*^*اعترافات شاب *^*

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • *^*اعترافات شاب *^*

      *^*اعترافات شاب *^*
      كان هناك شاب ، كغيره من الشباب ، يستعمل النت وغيره من وسائل الاتصال ، بالبنات اللاهيات الغافلات ،،، اللواتي عن صلاتهم ساهيات ، و بعلمهن مهملات ،،،،،،،، وبالمسنجرات لاهيات ،،،،،،،،،،،،، فلم يترك وسيله اتصال ، عبر الانترنت تبادل الصور والاصوات ،،،،،،،، والموبالات ،،،،،،، كان خير سبيل لترتيب المواعيد والمكالمات ،،،،، كان يعرف الكثيييييييير من البنات ، يغازلهن باجمل وارق الكلمات ،،،،،،،، ووعدهن بالزواج ،،،، كان يكرر كلماته على كل فتاة يعرفها ،،،،،،،، ومنهن من قابلهن بطرقه السرية ،،،،،،، لم يكن يفكر بالزواج ،،،، فعنده الكثير من البنات ،،،،،،،،، اللواتي اشبعن غرائزه ، وتخيلهن وكانهن معه نائمات ،،،،،،،
      ولكثرة مع عرف من البنات ، تاكد ان جمعهن خائنات ،،،،،،،،،،،،،،،،،
      وكان لديه ، اخوات ، فحرص عليهن الحرص شديد حتى لا يقعن بامثاله من الشباب ، فلم يسمح لهن بالرد على الهاتف ، اوحتى النظر من الشباب ، كان يوصلهن بيده الى الكليات ، ومترقب لجميع تحركاتهن حتى في البيت ، فقد شدد عليهن الخناق ،

      وفي يوم من الايام ، اوصل اخته الى الكلية ، ولم يغادر حتى تاكد من دخولها وغلق الباب ،،،،،، فركب سيارته والى البيت عاد ، ليكمل احاديثة مع الصديقات والخليلات ،،،،،،،،،

      وخلفه وفي احدى الطرقات حصلت حادثة مفجعه ،،،،،،،،،، انها سيارة انقلب على من فيها ،،،،،،،،
      ولو تعملون من كان فيها ،،،،،،،،،، لقد تعرفوا عليهم من خلال بعض الاوراق التي تناثرت في الهواء ،،،،،،

      لقد كانت اخته مع شاب ،،،،، بصفاته ،،،،،،،،،،، كان يواعدها وياخذها ،،،،،،،،، ليستمتعوا معا بالكلمات ،،،،،،،،ولكن ما حدث لهم لم يكن يخطر ببال ، لقد ماتا ،،،،، موتة مهينه كلها حرام بحرام ،،،،،،،، لقد ماتا على معصيه ،،،،،،،،،، وهتك بالاعراض ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

      فاتصلت الشرطة ببيت اهلهما ليتعرفا على الجثث ،،،،،،،،،،،،،،،،،

      وكانت الفاجعة عندما راى الشاب اخته ،،،،،،،،،،، وقد كانت لذلك الشاب عاشقه ،،،،،،،،، فتذكر كل الكلام الذي اسمعه للبنات ،،،،،،،،،،، لقد كان ذلك الشاب يقوله لاخته ،،،،،،،،،،،،،،،،،

      وعندها جهر بالبكاء واستغفر ربه وعرف ان الله حق ،،،،،،،،،،، وان الدهر دوار ،،،،،،،،، وكما تدين تدان ،،،،،،،،،، ولو حافظت على اخواتك وبناتك واحكمت عليهن الابواب ،،،،،،،،،، فالاحرى بك ان تكون لهن خير مثال ،،،،،،،،،،،

      وحتى الان يبكي هذا الشاب ،،،،،،،،،، كلما تذكر اخته ،،،،،،،،،،،،،،، والطريقه التي بها ماتت ،،،،،،،،،
      وعرف بان موتها تنبيه من الرحمن ،،،،،،،،،،، ليرتد عن طريق الشيطان ،،،،،،،،،،،،،

      منقول.......... عالم بلا مشكلات noo-problems.com
    • لا حوله ولا قوه الا بالله
      سبحان الله على هذا الشاب ينصح خواته والعيب فيه ولكن شوف أخر لحظات أخته عشقت شاب ...! يا العجب
      الله يكون في عونهم .... وهذي تنبيه من الرحمن
      والحمدالله أنه تاب الى الله سبحانه وتعالى وأستقر الى دينه ..
      شكرا أخي على هذا الموضوع جميل ورائع الله يعطيك العافيه :

      وسلام عليكم ورحمه من الله وبركاته

      تحياتي

      عاشق الريم
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام
    • هذه قصة مؤثرة فعلاً وإذا كانت حقيقية أم ليس حقيقية المهم العبرة في النهاية
      مهما حاولت أن تنهي اهلك عن فعل المعاصي وتحافظ عليهن فالله يرى وينظر .
      كيف ترضى لبنات الناس ولا ترضاها لأخواتك واهلك انظر كيف أن هذا الشاب
      كان يحافظ على اخواته وبالرغم من انه بيده يوصلهن للكليات حتى لا يقعن بنفس
      الخطأ مع شباب من أمثاله ولكن هيهات هيهات انه دين وتم رده لأنه رضى لبنات
      الناس أن يفعل ما فعل فكان الوفاء من اهل بيته وممن ؟ من أخته التي كان يحافظ
      عليها فلنعتبر ونعي ما يحدث من حولنا .
      إن عالم الانترنيت في هذا الزمان اصبح أسلوب لأصحاب النفوس الدنية للوصول
      إلى أهدافهم فأحسنوا استخدامه إنما تم اختراعه من اجل العلم وليس من اجل
      الانحراف فلماذا نسيء استخدامه بدل ان نشكرالله على نعمه هكذا نرد النعمه
      بالمعصية والنكران .

      #h#h#h
      لا تنظر إلى صغر المعصية ** بل أنظر إلى عظمة من عصيت


      لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم