USA وUK تشوهان صورة كوريا في فيلم يتحدث عن اسلحتها وخطرهاعلى العالم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • العميل البريطاني BOND يهاجم كوريا الشمالية في عقر دارها



      مغامرة جديدة للعميل البريطاني الشهير جيمس بوند ...... تبدأ أحداثها من كوريا حتى تصل إلى مقربة من القطب المتجمد ...... حيث يلاحق جيمس بوند احد الخونة لكشف القناع عنه و لإيقاف حرب قبل أن تنشب .....
      حيث يحاول جيمس بوند الوصول إلي قائد مجنون بالعظمة و يحلم بالسيطرة على العالم يدعى Gustav Graves .... و يساعده في ذلك ذراعه الأيمن عديم الرحمة Zao ......... حيث يلاحقهم من دولة إلى دولة حتى يصل إلى العرين الخاص بهم في آيسلند و المبني تماماً من الثلج ..... و هناك يجابه و للمرة الأولى السلاح الخفي عالي التقنية الذي ينوون استعماله ....
      فهل ينجح جيمس بوند في إنقاذ العالم ؟؟
      الجزء العشرين من سلسلة أفلام جيمس بوند ....... و الجزء الرابع في مسيرة الممثل Pierce Brosnan لتمثيل هذه الشخصية الشهيرة .......






      تم عرض هذا الفيلم DIE ANOTHER DAY مت في يوم اخر في هوليود
      في اكثر من 100 سينما بامريكا انتاج ومخرج الفيلم امريكي ونجوم الفيلم
      اغلبيتهم من امريكا وبرطانيا حقق الفيلم لحد الان 250 مليون دولار
      الفيلم اساء وشوه صور كوريا الشمالية باستخدامها السلاح النووي
      وخطرها على العالم والمنقذ جاسوس واحد يسىجيمس بوند
      الذي تالق وظرب ودمر اسلحتهم الفتاكة وخرج منتصرا في النهاية
      بمساعة فتاة.........



      كوريا لشمالية اعترظت واحتجت وطالبت امريكا بمنع عرض الفيلم
      بصراحة انا شاهدت الفيلم الذي ابتز كوريا من بداية الفيلم لاخره
      سبق لسلسلة افلام بوند ان اساءت للعرب وروسيا والمانيا والان كوريا
      السؤال الان هل في الحقيقة سيتمكن الامركان من كسر جماح كوريا





    • إذا قامت كوريا بالرد المناسب على هذا الفيلم وعلى أمريكا فهذا ليس بالغريب عليها. فها هي اليوم تقوم بإزالت أدوات المراقبة من على منشأتها النووية، ضاربة عرض الحائط بل التهديدات الأمريكية، واعدة إياها بالرد الحازم إذا ما هاجمت منشأتها النووية.

      الدور والباقي علينا نحن العرب، الذين مُثلنا في أحد هذه الأفلام على أنّا مجموعة من البلهاء، الذين لا هم لهم سوى الجنس والمال والأكل. ولم نرى ساعتها أي دولة عربية تحرك ساكناً، أو تقدم إعتراضاً.