لمشرفنا الغالي مالك الحزين ومشرفتنا الغاليه أفروديت