من هو الصديق .. وكيف يتحول الى عدو ؟ موضوع للنقاش .!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من هو الصديق .. وكيف يتحول الى عدو ؟ موضوع للنقاش .!!!

      إن القرآن الكريم يعبر عن الصديق بالقرين .. وذلك حينما تستمر العشرة والألفة مع الصديق لسنوات ليتحول بعدها إلى قرين لازم المصاحبة ، فيبدأ بالتأثير على سلوك وأخلاق وحتى طريقة كلام صديقه !.. وهذا سلاح ذو حدين في حد نفسه ، إذ كما ينقل القرين الصالح الصفات الحسنة إلى قرينه ، فان قرين السوء ينقل الصفات السيئة .. وقد جاء في الحديث : ( صحبة الأشرار تكسب الشر كالريح : إذا مرت بالنتن حملت نتنا ً ) .
      إن قرين السوء صورة من صور الخذلان الإلهي ، كما جاء في الآية الكريمة : { وقيّضنا لهم قرناء فزينوا لهم ما بين أيديهم وما خلفهم } . ومن المعلوم أن الله تعالى رؤوف لا يضل عباده ، لكن العبد حين يتمادى في المعاصي فانه يصل إلى درجة من البعد عن الحق بحيث يكل أموره إلى نفسه - كما وردت الاستعاذة من ذلك عن الرسول (ص) - ومنها أن يسلمه لصاحب السوء الذي يلعب في دينه وأخرته كما يشاء وليهما وهو الشيطان وأعوانه الذين يمدونهما بالغي ثم لا يقصرون !!.
      إن من المهم التأكيد على أن وجود الصديق ليس هدفا ً في حد ذاته ، ليكون هذا داعيا للتشبث بأي فرد كان ، حتى لو كان من إخوان الشيا! طين .. فقد جاء في الحديث : ( أحذر قرين السوء ، فأنه يهلك مُـقارنه ويردي مُصاحبه ، وكن بالوحدة آنس منك بقرناء السوء ) . فما المانع أن يعيش الفرد حالة ً من الوحدة التي تحصنه من انتقال العدوى من الآخرين وذلك إذا كان في ضمن مجتمع منحرف ، كالمدرسة أو الجامعة غير الصالحة ، أو في بلاد غير المسلمين .. واعلم إن الله تعالى جليس من ذكره ، وهو صاحب الغرباء .. فهل مثله جليس ؟!..
      من قواعد الصداقة الأساسية هو اختبار الصديق الذي نود مصاحبته ، وخصوصا ً عند الغضب .. فان الصديق الذي يغضب ليخرج عن طوره ، ويهدم سنوات العلاقة اللصيقة عند أول خلاف ، لحري بأن لا نتخذه خليلا ً .. وقد أكد الأمام الصادق (ع) على مبدأ الاختبار فقال : ( لا تسُم صديقك سمة ًً معروفة حتى تختبره في ثلاث : فتنظر غضبه يخرجه من الحق إلى الباطل ؟.. وعند الدرهم والدينار .. وحتى تسافر معه ) .
      من معايير اختيار الصديق : هو اختيار الشخص الأرقى والأعلى منا ! في صفاته وكمالاته .. فقد جاء في الحديث : ( إصحب من تتزين به ولا يتزين بك)! .. وذلك من أجل اكتساب الملكات الحسنة منه بما ينفع العبد في الدنيا و الآخرة .. وقد قال المسيح (ع) ( جالسوا من يذكركم الله َ رؤيتـُ! ه ، ويزيدكم في علمكم منطقـُه) .. و ما أجمل قول الأمام علي (ع) في هذا المجال : ( صحبة الولي اللبيب حياة الروح ) .
      و من معايير اختيار الصديق : معاشرة سليمي النفوس الذي يعيشون الفطرية في حياتهم ، والابتعاد عن الأشخاص ذوي الكآبة والعقد النفسية و ما شابه .. فالبعض لا يتخذ الصديق إلا متنفسا لذكر همومه وغمومه الشخصية - ولو أدى إلى تجريح الغير وارتكاب بعض المنكرات القولية في هذا المجال- وبذلك يضفي جوا ً قاتما ً على نفسك !.. والحديث يقول : ( إحذر ممن إذا حدثته ملّـك ، وإذا حدثك غمّك ) .

      ومن معايير اختيار الصديق: عدم مصادقة الأحمق !.. فهناك بعض الناس من يتصف بالحنان والمودة ولكن لا عقل له، فهو يريد أن ينفعك فيضرك!. وقد جاء في الحديث : ( إياك وصحبة الأحمق فأنه أقرب ما تكون منه.. أقرب ما يكون إلى مساءتك)!.. وقد لخص الأمام علي (ع) معاناة المبتلى بمثل هكذا صديق بقوله (ع) : ( صحبة الأحمق عذاب الروح ) .

      من قواعد التعامل مع الأصدقاء : هو عدم إذهاب الحشمة و الحياء فيما بينهم .. فنحن نرى أن بعض الأصدقاء يرفعون الكلفة تماما ً فيما بينهم ، فيمازح بعضهم بعضا ً بكلمات و أفعال لا تليق بمكانة المؤمن ، و من الواضح إن ذلك مما يذهب بوقار المؤمن و احترامه لأخيه .. وهو أمر منهي عنه في روايات أهل البيت (ع): ( لا تـُذهب الحشمة بينك وبين أخيك وأبق منها ، فان ذهابها ذهاب الحياء ) .. كما ورد الحث على تقليل المزاح بشكل عام و وضع حدود له ، فان مقدار المزاح من الحديث - كما في بعض النصوص - ينبغي أن يكون بمقدار الملح من الطعام .

      و من قواعد التعامل الأخرى مع الأصدقاء : هو عدم إبداء كل أسرارك ال! خاصة للآخرين بمجرد التعرف عليهم - خصوصا ً في هذا الزمن الذي غلب فيه سوء الظن بين الناس - اذ من الممكن ان ينقلب عليك الصديق في يوم ٍ ما ، ليكون ما أطلعته عليه وبالا ً عليك - كما لا يفترض أن تفتح بيتك و عائلتك أمام كل صديق ترتاح إليه ، فلطالما رأينا العلاقات العائلية غير المدروسة قد جرت الأبناء وغيرهم إلى علاقات غير محمودة العواقب ، وذلك بعد زيارات أو جلسات مختلطة بين الجنسين ، ومن دون رقابة كافية من الأهل .
      و أخر قاعدة للصداقة هي أن لا تكون سببا ً لترويج الباطل .. فان بعض الأصدقاء المنحرفين يجرون الأنسان جرا ً إلى مشاركتهم في انحرافهم ، وقد لوحظ أن أهل المعاصي كالزنى و الخمر و المخدرات يستوحشون من انفرادهم بالمعصية ويعانون تأنيب الضمير، فيعوضون ذلك بإشراكك بمعصيتهم !. فان مجرد مصادقة هؤلاء ، قد يدخلك تحت عنوان ( الراضي بفعل قوم ٍ كالداخل معهم ) .. فيؤول الأمر إلى الندم على مثل هذه العلاقة يوم الحساب ، حين يقول المرء { ليتني لم أتخذ فلانا ً خليلا ً } .. والإخلاء بعضهم لبعض ٍ عدوٌٍ يوم القيامة إلا المتقين !.

      أرغب من كل من يقرأ في هذا الطرح ان ينتقده بموضوعيه كبيرة وان يعيني على في انتقاء اطروحات لاحقة ان شاء الله لاني سأعتمد على ردرودكم
      منقول