جـــــدوا وجندلوا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جـــــدوا وجندلوا

      لعلنــا يا قــوم اليــوم نحتـاج إلــى ما يصحينـا ويعيـد إلــى أذهاننا قـوة الإســلام في المــاضي وإبائه وعزتــه.
      أيــن أنتــم مـن قــول خـالد بــــن الوليــــد:
      سنحمــل فـي جمــع اللئــام الكــواذب ********** وتعــرى رؤوسـا منهـم بالقــواضـــب
      ونهـزم جيــش الكفــر منـا بهمــــــة ********** تطــول علــى أعـلى الجبــال الرواســـب
      وينصــر ديــن اللـه فـي كـل مشهــد ********** بفتيــان صــدق مـن كـرام الأعـــارب
      فيــا معشــر الأصحــاب جـدوا وجندلـوا ******** وكـروا علـى خيـل كـرام المنــاســـب
      فدونكـم قصــد الصليـــب وبادروا ********* لنرضـي إلـه الخلـق معطـي المـواهــب.

      فطــوبــى لقــوم آثروا المــوت علـى الحيــاة دفـاعا عـن ديــن اللـه وعـن الوطــن.
      وسحقــا لقــوم آثروا الحيـــاة ورضــا الأعــداء (الأمريكـان) علــى رضـا اللـه.
    • ما اخذ بالقوه لا يسترد الا بالقوه ....:eek:

      نحن لا نريد التغني بمنجزات الماضي والخلود الى احلام العوده الى ما كنا عليه في السابق ...#h

      ولكن نحن بحاجه الى يقظه قوميه ....وليس البكاء على الاطلال دون اي تنفيذ او النواح ..:eek:

      :eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek:
    • شكرا أخي الكريم مالك الحزين على طرح الموضوع.
      والشكر موصول لأخي القناص على المداخلة.
      أخوتي الكرام من عزة الماضي نستلهم طريق الغد، نعم لا للتغني بأمجاد الماضي فقط، ولكن في نفس الوقت لا لإهمال تراث الماضي ومنجزاته.


      أخوتي الكرام نحن بحاجة إلى صحوة إسلامية، والرجوع إلى كتاب الله، والتمسك بمبادئ الشريعة. وفي نفس الوقت نحن بحاجة إلى شخصية قيادية، للسير بهذه الأمة وسط حقل الألغام الذي علقت فيه، وقيادتها إلى برّ الأمان
      .
    • تذكر الماضي يبعث في نفوسنا الثبات ومواصلة المسير والجد والإجتهاد

      ويحي العزائم ويشد الهمم

      ولكن نعم لا يكفي التغني والنوم والخمول

      لا بد من عمل
      لا بد من تطبيق
      لا بد من نهوض

      ولا ينهض الجسد إلا إذا نهض الراس

      فمتى تنهض رؤوسنا ؟؟؟ متى ؟؟؟
    • شكرا لكم جميعا والشكر موصول لطارح الموضوع مالك الحزين
      ها هو زمن المصالح لا زمن عزة الاسلام ونصرة الحق ومن يطبق شرع الله هناك صهيوني يهدد بحرق مكة وهناك أخر يفتري على نبي الامة وهناك نساء تنهك وشعب يشرد وشعب أعزل يقتل
      لو أن كان هذا هو زمن حمزة وخالد بن الوليد والكثير من الصحابة هل رضو بمثل هذا الذي يحصل أمام أعيننا
      والله لما رضو بهذة الهيمنة والزل
      أخي العزيز لم تعد هناك صحوة وان كانت صحوة مناضلة فهي تتكبد من المسلمين فما أن سمعت دوله عربية تفجير تظر مصالح اليهود ألا أنهم أقامو الارض فوق تحت بالتحقيق والاعتقال وغيرها والشجب والمساعدة في التحقيق مع اليهود حتى أن تلك الجماعات التى يدعون أنها أرهابية والله يا أخي لو خرجت أليهم لقامو بتسليمهم الى أمريكا وغيرها على سبيل المثال تصورو معي لو خرج الشبخ أسامة بن لادن الى الى دوله عربية لها مصالح راسخة مع اليهود ماذا تفعل والله في لحظات يجد نفس بوسط أمريكا
      نعم أن الماضي له تاريخ وباع طويل من الفتوحات والانتصارات التي يذكرها التاريخ ويتذكرها العالم بأكملة الذي هو الان في صدى عن ذلك التاريخ لما دار من هذا الزمان ليجد نفسة في زمن متبدل وما هو بمدل ماضي ولكن يبقى ذلك على المسلمين نفسة فأعلاء كلمة الله واجبة على هذة الامة الاسلامية أن لم يريدو سخط الرب عليهم وترك المصالح على جنب فدار الاخرة هي أكبر مقام لهم