قصة البنت التي اصيبت بالإيدز (حفظنا الله) بواسطة الشات

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة البنت التي اصيبت بالإيدز (حفظنا الله) بواسطة الشات

      قصة الفتاه الصغيره التى اصيبت بالايدز من الشات

      تسرد البنت المسكينة قصتها وتقول :
      بداية حكايتي كانت مع بدء اجازة الصيف للعام الدراسي السابق .. سافرت أمي مع أبي وجدتي للعلاج خارج الدولة .. وتركتني مع اخوتي الصغار برعاية عمتي ..
      وهي نصف أمية اقصد بأنها تعلمت القراءة والكتابة ولكنها لاتعي لأمور الحياة وفلسفتها ..

      كنت اشعر بالملل والكآبة فهي المرة الأولى التي افارق فيها أمي ..

      بدأت اتسلى على ( النت ) واتجول في عدة مواقع .. واطيل الحوار في غرف الدردشة ( الشات )

      ولآنني تربيت تربية فاضلة فلم اخشى على نفسي .. حتى تعرفت يوما على شاب من نفس
      بلدي يسكن بامارة اخري .. بدأت اطيل الحديث معة بحجة التسلية .. والقضاء على ساعات الفراغ..ثم تحول الى لقاء يومي .. وطلب مني ان يحدثني على الماسنجر فوافقت

      .. حوار يومي ولساعات طويلة حتى الفجر


      خلال حديثي معه تعرفت على حياته وتعرف هو على حياتي .. عرفت منه بأنه شاب (لعوب ) يحب السفر وقد جرب أنواع الحرام .. .. كنا نتناقش في عدة أمور مفيدة في الحياة .. وبلباقتي استطعت ان اغير مجري حياتة .. فبدأ بالصلاة والالتزام .. ؟؟

      بعد فترة وجيزة صارحني بحبه لي .. وخاصة بأنه قد تغير .. وتحسن سلوكه وبقناعة تامة منه بأن حياته السابقة كانت طيش وانتهى


      ترددت في البداية .. ولكنني وبعد تفكير لأيام اكتشفت بأنني متعلقة به .. وأسعد أوقاتي عند اقتراب موعد اللقاء على المسنجر ..


      فطلب مني اللقاء.. وافقت على أن يكون مكانا عاما .. ولدقائق معدودة .. فقط ليرى

      صورتي ..

      في يوم اللقاء استطعت ان افلت من عمتي بحجة انني ازور صديقة .. واتخلص من الفراغ .. حتى حان موعد اللقاء .. بدأ قلبي يرجف .. ويدق دقات غير اعتيادية ..
      حتى رأيته وجها لوجه .. لم أكن اتصور ان يكون بهذه الصورة .. انه كما يقال في قصص الخيال فارس الأحلام .. تحاورنا لدقائق .. وقد ابدى اعجابه الشديد بصورتي
      وانني أجمل مما تخيل

      تركته وعدت الى منزلي تغمرني السعادة .. اكاد أن اطير .. لا تسعني الدنيا بما فيها ..
      لدرجة ان معاملتي لأخوتي تغيرت .. فكنت شعلة من الحنان لجميع أفراد الأسرة .. هذا ما علمني الحب ..؟؟

      وبدأنا بأسلوب آخر في الحوار .. وعدني بأنه يتقدم لخطوبتي فور رجوع اسرتي من السفر..
      ولكنني رفضت وطلبت منه ان يتمهل حتى انتهي الدراسة


      تكرر لقائنا خلال الاجازة ثلاث مرات .. وكنت في كل مرة اعود محملة بسعادة تسع الدنيا بمن فيها

      في هذه الفترة كانت اسرتي قد عادت من رحلة المرض .. والاكتئاب يسود على جو اسرتي .. لفشل العلاج ..ومع بداية السنة الدراسية طلب مني لقاء فرفضت لأنني لا اجرأ على هذا الفعل بوجود أمي ..ولكن تحت اصراره بأنه يحمل مفاجأة سعيدة لنا

      وافقت .. وفي الموعد المحدد تقابلنا واذا به يفاجئني ( بدبلة لخطبتي ) سعدت كثيرا وقد أصر ان يزور اهلي .. وكنت انا التي أرفض بحجة الدراسة

      في نفس اليوم وفي لحظات الضعف .. استسلمنا للشيطان .. لحظات كئيبة .. لا أعرف كيف أوزنها ولا ارغب ان أتذكرها ..

      وجدت نفسي بحلة ثانية .. لست التي تربت على الفضائل والأخلاق .. ..
      ثم أخذ يواسيني ويصر على ان يتقدم للخطوبة وبأسرع وقت

      .. انهيت اللقاء بوعد مني أن افكر في الموضوع ثم أحدد موعد لقاءه بأسرتي

      رجعت الى منزلي مكسورة .. حزينه ..عشت أياما لا اطيق رؤية أي شخص ..
      تأثر مستواي الدراسي كثيرا .. وقد كان يكلمني كل يوم ليطمئن على صحتي


      بعد حوالي اسبوعين تأكدت بان الله لن يفضح فعلتي .. والحمد لله فبدأت استعيد صحتي .. وأهدأ تدريجيا ..

      واتفقت معه على ان يزور أهلي مع نهاية الشهر ليطلبني

      للزواج

      بعد فترة وجيزة .. تغيب عني ولمدة أسبوع .. وقد كانت فترة طويلة بالنسبة

      لعلاقتنا ان يغيب وبدون عذر .. حاولت احدثه فلم أجده ..

      بعد ان طال الانتظار .. وجدت في بريدي رسالة منه .. مختصرة .. وغريبة ..
      لم افهم محتواها ..
      فطلبته بواسطة الهاتف لاستوضح الأمر
      التقيت به بعد ساعة من الاتصال ..وجدت الحزن العميق في عينينه .. حاولت أن افهم السبب ..
      دون جدوى ..
      وفجاة انهار بالبكاء ..
      لا اتصور ان اجد رجلا بهذا المنظر

      . فقد كان اطرافه ترجف من شدة البكاء.. اعتقد بأن سوءا حل بأحد أفراد أسرته

      ...حاولت أن أعرف سبب حزنه

      ثم طلب مني العودة ..
      استغربت وقلت له بأن الموعد لم يحن بعد ..
      ثم طلب مني ان أنساه ..
      لم أفهم ..
      وبكيت واتهمته بأنه يريد الخلاص مني ..
      ولكن فوجئت بأقواله

      لن أنسى مهما حييت وجهه الحزين وهو يقول بأنه اكتشف مرضه بعد أن فات الأوان ..

      أي مرض ؟؟ .. وأي أوآن ؟؟.. وما معني هذه الكمات ..

      لقد كان مصابا بمرض الايدز ..وقدعلم بذلك مؤخرا وبالمصادفة




      منقووووووووووول





    • لا حولة ولا قوة الا باللة العلي العظيم

      قصة تعبر عن الواقع الذي نعيشة

      تحياتي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • فعلا انه لشئ مؤلم ......|y صحيح ان في الحياة العجب العجاب .... فان كانت هذه القصة من واقع الحياة فليس لدي ما اقوله سوى مثل ما قاله السابقون ( الجزاء من جنس العمل ).........$$7
      أختي العزيزه ... لم هذا التهور وهذا اطيش فانت تناقضين نفسك ، حيث انك قلت في مجمل كلامك
      (( ان حبيب القلب كان من الشباب اللعوب وانه كان يحمل الكثير من الطيش ولا يصلي ))
      اذا كانت صفاته هذه فمن الواجب اخذ الخذر والحيطة فربما قد وقع في بحال ابليس وابليس لعنة الله
      عليه يرغب ويطمح في زيادة اعوانه ، وانت كنت والحمد لله من الفتيات الصالحات حسب ما ذكرتي.
      والمثل اعماني اللي يقول ( الشبفه شيفه والمعاني ضعيفه ) وفعلا كان حبيبك كما وصفته هكذا ...
      فقد كان وسيما ، جميل الصوره ... ولكنه كان يحمل المرض الملعون في هذا العصر .......
      وها انت الان تنتظرين الموت وربما قد تبت ولكن في اعتقادي بعد فوات الاوان.....
      عموما عليك بالصبر وان الله غفورا رحيم .... وعسى ان يتقبل منك التوبه وان تكوني عبرة وعضة
      للكثير من الفتيات الطئشات والشباب الطائش ..... ونسأل الله السلامة ....

      تحياتـــــــــــــــي / المجد
      |e
    • لا حول ولا قوة الا بالله..العلي العظيم ..الله يهدي الجميع ..اخي عمار ليش مو مصدق القصة ...ابوي ترى الواقع مليء بالمصائب والبلاوي....الله يعينا ..شوف في احد الدول الخليجية ...شاب تزوج في مقتبل العمر ..وبعد اسبوعين من الزواج اصبحت مثل الوردة الدبلانة وجسم منهار وعزوف عن الطعام ..ويوم ودوها المستشفى...قالوا ...لها ..انت محجوزة ..عندج ايدز المسكينة طاحت واغمي عليها..........
    • بسم الله الرحمن الرحيم
      أختي العزيزه أسمحي لي أن أقول لكي بأنك قد أرتكبت خطأ فضيعا في حق نفسك وفي حق أهلك $
      فلو انك لم توافقي على الخروج للقاءه كان ذلك أفضل لكي وكانت تكفي تلك المرة التي خرجتي فيها لكي يراكي فقط ويرى ان كنتي تناسبيه أم لا لكانت ثقته بكي أكبر ولما كنت وقعتي في الحرام وهو لو كان فعلا يريدك زوجه له كان تقدم لأهلك من دون تلك اللقاءات .
      والآن يجب عليكي أن تستغفري ربكي وتتوبين اليه وتمسكي بالقرآن الكريم فهاذا أفظل حل في حالتك هذه فالزمان لايرجع الماضي وبما أنكما مصابان بنفس المرض فأقنعيه أن يتقدم لكي لخطبتك على الأقل لكي تصلحي الغلطه أمام أهلك
      هداكي الله وأصلح بالكي
    • ammar كتب:

      انا اتأثرت بهاذه القصة
      ولكني اعتقد انها من الخيال !!!!!!!!!!!!!





      خذ المغزى والمقصد
      ضحكت فقالوا ألا تحتشم ***بكيت فقالوا ألاتبتسم بسمت فقالوا يرائي بها ***عبست فقالوا أبدا ماكتم صمت فقالوا كليل اللسان ***نطقت فقالوا كثير الكلام حلمت فقالوا صنيع الجبان***ولو كان مقتدرا لنتقم يقولون شذ إذا قلت لا ***وأمعة حين وافقتهم (رضاء الناس غايه لاتدرك)