قصيدة لا تفوتك في وصف القمة العربية للشاعر النهروان

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصيدة لا تفوتك في وصف القمة العربية للشاعر النهروان

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




      اليوم راح أختصر لكم المسافة وما راح أخبركم ويش حصل بجلسة القمة العربية يوم السبت الماضي في مصر أكيد سمعتوا الأحداث والتلاسن الذي دار بين ولي العهد السعودي والعقيد الليبي معمر القذافي وانا كتبت هذه
      القصيدة وإن كانت توجد بعض الأخطاء في إعتقادي ولكن يالله مشي الحال




      القمة الطارئة.. وتعميق الاختلاف



      تعني الدعوة إلى عقد قمة طارئة أن أزمة طارئة حدثت وفرضت نفسها على الواقع السياسي للمنطقة وأنه لا بد أن تتداعي الأطراف ذات الصلة المباشرة إلى تدارس تلك الأزمة، وذلك خلاف ما هو يحصل الآن مع العراق، فالأزمة العراقية في تصاعد منذ شهر نوفمبر/ تشرين أول أي منذ ما يقارب الأربعة أشهر، انشغل العرب خلالها في تبرير مواقفهم من التهديدات الأميركية والتحذير من مغبة التهور الأميركي فيما أصداء التهديدات الأميركية شغلت العالم بأسره، ودفعت وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للقمة الأوروبية إلى الدعوة لعقد قمة عربية.. الأمر الذي جعل الدعوة المصرية لعقد مثل هذه القمة محل تساؤل، فالجامعة العربية هي الجهة التي يجوز لها توجيه الدعوة إلى قمة كهذه، كما أن القيادة المصرية كانت تتصدى بشكل قوي لأي دعوة لقمة طارئة أو حتى تقديم موعد القمة الدورية.

      جاءت الدعوة المصرية للقمة في وقت شهدت فيه العلاقة بين واشنطن وأوروبا خلافا حادا حول كيفية التعامل مع القضية العراق، ووجد سادة البيت الأبيض أنفسهم في شبه عزلة دولية، كان أبرز وظاهرها التصفيق الحاد الذي قوبل به خطاب وزير الخارجية الفرنسي دومونيك دوفيلبان في مجلس الأمن على عكس خطاب وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي حوصر باعتراضات الدول الأعضاء بالمجلس.

      لذا كان لا بد لواشنطن أن تحطم أسوار العزلة تلك بالحصول على مباركة ذوي القربى، وهو ما قد يفسر تلك الدعوة الطارئة، فالعرب يدركون أنهم لا يستطيعون منع أميركا من الهجوم على العراق وكما يقول وزير الخارجية المصري أحمد ماهر فإن واشنطن إذا " قررت الذهاب إلى الحرب فسيكون من الصعب منعها من ذلك"، إضافة إلى أن الدول العربية تدرك أن عدم الاقتراب من الموقف الأميركي سيعرضها لأزمة في علاقتها بواشنطن المتوترة أصلا، وهو ما قد يشير إلى أن القمة الطارئة هدفت لوضع الكرة بالملعب العراقي ودعوته للتعاون بشكل كامل مع فرق التفتيش وأن العراق هو من سيتحمل عواقب عدم تعاونه ذلك وبذلك تلقى مسؤولية ما قد يحدث على كاهل العراق. كما أملت الحكومات العربية أن تقنع شعوبها بأنها بذلت قصارى جهدها لتفادي نشوب حرب أميركية على العراق.









      قصيدة وصف القمة العربية



      كأنها زفة عربية

      كأنها مهزلة غربية

      أهذه قمة عربية

      أم أنها لعبة رقمية

      أم انها وحدة وهمية

      أم أنها رقصة شرقية

      أم أنها حديقة حربية

      أم أنها حضانة أمية

      أم أنها جلسة لهوية

      |yيقولون أنها قمة عربية|y
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      وماذا نتوقع أكثر من ذلك واي قمة خرجت بنتائج كلها لعبة واي لعبة ستكون مربحة في وقت ضائع
      قطار الحرب وصل للرقم واحد وما بقى سواء كلمة انطلق وان انطلق فليس لة محطة في العراق وحسب بل سيجوول كل الاقطار العربية .
      والله المعين
      شكرا أخي على موضوعك وصدقت فيما قلت
      [/CELL][/TABLE]