تزايد الغضب العالمي على الولايات المتحدة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تزايد الغضب العالمي على الولايات المتحدة



      أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام العالمي أن مشاعر العداء تجاه الولايات المتحدة الأمريكية تتزايد حول العالم.

      وأشار الاستطلاع الذي أجراه مركز "بيو" الأمريكي للأبحاث أن العداء للولايات المتحدة يتزايد بصورة حادة في الدول الإسلامية، وأن أشد درجات الاستياء الشعبي من السياسات الأمريكية في مصر وباكستان.

      وقد استطلعت آراء نحو 38 ألف شخص في أربعة وأربعين بلد، وكشفت النتائج أن العامين الأخيرين شهدا تنامياً في مشاعر السخط على السياسات الأمريكية حتى في دول تعد من بين حلفاء واشنطن.

      كما أظهر استطلاع الرأي أن الرأي العام العالمي فيما يتعلق بالولايات المتحدة أصبح معقداً ومتناقضاً في بعض جوانبه، فعلى الرغم من تمسك الكثيرين بأشياء مقتبسة عن المجتمع الأمريكي، فإنهم يدينون التأثير الأمريكي على بلادهم.

      فقد خلصت نتائج الاستطلاع إلى أن أغلب شعوب العالم تقبل بشغف على ما تنتجه الولايات المتحدة من أفلام سينمائية وبرامج تلفزيونية وموسيقى، أن هناك شبه إجماع أهمية الاستفادة من العلوم والتكنولوجيا الأمريكية.

      ونقلت وكالة أنباء رويترز عن الرئيس الأمريكي جورج بوش قوله إن النتائج تعكس ما قامت به جهات أجنبية من حملات دعائية معادية للولايات المتحدة.
    • لا بد وأن يتزايد العداء على أمريكا في ظل سياستها الخارجية البغيضة وخاصة ضد الاسلام والمسلمين

      وهذا العداء والكره له صور عديدة تتراوح بين التعبير باللسان ويتعداه إلى القوة البدنية والمسلحة أحيانا

      ونسأل الله أن يتزايد ذلك العداء لينتبه الامريكيون لانفسهم ولسياساتهم
    • شكرا أخي النجم الجديد لطرحك هذا الموضوع.
      نعم، ِلما لا تتزايد مشاعر العداء تجاه أمريكا، وهي كل يوم تزيد صلفا وعتوا في الأرض. فمن رفضها التوقيع على اتفاقية كيوتو، وضربها عرض الحائط بكل المناشدات والمطالبات الدولية للتوقيع عليها. وكذلك الانسحاب من معاهدة الحد من التسلح الدولية، وإهمالها وتجاهلها لكل ما هو ملقٍ على عاتقها من مسؤليات أخلاقية تجاه هذا العالم.
      ومن ثَم نأتي لقضية هضمها لحقوق الشعوب المستضعفة، وإثارتها الفتن والقلاقل في كل مكان. وكيلها بمكيالين تجاه الكثير من القضايا الدولية، وفي مقدمتها القضية العربية، وفلسطين المحتلة.
      كل ذلك ولّد ويولّد مشاعر الكره والعداء تجاه الحكومة الأمريكية، التي تدار بأيدي يهودية صهيونية حاقدة على كل شيء.