تعذيب الابراياء بصوره وحشيه من الصهاينه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تعذيب الابراياء بصوره وحشيه من الصهاينه

      تحياتي

      فلسطيني يحكي التعذيب اللذي يلقوه على ايدي الكلاب الصهاينه اليهود

      ومضى يوسف يقول: "ثم اقتادوني إلى منطقة على بعد 10 أمتار، وهناك أبلغوني أنه يجب عليّ اختيار نوع التعذيب الذي أريده عن طريق القُرعة من خلال انتقاء ورقة بلون زيهم العسكري من بين ثماني ورقات موضوعة في إناء صغير".

      وأضاف: "اخترت ورقة من بين الثماني، فإذا هي مكتوب عليها كسر يد، وفعلاً أمسكني أحدهم، وقام الثلاثة الآخرون بكسر يدي اليمنى بأعقاب بنادقهم، ثم ضربوا باقي أطرافي بشدة حتى فقدت وعيي، ثم نقلت إلى المستشفى".

      وتابع يوسف قائلاً: "علمت فيما بعد أنه تم توقيف عدد من الشبان، وتم إجبارهم أيضًا على اختيار نوع التعذيب بنفس الطريقة، وكان مكتوبًا على هذه الأوراق: كسر يد يمنى، كسر يد يسرى، طلقة نارية، تحطيم رأس، تكسير يد ورِجل، تكسير الرِجلين، ضرب في كافة أنحاء الجسم، شبْح 6 ساعات، تحطيم أسنان، كسر أنف، وغيرها".

      وعن أساليب التعذيب الأخرى التي يلجأ إليها الإسرائيليون ضد المواطنين، قال محمد: "إنه شاهد بعينه جنود الاحتلال وهم يعذبون المواطنين في منطقة باب الزاوية بالقرب من الأسلاك الشائكة الجديدة في مركز المدينة".

      ويضيف: "شاهدت الجنود وهم يمسكون بجلود الشبان، ويقتلعون أسنانهم بالكماشات، كما شاهدتهم يضربون أحد الأطفال بأعقاب البنادق على رأسه؛ مما أدى إلى نقله إلى المستشفى عن طريق فريق التواجد الدولي المؤقت في الخليل".

      ويتابع رامي: "بعد ذلك قام 4 جنود بتجريدي من ملابسي، ثم ألقوا بي في بركة مياه باردة مليئة يتم فيها تصريف مخلفات أحد المحاجر، ثم أخرجوني منها وأمروني بالعودة إلى منزلي دون السماح لي بارتداء ملابسي".

      islamonline.net/Arabic/news/2002-12/17/article14.shtml

      اله يكسر شوكه اليهود ويعمي ابصارهم وينصر المسلمين الابطال
    • [poet font='Simplified Arabic,4,black,normal,normal' bkcolor='transparent' bkimage='' border='none,4,gray' type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char='' num='0,black' filter='']
      تموت الأُسد في الغابات جوع=اً ولحم الضأن تأكله الكلاب
      [/poet]
      نعم أخوتي الكرام هذا هو الواقع، أصحاب الأرض هم المشردون والمنبوذون اليوم ، والمحتلون أصبحوا هم أصحاب الأرض وأصحاب الحق. أصحاب الأرض الحقيقيون لا يجدون ما يسدون به رمقهم، والمحتلون يرفلون في بحار النعيم.

      ولم يكتفي أولئك االأوغاد بالتمتع بنعيم غيرهم، والإستيلاء على أرضهم، بل نرهم كل يوم يبتكرون أنواع جديده من أشكال التعذيب، و أصناف من التنكيل.

      ولم يكن ليتسنى لهم ذلك لولا علمهم بضعف العرب، وإنهزامهم النفسي.
    • هذا شأن الرجال منهم فما شأن النساء ؟؟!!

      ويتفننون أيضا في اختيار افضل وابشع طرق التعذيب ...

      وبالطبع هذا لا يعتبر اعتداء على حقوق الانسانية ..!!

      في حين انه اذا قتل كلب ..او هدمت تماثل ..بل قل اصنام لقيموا الدنيا ونزلوها في رؤسنا ...لاننا لا نراعي لا انسانيه ولا نعرف معنى احترام حقوق الغير ...