واشنطن: صدام يخطط لحرق آبار البترول

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • واشنطن: صدام يخطط لحرق آبار البترول

      أعلن مسؤول عسكري كبير الجمعة أن العراق لديه "النية والقدرة" على إشعال آبار البترول في حالة قيام حرب.

      وقال المسؤول أن الولايات المتحدة لديها خطط للاستيلاء على الآبار لمنع ما يمكن اعتباره " كارثة بيئية".

      وكان العراق قد قام بإشعال النيران في 730 بئر بترول من مجموع 1000 بئر تابع للكويت خلال حرب 1991. وقد استغرقت عمليات الإطفاء ثمانية شهور بتكاليف بلغت 20 مليار دولار.

      وخلال تلك الفترة أيضا قام العراق بإلقاء 5 ملايين جالون من البترول الكويتي في الخليج لتغطي مساحة قدرها 600 ميلا مربعا.

      ومن جانبه أعلن وزير الخارجية الأمريكي، كولن باول، أن النفط العراقي "ملك الشعب العراقي"، وأن الولايات المتحدة ستضع يدها على احتياطات النفط العراقي كأمانة، في حال قامت واشنطن باحتلال العراق.

      وأوضح باول في مقابلة مع صحفيين إقليمين - نشرت الخارجية الأمريكية الأربعاء مقتطفات منها - بأنه "سيتم وضع اليد على النفط العراقي لصالح الشعب العراقي."

      وأضاف باول "أن النفط لن يتم تسخيره لغايات الولايات المتحدة، وسنتبع القوانين الدولية التي تعطي توجيهاً واضحاً في ما يتعلق بمسؤوليات الدولة المحتلة، في حال حدوث ذلك."

      وأضاف باول أن الولايات المتحدة تقوم "بدراسة عدة نماذج لكيفية إدارة حقول النفط العراقية تحت الاحتلال الأمريكي."

      وقال باول "الشيئ الوحيد الذي أستطيع تأكيده لكم، هو ان هذا النفط سيكون أمانة في أيدينا من أجل الشعب العراقي، وسيكون هذا الأمر التزام قانوني من جانب الدولة المحتلة (الولايات المتحدة حال غزوها العراق)."

      وأوضح باول أن "الأمم المتحدة لا تستطيع التراجع عن العواقب الوخيمة التي هددت بها في قرارها الذي أعاد فريق المفتشين الدوليين إلى بغداد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

      وكان باول قد أعلن في وقت سابق من هذا الأسبوع ان "خيارات صعبة" سيتم تبنيها عقب تسلم مجلس الأمن لتقرير فريق المفتشين المتوقع الاثنين المقبل.

      وقال باول "إن عمليات التفتيش في العراق لم تسفر عن شيء، وعلى العراق أن يثبت أنه تخلى عن سعيه لتملك أسلحة الدمار الشامل."

      وأشار باول إلى أن إدارة الرئيس بوش ستكون مستعدة للامتناع عن محاكمة الرئيس العراقي أو مسؤولين في حزب البعث الحاكم، في حال وافق صدام على الذهاب إلى المنفى طواعية.

      وقال باول " أظن سنتقبّل أي شيء يبعد صدام وعائلته والأشخاص المحيطين به خارج السلطة."

      يُشار إلى أن إدارة بوش قد واجهت انتقادات محلية ودولية حول مبررات المواجهة مع العراق، وتمحورت حول رغبة الولايات المتحدة في السيطرة على نفط العراق وليس نزع أسلحة الدمار الشامل.
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      مرحبا بك أخانا العزيز أسير الظلام وبمواضيعك الهادفة كما عودتنا، وجزاك الله خيرا في حرصك على نقل مثل هذه المواضيع التي تبين لنا نوايا العدو وعنفوانه.

      أن ماشدني صراحة في هذا الموضوع هو كلمة "احتلال" الولايات المتحدة للعراق وهذه الكلمة بحد ذاتها تعبر عن النوايا السيئه فهم لم يستخدموا كلمة محاربة أو تأديب أو دمار أسلحة يشاع أنها موجودة في العراق، ولكن للوقاحة والجرأة أنهم يستخدمون كلمة احتلال، فهل يفهم الجميع معنى هذه الكلمة ونتائجها؟؟
    • اما انا فبصراحة ومن وجهة نظري الشخصية اتمنى من كل قلبي ان يقوم صدام بحرق وتدمير ابار النفط العراقية في حال قيام حرب وذلك خوفا ان تقع في ايدي الامريكان لانه لو وقعت في ايديهم فسيذهب جميع النفط الى امريكا مجانا والشعب العراقي سيموت جوعا.....