مجازر أسرائيل ضد لبنان.

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مجازر أسرائيل ضدلبنان.

      يتخذ الارهاب الصهيوني اشكالا متعددة لتحقيق اهدافه، فمن عمليات الاغتيال والتصفية الجسدية، تطور الارهاب الصهيوني في وحشيته حتى باتت المجازر والمذابح اوسمة تعلق على صدور زعمائهم وقادتهم كلما شنوا عدوانا او مارسوا ارهابا ضد المواطنين الابرياء.
      لا زالت اسرائيل تحاول ان تظهر نفسها كدولة محبة للسلام ساعية الى طمس تاريخها الاسود الحافل بالجرائم والمجازر.
      وتسقط كل محاولات العدو عند لغة الدم التي لا يمكن ان يتخلى عنها، هذا ما عبر عنه "ديفيد ليفي" عندما كان يهدد اطفال لبنان:

      "سنحرق تراب لبنان.. الدم بالدم.. الطفل بالطفل.."

      وفي مقابلة اجرتها مجلة " كل هائير" ـ (كل المدينة) ـ الاسرائيلية قال خمسة جنود اسرائيليون ان آمر مربض المدفعية قال لجنوده "اننا رماة ماهرون… وهناك ملايين من العرب على أي حال، انها مشكلتهم وسواء زاد العرب او نقصوا واحدا فالامر سيان… لقد قمنا بواجبنا وان الامر لا يتعلق باكثر من مجموعة ليسوا سوى "عرابوشيم" (تعبير عنصري معاد للعرب يعتمده الاسرائيليون) كان يجب ان نطلق مزيدا من القذائف لنقتل مزيدا من العرب".
      وهكذا فان لغة التهديد والدم والتي ترجمها العدو مجازرا بحق الاطفال والنساء والشيوخ لم ترهبنا لكنها انبتت جهادا ومقاومة وازهرت شهداء يطوون تاريخ الذل والهزيمة على انقاض تقهقر العدو عن تراب الوطن الذي لا يحترق. وتبقى المقاومة هي الاثر الوحيد الباقي لكرامة العرب والمسلمين، وعنوان الشرف، وبقية الضوء التي تنير سماء هذه الامة.

    • شكرا لك اخي قاهر الصحراء
      هذا بالفعل ما تؤكده اسرائيل من افعالها وجرائمها ليس فقط في لبنان وانما في فلسطين ودول اخرى ان سنحت لها الفرصة.....وللاسف الكثير من الدول تؤيدها وتقف معها بالرغم من علمهم على حقيقة ما تفعله من جرائم وقتل الشعوب اللبريئة من اطفال وشيوخ ونساء وشباب التي تبكي لها العيون وتقشعر لها البدن من سماعها اورؤيتها لما تكيل اليه اسرائيل##h#hh
      فاللعنة عليهم وعلى كل من يساندها#h#h#h
    • أخي قاهر الصحراء شكراً على ما خطته أناملك.
      نعم أخي الفاضل تاريخ بني صهيون ملطخ بالدم من أوله لأخره، ولكن هل هي وصمة عار في نظرهم. لا يا أخوتي فهؤلاء هم الشعب الوحيد الذين يفخرون بمسيرة الدم التي بدؤها بقتل الأنبياء والرسل، والتي استمرت عبر التاريخ لتحصد الألوف المؤلفة من الأبرياء.
      وما مجازر صبرا وشاتيلا ومجزرة قانا إلا نقطة دم من بحر الإجرام الصهيوني.