إن العرب لديهم الحق في

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • إن العرب لديهم الحق في

      #hواصل زعيم يميني ألماني متشدد يُحاكَم حاليا لإشادته بهجمات 11 أيلول/سبتمبر توجيه انتقادات شديدة للولايات المتحدة في أول مرة يمثل فيها أمام المحكمة يوم أمس، الاثنين.

      ويواجه هورست ماهلر، وهو منظّر إيديولوجي بارز للحزب القومي الديمقراطي اليميني المتطرف، اتهامات بالتغاضي عن عمل غير شرعي.


      ماهلر: الشعوب لديها الحق بالدفاع عن نفسهاوكان ماهلر قد قال في مقابلة أدلى بها لشبكة "إيه آر دي" التلفزيونية بعد تسعة أيام من الهجمات التي وقعت في أيلول/سبتمبر 2001 أن تلك الهجمات "وحشية" إلا أنها "مُبَرَّرَة"، مضيفا أن مقترفيها يتمتعون بتعاطفه الكامل.

      وقال في المحكمة في هامبورج إن العرب لديهم الحق في الاقتصاص من الولايات المتحدة، التي وصفها بأنها "أكثر قوة شهدها العالم على الإطلاق دموية وإمبريالية".

      "دفاع عن النفس"

      وأردف ماهلر يقول: "إن الشعوب التي تقاتل من أجل حياتها لديها الحق في الدفاع عن النفس".

      ونفى أن يكون قد أدلى لشبكة إيه آر دي بالملاحظات على النحو الذي أذاعتها به.

      وأرجأت القاضية غودرون شتوهر المحاكمة بعد تحدّث ماهلر، قائلة إنها تريد أن تستمع إلى شهادة من مراسلي الشبكة التلفزيونية.

      وكان ماهلر، وهو محام يبلغ من العمر 66 عاما، فيما مضى عضوا في فصيل الجيش الأحمر، وهي جماعة إرهابية يسارية، ولكنه نقل ولاءه إلى الطرف الأقصى المقابل من الطيف السياسي.

      وأبلغ ماهلر المحكمة أن هجمات 11 أيلول/سبتمبر كانت جزءا من مؤامرة أمريكية لتهيئة "مزاج حربي" في البلاد.

      وقال: "ليس صحيحا أنه كان للقاعدة أية صلة بها".

      صراخ

      واتهم ماهلر اليهود بالسعي إلى "السيطرة على العالم" وصرخ في وجه المدعية العامة عندما حاولت التدخل.

      وتقول مراسلة البي بي سي في برلين كاتيا أدلر إن السلطات في ألمانيا تنظر إلى محاكمة ماهلر كتحذير للنازيين الجدد في البلاد.

      وتحاول الحكومة أن تحظر نشاط الحزب القومي الديمقراطي بسبب دواعي القلق لديها من سلسلة من الهجمات العنيفة التي تُنحَى لائمتها على جماعات النازيين الجدد وأتباعهم من حليقي الرؤوس.

      ويتزامن النظر في قضية ماهلر مع النظر في قضية أخرى في هامبورج، حيث يواجه الطالب المغربي منير المتصدق اتهامات بمساعدة خاطفي الطائرات التي استُخدِمَت في هجمات 11 أيلول/سبتمبر.

      ومحاكمة المتصدق، التي بدأت في وقت متأخر من العام الماضي، هي أول محاكمة من نوعها في أوروبا ذات صلة بهجمات 11 أيلول/سبتمبر.

      وقد لاقى ماهلر جراء صلاته بفصيل الجيش الأحمر عقوبة بالسجن لعشر سنوات عقابا على عملية سطو مسلح في عام 1974.
    • شكراً أخي الكريم
      نعم، لقد كثرت الانتقادات الموجهة إلى الولايات المتحدة وسياسات رئيسها بوش. تلك الانتقادات التي تمثل الضمير العالمي الحر، الذي يرفض المداهنة والانسياق مع التيار، فمن تصريحات نيلسون منديلا رمز نضال القرن الماضي، إلى تصريحات كثير من الأدباء والعلماء البارزين الذي حصلوا على جوائز نوبل، مرورا بكثير من الشخصيات السياسية كوزيري الدفاع والعدل الألمانيان، إلى شخصيات بارزة في الولايات المتحدة نفسها كالرئيس السابق جيمي كارتر.

      واليوم ينضم إلى ركب المنتقدين هورست ماهلر القيادي البارز في الحزب القومي الديمقراطي اليميني، الذي رأى أنه لا يجب السكوت على تلك السياسة العنجهية التي تقودها أمريكا، والتي ستؤدي في النهاية إلى كارثة بشرية.

      فسبحان الله، إذا كان ذلك الغربي الذي لم يذق من مرارة السم الأمريكي إلا نقطة من بحر المرارة التي ذاقها العرب والمسلمين يصرح بتلك التصريحات، فما بالنا نحن العرب الذي ذقنا الأمرين بسبب أمريكا نؤثر السكوت والصمت، هل هو طلباً للسلامة، أم خوفاً من أمريكا، أم الاثنين معنا؟
    • أخبار تثلج الصدر ....فالحمد لله على كل حال ...

      فالغرب مدرك للسياسة الدكتاتورية التي تتبعها أمريكا للسيطرة على العالم ....

      فمتى تسقط هذه السياسة الخرقاء .... وينتهي كابوس يدعى الولايات المتحدة الأمريكية ....