الأجهزة الحاسوبية المجمعة تستحوذ على السوق لهذه الأسباب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الأجهزة الحاسوبية المجمعة تستحوذ على السوق لهذه الأسباب

      "جهازي الجديد أصلي أم تجميع تلك هي المسألة"؟ والسؤال المؤرق للكثير من المستخدمين للحاسب الآلي خاصة الجدد منهم هو الذي يزداد طرحه في هذه الفترة التي تسبق الإجازة المدرسية والتي تشهد في العادة طرح الكثير من العروض المغرية على أجهزة الكمبيوتر بعدما أصبح ذلك الجهاز السحري المفضل لدى الكثيرين لاشغال أوقات الفراغ واعتباره وسيلة تعليمية وترفيهية في الإجازة في ظل تراجع الدورات والمعسكرات الصيفية التي تعمل على اشغال أوقات الفراغ لدى الشباب وكونه البوابة الأولى لاستخدام الإنترنت في المنازل.


      أجهزة حسب المقاس

      وبجولة سريعة في أغلب مؤسسات الكمبيوتر يكتشف المرء أن الأجهزة المحلية التجميع والتي يتم تحديد مواصفاتها بناء على رغبة المستخدم أو لنقل "حسب المقاس" هي المسيطرة في السوق المحلية وذلك لأسباب عديدة من أهمها رخص أسعارها مقارنة بأسعار الأجهزة المنتجة من قبل شركات عالمية إضافة إلى أن مواصفات تلك الأجهزة لا تقل كثيراً عن مواصفات الأجهزة الأصلية متى ما أحسن المستخدم انتقاءها واختيارها وتعامل مع شركة أو مؤسسة تحرص على تجميع أفضل المكونات المادية Hard Ware وتضمنت ضماناً للصيانة والكفالة لتلك المكونات لمدة طويلة قد تصل إلى 3أو 5سنوات، مما يعطيها ميزة تفضيلية ترجح كفتها في مقابل الأجهزة الأصلية المرتفعة الثمن.


      مواصفات ومواصفات

      ويغلب على معظم العروض في أجهزة الكمبيوتر في السوق المحلية حالياً تزويد الأجهزة العالمية السمعة إذ تزود بمعالجات سريعة ووحدات ذاكرة أساسية RAM عالية قد لا تقل عن 128ميجابايت وهي كافية جداً لأي جهاز اضافة إلى شمولها لوحدات تخزين صلبة Hard Disk تتراوح سعاتها ما بين 20إلى 30و 40جيجابايت وتزود بأجهزة قراءة ليزرية بسرعة 52x أو سواقات قراءة رقمية DVD بسرعة في المتوسط 8x كما تزود تلك الأجهزة ببطاقات عرض "شاشة" تبلغ سعتها 16ميجابايت وبطاقة عرض صوتي بقدرة اخراج تصل إلى 128بت.


      التجميع أرخص ولكن

      ولعل ما يزيد قدرة تلك الأجهزة المجمعة المحلية على المنافسة اضافة إلى رخص ثمنها مقارنة بالأجهزة الأصلية العالمية السمعة هو تقديمها مع عروض مجانية تتضمن اشتراكات انترنت لمدد محدودة أو بيعها مع أجهزة وملحقات واكسسوارات عديدة من بينها الطابعات والماسحات الضوئية وبرامج حاسوبية أو أنظمة تشغيلية أصلية أو حتى كتب متخصصة لشرح البرامج مما يجعلها في النهاية صفقة رابحة لأي مستخدم جديد باعتبارها قدمت له أحدث المواصفات وبنصف سعر الجهاز الأًصلي مع الضمان الطويل الأمد اضافة لتوفر العروض المجانية.

      ويجب التذكير هنا لأي مستخدم كمبيوتر يرغب في شراء أي جهاز جديد هو ضرورة معرفة أسماء وأنواع القطع المادية المكونة لجهازه لأن بعض الشركات تقوم ببيع مكونات قليلة الأهمية والشهرة بسعر يضاهي تلك الشهيرة بأدائها، وهنا يجب الحرص على المعرفة الدقيقة لأسماء تلك المكونات ومعرفة أسعارها المفردة ومقارنتها باية أجهزة ومكونات أخرى لكي لا يقع المستخدم ضحية لبعض ضعاف النفوس الذين يقومون بتقديم عروض سعرية جيدة لأجهزة لا تستحق هذا المبلغ نظراً لضعف مواصفات الأجهزة بشكل عام.


      الصبر مفتاح الجهاز

      كما ينبغي الحرص هنا عند الرغبة في الشراء عدم الاستعجال والتردد على مجموعة من الشركات والمؤسسات للحصول على عروضها ومواصفات أجهزتها ونوعيتها ومن ثم اجراء المقارنة بينها للتوصل إلى الصفقة المناسبة لشراء الجهاز المناسب.

      كما ينبغي التذكير في هذا المجال بأهمية وجود معرفة مسبقة للأجهزة ومكوناتها سواء عن طريق أشخاص لديهم معرفة تامة بالأجهزة ومكوناتها أو عن طريق التفحص الدقيق للعروض المقدمة على الأجهزة والاستفسار عن أفضل المكونات والمشاكل الفنية التي قد تطرأ عليها والتعرف على السمعة التي تحظى بها في السوق المحلية.

      ماذا تريد

      وأخيراً فإن شراء الجهاز المناسب يعتمد بالدرجة الأولى على معرفة الهدف الحقيقي من الغرض منه أو معرفة ما هي المهام المطلوبة من الجهاز لأدائها فإن كان الجهاز للتعلم أو الطباعة أو استخدامه لتصفح الإنترنت فإن أي جهاز تقريباً موجود حالياً يؤدي نفس الغرض أم إذا كان الهدف من ذلك هو العمل عليه لاجراء التصاميم الفنية سواء في الوسائط المتعددة أو عروض الإنترنت أو أية عروض اخرى أو استخدامه بالنسبة للشركات والمؤسسات كجهاز خادم شبكي فإن ذلك بالطبع يستلزم في الجهاز أن يتوفر على مواصفات أعلى من ذلك بكثير وذلك فالنصيحة الذهبية في هذا المجال هي معرفة طبيعة الأغراض الذي سيقوم الجهاز بأدائها قبل تحديد المواصفات الفنية المطلوبة فيه.


      الترقية تجنبك الخسائر

      ومن بين أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند شراء أي جهاز جديد هو الحرص على أن يكون الجهاز قابلاً للتطوير مستقبلاً بأقل التكاليف، بمعنى أن شراء جهاز مزود بمعالج بنتيوم 3سيكون صفقة خاسرة في حالة الرغبة في تطويره مستقبلاً بمعالج بنتيوم 4لأنه يتطلب اجراء العديد من التغييرات والتعديلات على المكونات المادية خاصة في اللوحات والبطاقات، والمعالج الجديد بالطبع والتي قد تصل تكلفتها في النهاية إلى نحو نصف سعر الجهاز الجديد لذلك ينبغي الحذر من الوقوع في فخ شراء جهاز جديد غير قابل للتطوير أو أن يكون قابلاً للتطوير بتكاليف مرتفعة.