تذكر المقاطعة وتذكر العراق و المسلمين

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تذكر المقاطعة وتذكر العراق و المسلمين

      باسمه تعالى

      المقاطعة المقبلة ستكون كارثة بحسب وكلاء الشركات الأميركية
      الشركات الاميركية تخشى تزايد مقاطعة منتجاتها إذا هوجم العراق
      وكلاء الشركات الاميركية يحذرون من موجة مقاطعة «كاسحة» قد تشمل منتجات بريطانيا لمساندتها واشنطن.

      ميدل ايست اونلاين
      القاهرة - من لاكلن كارمايكل


      يخشى وكلاء الشركات الاميركية في الشرق الاوسط ان يؤدي نشوب حرب في العراق الى تكثيف حملة مقاطعة المنتجات الغربية التي انطلقت قبل عامين مع بداية الانتفاضة الفلسطينية وبدأت تسجل انحسارا.

      واعلن منظمو الحملة ومقرهم في القاهرة انهم يستعدون لاعادة تحريك مقاطعة المنتجات الاميركية والاسرائيلية اضافة الى البريطانية، بسبب الازمة العراقية وتكثيف الهجمات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.

      وكانت الحملة انطلقت بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في الاراضي الفلسطينية في ايلول/سبتمبر 2000، وبلغت ذروتها اثناء عملية "السور الواقي" الاسرائيلية التي اعيد خلالها احتلال الضفة الغربية في نهاية آذار/مارس 2002.

      الا ان حملة المقاطعة بدأت بالانحسار بعد اشهر عدة بحسب رجال اعمال مصريين.

      ومع ذلك، فقد حذر محمود القيسوني المسؤول في شركة مصرية تدير عددا من فروع مطاعم الوجبات السريعة "ان الموجة المقبلة ستكون كاسحة، كارثة".

      واعلن ان المبيعات في اكثر من 550 مطعما للوجبات السريعة في مصر انخفضت بنسبة 20% في نيسان/ابريل الماضي وبنسبة 65% في نهاية حزيران/يونيو قبل ان تعود الى معدلها العادي في تشرين الاول/اكتوبر.

      واثناء موجة المقاطعة الاولى، تراجع حجم المبيعات بنسبة 5% بعد اندلاع الانتفاضة وبلغ التراجع 18% في كانون الثاني/يناير 2001 قبل ان يعود الى مستواه الطبيعي خلال الاشهر اللاحقة.

      وتصدى ممثلو المنتجات التي طاولتها المقاطعة لذلك بحملة مضادة نشرت في وسائل الاعلام وركزت على ان عددا كبيرا من الشركات التي تبيع المنتجات الاميركية مملوكة لمواطنين عرب وان المقاطعة تؤثر بالتالي على مصالح هؤلاء وموظفيهم العرب.

      وطاولت المقاطعة ايضا مبيعات المشروبات الغازية وبعض المنتجات الغذائية والادوية، بحسب مصادر صناعية.

      ففي الاردن ولبنان وسوريا، توقفت بعض المستشفيات الخاصة لفتره عن شراء منتجات من شركة "بريستول-مايرز سكويب" الاميركية لصناعة الادوية، لكن غالبية هذه المستشفيات عاودت فيما بعد مشترياتها منها، كما اعلن نائب رئيس الشركة المكلف شؤون المبيعات والتسويق في الشرق الاوسط مصطفى حسن.

      واعلن حسن من مقره في القاهرة ان نقابة الصيادلة في مصر اكدت لشركات انتاج الادوية انها لن تقاطع المنتجات الاميركية المصنعة في مصر بموجب امتياز والتي تشكل 91% من حجم سوق الادوية في مصر.

      ولا تزال لوائح المنتجات المطلوب مقاطعتها تتناقل في العواصم العربية داعية مثلا الى تجنب ارتياد مطاعم الوجبات السريعة "ماكدونالدز" و"بيرغر كينغ" او استخدام مواد التنظيف "تايد" و"اريال" ومشروبات "كوكا كولا" و"بيبسي كولا" اضافة الى سجائر "مارلبورو".

      وتتضمن اللائحة ايضا منتجات اسرائيلية وتوضح كيفية تحديد البضائع الاسرائيلية المصدرة بواسطة دول اخرى.

      واعرب القيسوني عن خشيته من مقاطعة منتجات بريطانية خلال عمل عسكري محتمل ضد العراق لان لندن هي الحليف الرئيسي لواشنطن في هذه الازمة.

      وبحسب عبد العزيز الحسيني احد المنظمين المصريين لحملة المقاطعة، فان مؤتمرا قد يعقد في نهاية كانون الثاني/يناير في دمشق لوضع استراتيجية شعبية تهدف الى تكثيف المقاطعة بسبب الاحداث في العراق والاراضي الفلسطينية.

      وستنظم المؤتمر منظمات شعبية عربية عدة ونقابات مصرية واردنية وسورية ولبنانية وبحرينية واماراتية، كما اوضح الحسيني.
      منقــــــول
      لاإله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
      لا تنسواالدعاءلأخوانكم في فلسطين وكافة المسلمين





      --------------------------------------------------------------------------------
    • الحمد لله على كل حال ...

      ولكن ارى ان قلة من يلتزم بهذه المقاطعه وبعظهم من يطبقها فقط في حال وقوع فاجعه ثم بعد ان يهداء الاعصار يعودون اليها ...

      هل سمعتم بالاشاعة القائله ان ...شركة مجدونالد للماكولات السريعه عمانيه .....من يصدق هذا !!!