فائدة جديدة لجهاز الكمبيوتر.. قلي البيض بحرارة معالج الكمبيوتر

    • فائدة جديدة لجهاز الكمبيوتر.. قلي البيض بحرارة معالج الكمبيوتر


      للكمبيوتر فوائد كثيرة تشمل كافة مناحي الحياة.. فله استخدامات في الطب والتعليم والطيران والألعاب والفيزياء والكيمياء والذرة وعلوم الفضاء.. في العمل وفي المنزل.. كما أصبح يستخدم حتى في المطبخ حيث يمكن شراء بعض الأجهزة التي تعمل بأوامر صادرة عبر الإنترنت.. لكن هذه الأجهزة إما أنها لم تتوفر بصورة تجارية، أو أنها لاتزال مرتفعة الثمن وبعيدة عن القدرات الشرائية للكثيرين.. ولذلك يمكن استغلال جهاز الكمبيوتر نفسه (وبدون الإنترنت!) لعمل بعض الأطباق المطبخية.. فيمكن مثلاً أن نقلي البيض (طعام العزاب المفضل) باستخدام جهاز الكمبيوتر فقط! نعم دون الحاجة حتى لفرن الطبخ العادي.. هذا ما قام به الشاب البريطاني (تروبادور) الذي أجرى هذه التجربة وقام بعملية قلي للبيض مستغلاً الحرارة المنبعثة من معالج الكمبيوتر!




      كما زوّد تروبادور موقعه بصور لجميع خطوات قلي البيض باستخدام كمبيوتره الشخصي.. فكيف قام تروبادور بعملية القلي هذه؟

      المقادير:



      7بيضة (أو أكثر حسب الحاجة).
      7ورق قصدير فضي.
      7صلصة بنية.
      7شرائح خبز (بريد).
      7عملات نحاسية.

      يقول تروبادور بأنه أراد أن تكون تجربته فريدة من نوعها، فلم يستخدم مسخن عادي، بل استخدم عملات نحاسية من فئة بنس وبنسين قام بإلصاق بعضها بالآخر بواسطة صمغ حراري.

      الطريقة:

      تقوم بعمل طبق من ورق القصدير، ثم تضع المسخن الذي أعددناه مسبقاً فوق المعالج (CPU)، ثم نقوم بتشغيل جهاز الكمبيوتر وننتظر 3إلى 4دقائق حتى تصل حرارة المسخن إلى مستوى مقبول (وهذا يعتمد على نوعية المعالج الذي تستخدمه.. فكلما كان المعالج من النوعد الرديء الذي ترتفع حرارته بسرعة، كان أفضل وأسرع في عملية الطبخ وبالتالي ستحصل على بيض مقلي بطعم أفضل!!). ولا حاجة هنا لوجود مبرّدة للمعالج، لكنها إن وجدت فيمكن الاستفادة منها في تبريد طبق البيض، أو ربما تبريد كوب القهوة الذي ستشربه مع البيضة!



      وبعد انتهاء الدقائق الأربع تقوم بوضع الطبق المصنوع من القصدير على المسخن، ثم تقوم بكسر البيضة فيه بعناية، مع مراعاة عدم انسكابها على الذاكرة أو من شرائح الكمبيوتر القريبة من المعالج! لأن ذلك قد يعني تماس كهربائي قد تكون نتيجته وخيمة لدرجة النوم دون عشاء في تلك الليلة.



      بعد ذلك لا يجب الانتظار أكثر من 11دقيقة لكي يكون الطبق الساخن جاهزاً.. وهي مدة لا تتجاوز المدة التي ينتظرها مستخدمو الكمبيوتر عند استقبال رسائل البريد الإلكتروني، أو تنزيل برنامج باستخدام خط هاتف عادي من شركة الاتصالات السعودية التي تمر عبر إنترنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية!!



      بعدها تطفيء جهاز الكمبيوتر، ثم تقوم بنقل الطبق من مكانه وتضع البيضة فوق قطعة الخبز ثم تضع فوقها الصلصة البنية. وتضع قطعة الخبز الثانية فوقها.. حينها يكون الطبق جاهزاً للأكل.. وبالهناء والشفاء.



      ولا أدعي هنا بأنني قمت بعمل التجربة بنفسي، حيث لا أملك سوى جهاز واحد ولست على استعداد للتضحية به من أجل قلي بيضة واحدة!! لذلك فلا أتحمل المسؤولية تجاه أية مشكلة قد تحصل لأي من القراء. ومن التعليقات التي تلقاها تروبادور سؤال حول كيفية التحكم في حرارة المعالج.. وكان جوابه أنه ينتظر حتى ينتهي من قلي البيضة فيقوم بإطفاء الجهاز ثم يرفع الطبق. يبقى أن نقول بأن تروبادور يسمي تجربته بالمجنونة! لكنها قد تكون مفيدة عندما يفتقد الفرن في المنزل! أو تفرغ أسطوانة الغاز في يوم جمعة حزين