تعالوا نحتفل مع سادي بل بالالفية الثانية...