سقوط العشرات من القتلى .. بيان من القاعدة عن العمليات ضد الأمريكان في أفغانستان

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سقوط العشرات من القتلى .. بيان من القاعدة عن العمليات ضد الأمريكان في أفغانستان

      نشر مركز الدراسات والبحوث الإسلامية - المتحدث باسم تنظيم القاعدة - بيانا عن العمليات التي نفذت ضد القوات الأمريكية والدولية في أفغانستان في الأيام القليلة الماضي ، جاء في هذا البيان :

      ' شن المجاهدون هجوماً صاروخياً مكثفاً وغير مسبوق على كابل ليلة الثلاثاء 21 رمضان ، وقد استهدفت الحملة أهدافاً عسكرية تابعة للتواجد الصليبي وإدارة المنافقين ، وقد أطلق المجاهدون دفعات الصواريخ من جميع الاتجاهات المحيطة بكابل بهدف تشتيت جهود ملاحقة المجاهدين التي تلي أية عملية قصف غالباً ، وقد بدأت الحملة الأولى من الصواريخ قرابة الساعة 5 صباحاً من جهة منطقة ( بول تشرخي ) الواقعة على بعد 15 كلم شرق كابل ، واستهدفت هذه الحملة المقر الرئيسي للقوات الألمانية التابعة لقوات حفظ السلام الدولية المستقرة في مقر اللواء الرابع للدبابات ، وقد نتج عن هذا الهجوم حريق واسع انتشر في أنحاء القاعدة ساعد في انتشاره انفجارات الذخائر في مستودع القاعدة مما دفع القوات الألمانية إلى إخلاء القاعدة وترك عملية الإطفاء ولم يستطع الألمان الاقتراب من القاعدة للإطفاء إلا في تمام الساعة 8 صباحاً عندما هدأت الانفجارات ، وقد استخدم المجاهدون في هذه الحملة الموفقة قذائف الهاون من عيار ( 120 ملم ) وقد زودت القذائف بمادة الفسفور الحارقة مما أدى لانتشار النار بشكل هائل في القاعدة ، ورغم الدمار الذي حل بالقاعدة و ظهر للمجاهدين عن بعد ، إلا أن مصادر المجاهدين لم تستطع معرفة عدد القتلى والجرحى في صفوف العدو وذلك بسبب منع اقتراب الأفراد من محيط القاعدة .

      • بعد الحملة الأولى من القصف على القاعدة الألمانية انتشرت الطائرات الأمريكية للبحث عن المجاهدين الذين نفذوا هذا الهجوم ، وأثناء بحث الطائرات عن المجاهدين وفي تمام الساعة 9.15 صباحاً شن المجاهدون حملتهم الصاروخية الثانية على المقر الرئيسي للقوات الأمريكية المتمركزة في المقر العمومي ( قول أردو) الواقع في وسط مدينة كابل على بعد 500 متر من السفارة الأمريكية ، وقد شاهد المجاهدون النار تندلع في القاعدة ، وبعد هذا الهجوم قام الأمريكيون بنقل طائراتهم الرابضة في القاعدة التي تضررت بالقصف إلى قاعدة بغرام خشية تعرضها لقصف آخر يؤدي بها جميعاً ، وقد استخدم المجاهدون في هذه الحملة أكثر من 9 صواريخ من طراز (بي إم 107 ملم).

      • ثم شن المجاهد حملتهم الثالثة على منطقة (كوه صافي) الواقعة شمال كابل ، وكان الهجوم يستهدف مطار كابل العسكري والدولي ، وقد استخدم المجاهدون في هذا الهجوم 6 صواريخ من طراز( بي إم 107 ملم)، وقد وقعت كل الصواريخ ولله الحمد والمنة في المطار ، وقد تأكد المجاهدون أن أحد الصواريخ سقط على محطة المولدات الكهربائية الاحتياطية للمطار ودمرها بالكامل.

      • أما الحملة الأخيرة فكانت الأكثر خطورة وقد استهدفت إدارة المنافقين حيث ركز المجاهدون القصف على مقر إدارة وزارة الدفاع والقصر الرئاسي ، إلا أن بعض الصواريخ سقطت على وزارة المالية المجاورة ومقر قيادة الإطفاء ومقر قريب للشرطة ، وقد أسفرت الصواريخ التي سقطت على مقر قيادة الإطفاء عن اندلاع حريق في مقر القيادة ، وتضرر المبنى التابع لوزارة المالية ودمرت كثير من سيارات الوزارة ، ونقلت مصادر المجاهدين أن الأمريكان وقت وقوع هذا الهجوم على كابل فروا من السفارة إلى سراديب آمنة بعضها لم يكتمل ، كما أن كرزاي تم إلغاء برنامجه ونقل إلى مكان مجهول في إحدى هذه السراديب السرية ولم يظهر إلا بعد فترة من الزمن .
      • وبعد هذه الهجمات بيومين قصف المجاهدون بالصواريخ القاعدة الأمريكية الواقعة في (باغ سرو) قرب مدينة ( خوست) ، ولم يعرف المجاهدون حتى الآن حجم الخسائر في صفوف العدو بشكل مؤكد ، إلا أن المتحدث باسم القوات الصليبية ( روجر كينغ) اعترف بوقوع هجوميين على نفس القاعدة إذ أُطلقت عشرة صواريخ على قاعدة لوارا قرب الحدود الباكستانية سقط أحدها داخل القاعدة مما أدى إلى اندلاع ثلاثة حرائق تم إخمادها حسب قوله ، وقال أيضاً بأن قاعدة أمريكية قرب خوست تعرضت لقصف بصاروخ ألحق أضرارا بشاحنتين في القاعدة .

      • شن المجاهدون هجوماً على القوات الأمريكية المتمركزة في مدينة ( سبين بولدك) الحدودية يوم الأحد الماضي ، وأسفر الهجوم عن مقتل جندي أمريكي وجرح آخرون ، وقد استخدم المجاهدون في هذا الهجوم الرشاشات الخفيفة وصواريخ ( أربي جي) وكان الاقتحام تقليدياً على القاعدة الأمريكية ، وكان اشتباك المجاهدين مع أول نقطة في القاعدة وكانت عبارة عن ثكنة للمراقبة والحراسة أمام البوابة الرئيسية ، وبعد إتمام العملية انسحب المجاهدون من المنطقة بأمان ، وقد اعترف المتحدث باسم العدو بوقوع الحادث واعترف بأن المجاهدين شنوا هجوماً على القاعدة استهدفوا جدارها الأمامي والجنوبي وقال بأن جندياً أصيب ونقل للعلاج في ألمانيا .
      • فخخ المجاهدون شاحنة لنقل المياه إلى القاعدة الأمريكية الواقعة في المقر السابق لأمير المؤمنين في مدينة قندهار ، وبعد قليل من وصول الشاحنة بعد إشراق الشمس وضع المجاهدون أيديهم على قلوبهم وشخصت أبصارهم بانتظار الانفجار فإذا بصوت انفجار ضخم يهز القاعدة، وبعدما انجلى الغبار وهدأ الأمر خرج الصليبيون من جحورهم لإحصاء خسائرهم ، ونقل شهود عيان أن أشلاء كثيرة تطايرت هنا وهناك فهذا رأس جندي تحت الأنقاض وهذه رجل طارت من غير ساق وتلك أمعاء تعلقت بأغصان شجرة، ويقدر الشهود أن ما يقرب من 15 جندياً صليبياً لقوا مصرعهم بهذا الانفجار وجرح مثلهم تقريباً ، وقد فرض العدو حضراً للتجول في المنطقة وأغلق جميع الطرق والمداخل والمخارج لها ' .

      أللهم أنصر إخواننا المجاهدين في أفغانستان و الشيشان، وفي فلسطين وجنوب لبنان، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم انصر إخواننا المجاهدين في كل بقعة يجاهدون فيها، وأقذف الرعب في قلوب أعدائهم، وزلزل الأرض تحت أقدامهم، أللهم ثبت إخواننا المجاهدين يا رب العالمين.