طفلة في السادسة تجتاز اختبار الثانوية العامة في بريطانيا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • طفلة في السادسة تجتاز اختبار الثانوية العامة في بريطانيا




      استطاعت طفلة لم تتجاوز عامها السادس، اجتياز اختبار الشهادة الثانوية العامة في بريطانيا، والحصول على الدرجة (ج) في مساق تقنية المعلومات لتصبح الأصغر بين الاناث اللائي نجحن في هذا الامتحان.وقد اختارت غيثا ثانيناثان من ميدستون بمقاطعة كنت، أصعب المساقات العلمية بالرغم من انها تصغر معظم الجالسين للامتحان بعشر سنوات.وقالت انها تحب ممارسة الألعاب على حاسوبها بالبيت، والتعرف على استخدام بقية برامج الحاسوب.وكانت غيثا التي لها أخ يصغرها بثلاثة أعوام "براغاش" قد اكملت مناهج الشهادة الثانوية العامة في كلية برايد الاهلية القريبة من واتغورد بمقاطعة هيرتفورد شاير في تسعة اشهر فقط.وقد اظهرت غيثا ميلاً نحو اجهزة الحاسوب وهي لا تزال في عامها الثاني - ولم تكن تتكلم بطلاقة وقتئذ.وذلك عندما كانت تشاهد والدها مهندس الالكترونيات كانداسامي وهو يستخدم جهازه بالمنزل.وبسؤالها عما إذا كانت تود الاستمرار ودراسة المستوى الاول (A-level) في تقنية المعلومات، اجابت: "لا.. فانني لا أريد انهاك قدراتي بالعمل فوق طاقتي".ومن ناحية اخرى فقد تمكن اران فرنانديز، ذو الستة اعوام، والتي كان أصغر شخص يجتاز امتحان الشهادة الثانوية العامة، بعد ان حصل على
      الدرجة (د) في الرياضيات العام الماضي من تحسين تلك النتيجة بحصوله على الدرجة (ب) في امتحان الدرجة المتوسطة المكون من ثلاث جلسات اختبار وهي أفضل نتيجة يمكن الحصول عليها. وكان اران من مقاطعة سورى، الذي تخرج في كلية رايد، في الخامسة من عمره عندما جلس لامتحان الدرجة الدنيا عام 2001م.وقد اهدى له والده تمثالا للعالم الفيزيائي والرياضي ارخميدس، وهي نوعية أفضل لنفس التمثال الذي اهدياه له بمناسبة نجاحه العام الماضي، وذلك تشجيعاً له للسير على خطى ذلك العالم اليوناني الشهير.وكان والد دكتور نيل فرنانديز، هو الذي تولى تدريب اران وتأهيله للجلوس لامتحان الدرجة الوسطى ثم استغل الانجاز الذي حققه ابنه في الهجوم على النظام التعليمي بالمدرسة ووصفه "بأنه غير تربوي".كما جرت عليه العادة خلال السنوات الأخيرة، فقد كانت نتائج البنات أفضل بكثير من نتائج الاولاد في امتحانات الشهادة الثانوية العامة في بريطانيا هذا العام.وقد حذرت الجمعية القومية لمديري المدارس من ان الاولاد سوف يستمرون في البقاء خلف البنات.. ما لم تقم باتخاذ اجراءات لاحتواء مشكلة عزوف الفتيان عن الاهتمام بعملية التعليم. وقد وصفت الحكومة اتساع الفجوة في النتائج بين الجنسين،
      والتي ضاقت عام 2001، بانها "مثيرة للقلق"، فيما دعا مسؤولو الامتحانات لاجراء بحث لمعرفة السبب الذي يجعل البنات يتفوقن على الاولاد في جميع مواد امتحان الشهادة الثانوية العامة
      .
    • سبحان اللة في السن السادس وتجتاز اختبار الشهادة الثانوية العامة

      اللة هم الهمنا العقل ........
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن