أنباء عن موافقة السعودية على استخدام قواعدها لضرب العراق..

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أنباء عن موافقة السعودية على استخدام قواعدها لضرب العراق..

      قال مسؤول عسكري أميركي في تصريحات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن المملكة العربية السعودية سمحت لبلاده باستخدام قواعدها الجوية ومركز القيادة في قاعدة الأمير سلطان, في حال شنها هجوما على العراق. وذكرت الصحيفة أن السعوديين سوف يسمحون لطائرات الاستطلاع والمراقبة والشحن بالطيران من القواعد السعودية, وباستخدام المجال الجوي السعودي لطلعات جوية فوق العراق. ونقلت الصحيفة الأميركية عن رئيس هيئة الأركان الجوية الأميركية الجنرال جون جومبر قوله إن الجانبين يجريان محادثات عن تفاصيل التسهيلات التي ستقدمها الرياض. وتزامنت هذه التصريحات الأميركية مع وصول مزيد من القوات الأميركية إلى المنطقة.


      ما أقول الا حسبي الله ونعم الوكيل....
    • الاخبار مثل هذه يجب ان نتثبت منها

      لانه في الحقيقه دائما ما كنا نسمع اخبار ونكتشف انها مغلوطه وبخلاف الواقع ولا يقصد منها سوى اثارة الفتن والقلاقل

      لانه حسب ما ذكر عن السعوديه في التصريح الماضي انها ترفض الضربه العسكريه على العراق
    • شكراً لأخي الكريم النجم الجديد طارح الموضوع.

      وكما قال أخي المهاجر، من ضرورة التثبت من مثل هذه المواضيع، فقد نفت المملكة العربية السعودية على لسان وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل هذه الأنباء، وأكدت على موقفها السابق الرافض لضرب العراق.
    • شكرا لكم ..
      هذه الاخبار تناقلتها جميع وسائل الاعلان سواء صحف او اذاعات او تلفاز والغريب ان السعودية ما زالت تنفي انها ستقدم تسهيلات للعدوان ..

      اذا اين يكمن الخطر ؟؟؟؟

      اخوتي يجب ان نعي الفرق بين اللف والدوران ام في قول الحقيقة ....

      ماذا سيحدث لو قامت السعودية بالسماح لامريكا باستخدام اراضيها اثناء الحرب وهي في الظاهر تنفي ذلك اليس سيكون ضربة مؤلمة للعراق وهي تعتقد ان السعودية دولة صديقة لها ...

      ولو حدث العكس بان تعترف السعودية من الان انها ستقدم مساعدات لأمركا ... لعرف العراق من هم اعدائه ومن اين ستأتي الضربة و سيأخذ كل احتياطاته..

      والمثل يقول احذر عدوك مرة واحذر صديقك الف مرة...

      تحياتي