التربوي علم تطبيقي.
      إن علم النفس التربوي يهتم بالقضايا العملية التطبيقية التي تشغل بال المجتمعات البشرية اكثر من اهتمامه بالقضايا النظرية ولا معنى هنا أنها لا تحاول أن تستفيد من النظريات والمبادئ والمعارف التي تولدها فروع علم النفس الأخرى بل ربطت بين النظري والتطبيقي ولهذا يهدف علم النفس التربوي إلي تطبيق معطياته ومعطيات علم النفس الأخرى على حل المشكلات التعليمية في غرفة الصف والدراسات التطبيقية تهتم أساسا بالتطوير الذي يهدف إلى حل مشاكل عملية واقعية.

      مثال:-
      الانتقال من الدراسات التجريبية على الحيوان إلى الدراسات التجريبية على المواقف الصفية الطبيعية وتحويل نواتج هذه الدراسات إلى مبادئ عامة يمكن أن تفيد المعلم في عمله بعد التأكد من نتائج تطبيقاتها صفيا.

      v علم النفس قديم قدم الإنسان نفسه.
      علم النفس موجود منذ وجود الإنسان أي انه يمكن أن يصدر من الإنسان سلوك حسن أو سئ ولاكنه لا يعرف أن هذا السلوك يدخل ضمن موضوع من موضوعات علم النفس إلا انه يعتبر هذا السلوك موضوع أو مشكلة في علم النفس ويحاول علم النفس دراسته وتعديله من سلوك سئ إلى سلوك حسن أو من سلوك حسن إلى سلوك افضل منه.

      مثال:-
      أن يكون عند بعض الشباب صفة الانطواء فان علم النفس يحاول دراسة صفة الانطواء عند الشخص والتعرف على أسباب الانطواء عنده والمواقف التي أدت به إلى هذه الصفة ومن خلال التعرف أو معرفة الأسباب والمواقف وحال الأشخاص والذين يتعامل معهم وصفاتهم فانه يحاول معالجتها ثم يتوصل إلى حل هذه المشكلة واستبداله بسلوك حسن وافضل منه.
      وكان قبل معرفة علم النفس فان الشخص الذي يكون عنده هذه الصفة يترك على حاله دون معالجتها وعند معرفة علم النفس فانه يحاول معالجتها واستبدالها بسلوك حسن.

      v علم النفس التربوي حلقة الوصل بين علم النفس والتربية.
      إن العلاقة بين علم النفس والتربية علاقة وطيدة فان علم النفس التربوي هو الدراسة العملية لسلوك المتعلم في أوضاع أو مواقف تربوية وعلم النفس يدرس المشكلات التربوية دراسة مباشرة واخذ يبحث في الجوانب النفسية لتلك المشكلات.

      مثال:-
      دراسة سلوك أو تصرف المتعلم خلال ممارسته لعملية داخل الصف.

      v علم النفس التربوي علم بينما التعليم فن وعلم.
      إن علم النفس التربوي علم فقط بعكس التعليم فن علم وقد حدث جدل بين التربويين إذا كان التعليم فن أو علم فإذا كان التدريس فن فانه يتطلب إلهاما وحدسا وإبداعا وإذا كان التدريس علما فانه يتطلب معرفة ومهارات واخيرا اتفق معظم التربويين أن التعليم أو التدريس يتطلب عناصر تجمع بين الفن والعلم معا أي أن التعليم يتطلب حدسا وإلهاما وفي نفس الوقت يتطلب معرفة ومهارات أما علم النفس التربوي يتطلب معرفة ومهارات فقط.

      مثال:-
      الطب الممارسة العصرية للطب تعتمد على النظريات ونتائج أبحاث علمية بالإضافة إلى أن الطبيب عند معالجته المريض يحتاج إلى إصدار أحكام وحدس وإبداع لحل المشكلات الطبية والتي تبدو فيها الحلول غير مضمونة عند صرف الدواء للمرض كذلك المعلم الذي يجهل الاكتشافات حول التعلم والتعليم كالطبيب الذي لا يفقه مبادئ الكيمياء الحيوية.

      v مقدرات المتعلم المدخلية.
      هو ما سبق أن تعلمه المتعلم وما يمتلكه من قدرات وما لديه من استعدادات وان معرفة هذه المقدرات المدخلية أمر ضروري وعلى ضوء هذه المقدرات نحدد الأهداف ونختار الأنشطة التعليمية وتخطيط وتنفيذ ونختار أنشطة التقويم.

      مثال:-
      عند معرفة مقدرة الطالب واستعداده فإننا نختار له موضوع يتضمن أهداف تناسب هذه المقدرة والاستعداد والأنشطة والتقويم الذي يتم اختياره يناسب هذه المقدرة ولا نختار له موضوع يتضمن أهداف دون مستوى ومقدرة الطالب لان هذا يؤدي إلى تحبيط مقدرة الطالب ويظن أن مقدرته ليس لها فائدة في عملية التدريس وهذا خطأ بل لا بد من مراعاة مقدرة واستعداد الطالب.

      السؤال الثالث:-
      v إلى أي مدى يعتمد نجاحنا في مهنة التعليم وفي عملية التربية على إدراكنا إدراكا واعيا لمفاهيم ومبادئ علم النفس التربوي؟
      يعتمد نجاحنا على إدراك المفاهيم ومبادئ علم النفس التربوي نجاحا كبيرا ذلك أننا عندما ندرك ونفهم المفاهيم والمبادئ فهما صحيحا يترتب عليه نجاح مهنة التعليم.
      وعندما يدرك المتعلم الشي الذي يتضمنه أو يحمله في طياته هذا المفهوم ويستوعبه فان هذا يسهم في نجاح مهنة التعليم ونقدر أن نقول أن تعلم المفهوم قد حصل. وعندما يدرك المتعلم طبيعة المفهوم وطبيعة تعلمه وصفات المفهوم ومع ماذا يتشابه ومع ماذا يختلف والقواعد والعلاقات التي تتشكل فيها المفاهيم وغير ذلك من الأمور التي تتعلق بالمفاهيم فان هذا كله يساعد بل ويسهم إسهاما كبيرا في نجاح مهنة التعليم.
      وعندما يدرك المتعلم المبادئ والأسس التي تندرج تحت علم النفس التربوي ويعرف المتعلم المبادئ والأسس لكل نظرية من نظريات علم النفس التربوي مثل المبادئ التي تندرج تحت نظرية التطور المعرفي أو نظرية الذكاء أو غيرها من النظريات فان هذا كله يسهم في نجاح مهنة التعليم لدى المتعلم وأيضا لدى المعلم.

      v لو قلنا لك اختر موضوعا واحدا فقط ترى أن يقتصر علم النفس التربوي عليه فما هذا الموضوع؟ علل إجابتك.
      الموضوع هو مراعاة الفروق الفردية.

      التعليل:-
      لان المعلم عندما يدرك الفروق الفردية ويعرف أن هناك مستويات لدرجة الفهم فمنهم من يفهم بسرعة ومنهم بطئ في الفهم ويحتاج إلى وقت في الفهم فان ذلك يساعد المعلم في اتخاذ اسلوب بحيث يفهم الطرفين معا وفي وقت اقصر.
      ويرتبط معرفة الفروق الفردية بالذكاء وعندما يدرك المعلم بان هناك محدودات للذكاء مثل المحدودات الوراثية ومحدودات البيئة والذكاء بين الوراثة والبيئة والذكاء والتحصيل الدراسي فان كل هذه الأمور تساعد وتسهم في معرفة في دراسة علم النفس التربوي لدى التلاميذ وأيضا تساعد في نجاح مهمة المعلم تجاه التلاميذ.

      v يقول بعض المربين أن تبتدئ تعليمك لطلاب غير طلابك من حيث انتهوا سابقا يمكن أن يكون عملا خاطئا.لماذا؟ وما البديل؟

      عملا ليس خاطئا لان طريقة وأسلوب أداء العملية التعليمية تختلف من أستاذ الى آخر.
      البديل:-
      أما أن يبدأ معهم المعلم من البداية مرة أخرى.
      أما أن يعلمهم الأستاذ الأول وان تعذر يقترح البديل الأول.