الشيشان ومساءلة الآخرة !!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الشيشان ومساءلة الآخرة !!

      قال صلى الله عليه وسلم :
      { المسلمون تتكافأ دماؤهم وهم يد على من سواهم} [رواه أبو داود والنسائي]

      إن الدفاع عن حرمات المسلمين والوقوف معهم في المحن واجب شرعي ولا يجوز للمسلم أن يُسْلِم أخاه المسلم لأعدائه من الكفار والمنافقين .. ونحن في موقف المساءلة يوم القيامة سنسأل : ماذا فعلنا لنصرة إخواننا مسلمي الشيشان عندما أهريقت دماؤهم واستبيحت أعراضهم وأتلفت ممتلكاتهم وشردوا في كل صقع ومزقوا شذر مذر ؟!
      ماذا فعلنا لنصرتهم عندما أرهقهم الخوف وغطتهم الثلوج وأفناهم الجوع ؟! ماذا فعلنا لنصرتهم وقد خرجوا من ديارهم هائمين على وجوههم لا يلوون على شيء يتساقطون
      على الطرقات موتى لا يجدون من يدفنهم ؟
      هل نصرناهم بالأنفس ؟ هل نصرناهم بالمال ؟ هل نصرناهم بالدعاء ؟ .. هل نصرناهم بالدفاع عنهم في المحافل داخلياً وخارجياً ؟ هل حاولنا أن نستشعر في نفوسنا ما يشعرون هم به حقيقةً وواقعاً ؟!
      أين علماء أمة المليار مما يجري في بلاد الشيشان ؟!

      صرخة مدوية أصرخ بها في آفاق كل العالم، لعل المسلمين يسمعونها: أن هلموا لنجدة إخوانكم في الشيشان وامتطوا صهوات التضحية والفداء …. إن هذه الأمة لا تحيا إلا بالجهاد، فعندما تركته ماتت أو أوشكت … إن المجد لا يرتقيـه الخائرون والمتقاعسون … بل يرتقيه المجاهدون والمضحون، إن المسلم الحق له في قلبه عينان.. عين على الدنيا وعين على الآخرة يبصرهما جميعاً في آن واحد فيجعل دنياه حرث آخرته … فهل نجعل من نصرنا لإخواننا المسلمين في كل مكان زاداً لنا عند لقاء ربنا ؟!!.
      ألم تروا يا بني الإسلام مشهـــــــدنا *** ألم تروا حــــرّة تبكي وتنتحــــــــــــــــب
      ألم تروا جثث الأطفال كيف غـــدت *** أكوام لحم فلا عظـــــــــــم ولا عصــــب
      ألم تروا رأس شيخ في ملامحـــــــه *** سيما السجــــود عليه الروس قد وثبـــــوا
      ألم تروا وجــــــه أم حين أفزعهــــا *** دوي قصفٍ وقد أعـيا بها الهــــــــــــرب
      ألم تحــــــــرك دمانا في مشاعركــم *** معنى الأخـــــــــــوة يا من بالإخــا كذبوا
      فهل أمنتـــــــم من الأحداث تبغتـــكم *** أم هل لديكم لدى رب العـــــــلا نســـــب
      فســــــــوف يسألكم رب الورى علناً *** عن التخــــــــــاذل في نسيان من نكبـــوا
    • شكراً أخي الكريم على ما تفضلت بذكره.

      ولكن يا أخي الكريم ينطبق قول الشاعر على أمتنا



      [poet font='Simplified Arabic,4,black,normal,normal' bkcolor='transparent' bkimage='' border='none,4,gray' type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char='' num='0,black' filter='']
      لقد أسمعت إذ ناديت حيا= ولكن لا حياة لمن تنادي
      [/poet]
    • إلى أخواني الشيشان

      بالفعل اخي لقد نسي المسلمون امر الجهاد .....فالكل بدا منشغلا ولاهيا في اموره الدنيوية وناسيا فضل الجهاد واهملوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم"مثل المؤمنون في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"

      لقد قرات هذا الموضوع في احدى المنتديات واعجبني وها انا الان انقله لكم

      بسم الله الرحمن الرحيم
      إلى أخواني الشيشان
      أكتب إليكم كلماتي بدموع عيني ودماء قلبي .. حزنا وتألما وتفطراَ على ما تصارعون وتعانون
      أعيانا الحزن وسلبنا الهم .. إلا أننا نقول الحمد لله الغالب على أمره
      كم والله يحزننا أنين جرحاكم .. وموت شهدائكم وثكل أمهاتكم .. ويتم أبنائكم .. فنحن نعيش معكم قلبا وقالبا
      حتى والله لونطقت قلوبنا لقالت يكفى ولو نطقت عيوننا لقالت كفوا…
      أنتم مصحوبون معنا
      حتى في لقمة العيش التي نرفعها إلى أفواهنا ونتذكر حالكم فتعود إلى أدراجها
      رغم ذلك كله .. نعلم أن الله لطيف بعباده
      فنعود لنعيش انتصاراتكم ونسعى إلى تتبع أخباركم وماإن نرى أو نسمع الخبر المفرح فتسرع إحدانا إلى ربها سجوداَ وشكرا وثناءا وحمدا
      ياشيشان تذوقنا حقيقة ومعنى ( وما النصر إلا من عند الله ) لا في العدة والعدد … أعدتم مجد سلفنا الصالح… ولا غرو فأنتم حفدة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وأرضاهم
      لقد وقف العالم جميعا مذهولا أمام تلك الانتصارات .. حتى وإن أخفاها غموض الإعلام فالحقيقة تتضح رغما عنهم…
      وليست تلك الانتصارات بغريبة فأنتم تحملون السلاح الذي لو وضع في كِفة ووضعت أسلحة الروس و الامم جميعا في كفة لرجح سلاحنا نحن… إنه سلاح اليقين بالله ولذة التوكل وحسن الظن والدعاء
      فيكفي ان يكون دافعكم إحدى الحسنيين .. إما النصر وإما الشهادة… والله إننا نغبطكم ونسأل الله أن يرزقنا الشهادة وفتيات لاحول لنا ولا طول إلا ماسمح به ربنا لنا .. فعملنا ما في وسعنا فتكاتفت الأيدي لنصرتكم وهبت إلى نجدتكم
      سخرنا أقلامنا وألستنا لتعليم الجاهل وتذكير الغافل
      سعينا بكل ما أوتينا من قوة لرفع الغمامات حتى استطعنا أن نقطف حصيلة ما زرعنا
      أنفقنا من أموالنا وممتلكاتنا وحلينا ونحن ننفق نتلذذ باستخراجها تقربا إلى الله جل وعلى
      أحيينا ليلنا بمناجاته .. ورفع أكف الضراعة لنصرتكم ندعو الله قياما وقعودا أن ينصركم .. أن ينصركم أن يثبتكم أن يبارك في عددكم وعدتكم
      ونقول دوما ودائما يارب يارب
      وكل ذلك وما سعينا إلى عمله قليل قليل في حق الله
      أخوتنا
      يكفينا فخرا وعزا إن هدفنا رفع لا إله الله وما دونها ذليل وقليل
      وإن لكم بإذن الله فرجا قريبا ونصرا جديدا وفتحا مجيدا
      ( والعاقبة للمتقين )
      صبرا يا شيشان فإن موعدنا الجنة بإذن الله