الصداقة...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الصداقة...

      #d#d#d الصداقة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      ماهي الصداقه ؟ ومن هو الشخص الذي تصادقه .. وعلى أي أساس إخترت هذا الصديق ... دعوني أبحر معكم في بحرها ... بحر الصداقه ... لتكن جولة سياحية .. أعلمكم فيها أحلي مافي الصداقه ... و أجملها ...

      الصداقة : الصدق والتصديق، وهي المحبة بالصدق فيما يرتبط بالتعامل مع الناس -بشكل عام-، وفيما يرتبط بالمصادقة -بشكل خاص- باعتبار أن الصداقة وجه واسع من أوجه التعامل مع الناس.

      والصداقة تنقسم لعدة أقسام :
      1. الصداقة العامه : وهي صداقة الإنسان مع كل من هو أهل للمصادقة من بني البشر باعتبار أنه مثلهم ويشترك معهم في الهيئة والخلقة وفي عمارة الأرض.

      2. الصداقة الحميمة: وتتمثل في الأصدقاء المقربين الحميمين، وهؤلاء الأصدقاء هم أقرب الناس إلى قلب ذلك الإنسان وأكثر التصاقاً به.

      اختيار الأصدقاء:
      قال تعالى: {ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا (27) يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا (28) لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا (29) } سورة الفرقان ، تبين هذه الآيات المباركة حسرة الظالم يوم القيامة بسبب اختياره السيئ لأخلائه الذين أبعدوه عن طريق الحق، وتمنيه أنه يتخذ الرسول صلى الله عليه و سلم خليلاً ولكن بعد فوات الأوان، والنتيجة هي النار والسبب هو سوء الإختيار، إذن علينا أن ندقق في اختيار أصدقاءنا ونختار من يكون أهلا لتلك الصداقة، بعضا من صفات هؤلاء هي كالتالي:

      الجديرون بالمصادقة:

      1. الأخلاقيون.

      2. من إذا قلت حقاً صدَّق قولك.

      3. من إذا خدمته صانك.

      الاختبار في الصدق:

      1· اختبار الحلم والغضب.

      2· اختبار الإخلاص والثبات في الصداقة.

      3. من إذا رأى منك حسنة عدها.

      4. من قل شقاقه.

      5. من يرغب فيك وإليك.

      قال الشاعر في اختيار الأصدقاء:

      عـن المــرء لاتســأل عـن قـرينــه.......فـكــل قـرين بالـمـقـارن يفـتــدي

      إذا كنت في قوم مصاحب خيارهم......ولا تصحب الأردى تترى مع الردي

      الحكمة من اختبار الأصدقاء:

      1. إن الزمن زمن جور فيجب على الإنسان الحذر، لأنك ستعطي صديقك الثقة وتبوح له بكل أسرارك وتكون مكشوفاً أمامه.

      2. قد يخطئ الإنسان في اختيار صديقه ولا يعرف حقيقته، وبالإختبار يعرف الإنسان عيوب صديقه فإما أن يحاول أن يصلحه أو أن يبتعد عنه إذا دعت الحاجة والموقف لذلك.

      أجواء الصداقة الإيجابية:

      1. الثقة المتبادلة بين الأصدقاء.

      2. الورع

      3. استخدام الحلم والرفق واللين.

      4. الكرم.

      5. ترك المناقشة السلبية.

      6.القبول بالصديق "تجنب الخيانة في المصادقة".

      قال الشاعر:

      أتطلب صاحباً لا عيب فيه؟.....وأي الناس ليس له عيوب؟!


      و اللحين عقب هذا التعريف الشامل للصداقه ... خبورني أخواني و أخواتي الأعضاء .. هل صادقتوا في يوم صديق وحسيتوا في طعم الوفاء معه .. أو صديق تفتقدونه وتتمنون عودته

      تحياتي لكم....سليمان.|e|e|e|e
    • [TABLE='width:100%;'][CELL='filter: shadow(color=silver,direction=135);']
      كم وكم طرح هذا الموضوع ...... على العموم شكرا لك اخي سليمان على هذا الموضوع جميل ومرتب يستاهل المناقشه عليه ....
      السلام عليكم ورحمه من الله وبركاته
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ( اللهم إنى أعوذ بك من خليل ماكر , عيناه تريانى وقلبه يرعانى , إذا رأى حسنة دفنها وإذا رأى سيئة أذاعها )
      هذا دعاء مأثور أسوقه اليكم الأخوه فى الله لنتواصل معا من خلا له حول قضيه تئن منها الأ نسانيه وتشقى بها البشريه وهى أفتقاد الخل الوفى والصديق الحميم . وهذا الدعاء الذى ذكرناه يعبر عن مأساه حقيقيه تحدث فى الواقع بين من توهموا فى علا قاتهم مع بعضهم أنهم أخلاء فعلا ولكنهم ما لبثوا أن أنقلبوا إلى أعداء حقيقيين مصداقا لقوله تعالى : ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو .. ) لأ نها مجرد علا قات مغشوشه . فالصديق الحق هو من يكاشفك بعيوب نفسك وتكاشفه بعيوبه , وكأنكما مرأتان تريان فيهما ذاتيكما بمحاسنها ومساوئها . فصديقك هو من صدقك النصيحه وأخلص لك فيها وليس صديقك من وافقك فى كل أفعالك وتصرفاتك وأثنى على كل ما تقول دون مراجعه . والصديق الوفى من جهه أخرى هو المتدين الذى يراقب ربه ويخشى عقابه ولايخدع صديقه ولا يتخلى عنه عند الشدائد . فالمنحرف عدو لنفسه فكيف يرجى منه أن يكون صديقا لغيره .
      يقول حسان بن ثابت " رضى الله عنه " : * أخلاء الرخاء همو كثير * ولكن فى البلاء همو قليل * وكل أخ يقول أنا وفى * ولكن ليس يفعل ما يقول * سوى رجل له حسب ودين * فذاك لما يقول هو الفعول
      الأخوه فى الله لئن كان الأنسان فى هذا الزمان الذى غلبت عليه المصالح فى حاجه ماسه إلى الصداقه والصديق فهو أحوج الى الصديق الذى يصادقه لذاته ويصاحبه بإخلاص لا رجاء منفعه ولا جلب مصلحه .
      السؤال الذي يقف عند البعض هو الفرق بين الحــب والصـداقة بمعنى...... هل يمكن أن يكون الحبيب صديقا .... والصديق حبيبا ؟؟؟؟؟!!!!!!
      الجواب هو نعم. لكن الحــب والصــداقة يختلفان
      الإختلاف الأول :
      الصداقة لاتنتهي.... فصديق اليوم يبقى صديق الغد
      أما الحب فقد ينتهي ولا يعود ... فمن نحبه مرة ثم ننساه ..لانحبه مرة أخرى $$t
      هكـذا هي الصـداقة شجرة صلبة ;)
      وهكـذا هو الحـب وردة في غابة شجر
      اما الإختلاف الثانــي :
      الصداقة يمكن أن تصبح حبا....بل هي غالبا ماتبدأ كذلك .
      لكن الحـب لايمكن أن يتحول إالى صداقة...ولا يمكن أن يصبح الحبيب مجرد صديق
      فمن نحبــه.. نريده لــنا وحدنــا.. أما الصديق فهو للجميع.
      وأخيرا الإختلاف الثـالث :
      الصــداقة درجات ...علوية وسفلية
      فيها من الرقم واحد ...وحتى الألف والمليـون
      فقد تجد صديقا مقربا.. وآخر اقل قربا... وثالث بالكاد تذكره
      والقريب اليوم قد يصبح بعيد في الغد ... أو العكس
      هذه المعادلةليست صحيحه ابدا ولاتوجد في قبيلة الحــب...ولا في عشيرة الحـــب
      فالحــب لا بتجزأ... ولادرجـــات فيه
      هو درجـة واحدة فقط ...فإما احـب أو لا أحــب
      ولا يمكن ان تحــب انسانا... ثم يقل حبــك له
      فالحــب لايقل ولا يكثر ...لا يمرض ..ولا يضعف
      فإما ان يكون قويـا او لا يكون إطلاقـــا
      فعســــاه ان يتم الحب اللذي بينناقوبا الى الابد..............!!! |a

      اللهم اقبض روحي و أنا ساجد لك
      نحن قوم أعزّ نا الله بالأسلام ومهما أبتفينا العزّه بغيره ...أذلنا الله
      وفقنا الله وإياكم لأن نلجم أنفسنا بلجام التقوى، وأن نكون عباد الله المخلصين، الذين رضي عنهم وأرضاهم، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
      اللهم ثبت قلوبنا على الايمان
      اللهم آتنا قلوبآ خاشعة و أعين تدمع من خشيتك
      آمين
      تحياتي
      عاشق الريم
      [/CELL][/TABLE]
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام