جندي امريكي بالكويت يقتل زميلا له ويصيب 15 في هجوم مناهض للحرب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جندي امريكي بالكويت يقتل زميلا له ويصيب 15 في هجوم مناهض للحرب

      قتل جندي امريكي واصيب ١٥ اخرون يوم الاحد عندما دحرج جندي امريكي مسلم غاضب فيما يبدو من الحرب على العراق قنابل يدوية داخل خيامهم.



      واعتقل المشتبه به وهو برتبة سارجنت في وحدة هندسية بعد قليل من الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة من الصباح بمركز قيادة من الخيام في الكويت.

      وقال مصدر عسكري أمريكي لم يرغب في ذكر اسمه ان المشتبه به مسلم وانه نفذ الهجوم بدافع غضبه فيما يبدو من الحرب.

      وقال الكولونيل بن هودجز قائد الكتيبة الذي اصيب هو نفسه بجرح سطحي بسيط في الهجوم ان ثلاث قنابل يدوية دحرجت الى ثلاث خيام في منطقة القيادة التي وصفها متحدث عسكري آخر بأنها "المركز العصبي" لعمليات الكتيبة بمعسكر بنسلفانيا حيث قاعدة الكتيبة الاولى بالفرقة ١٠١ المحمولة جوا.

      وقال مصدر عسكري امريكي اخر ان الهجوم كان مدبرا باحكام فيما يبدو اذ عطل المشتبه به اولا المولد الذي يزود الخيام بالكهرباء ثم القى بالقنابل.


      كما فتح ايضا حسبما زعم النيران من بندقيته قبل التغلب عليه واعتقاله. وكان المشتبه به قد الحق بالفرقة لمدة بضعة اشهر فقط.

      ووصف جيم ليسي مراسل مجلة تايم الذي رأى الهجوم مشاهد للفوضى والدمار والدماء حين انفجرت القنابل. وقال ان الجنود اعتقدوا ان صواريخ عراقية اصابت منطقتهم.

      واظهرت لقطات الجنود يهرولون وهم يرتدون اقنعة الغاز.

      وقالت القيادة المركزية الامريكية التي تدير الحرب في العراق في بيان "احتجز مشتبه به عقب الهجوم على عناصر من الفرقة ١٠١ المحمولة جوا. المشتبه به جندي ملحق بالفرقة."

      واصاب الهجوم بالصدمة افراد الفرقة المتخصصة في الهجمات الجوية الخاطفة والتي كانت تستعد للتحرك الى داخل العراق للمشاركة في الغزو الذي بدأ يوم الخميس.

      وقال الكابتن جيمس ماكجيهي "انه امر لا يصدق. انه عمل ارهابي."

      واضاف "الكل متوتر قليلا وعصبي. ولا يحب المرء وخاصة في وقت كهذا ان يضطر للتفكير فيما اذا كان باستطاعته ان يثق فيمن يقف الى يساره او الى يمينه."

      ووصف مراسل مجلة تايم المشتبه به بأنه ساخط وقال انه كان "يتصرف على نحو غريب."

      لكن المصادر العسكرية قالت ان الهجوم فيما يبدو "ذو دوافع سياسية" وليست شخصية.

      ولم تذكر القيادة المركزية اسم المهاجم او تعقب على دوافعه المحتملة.

      واظهرت صورة عرضتها شبكة (سي ان ان) المشتبه به حليق الرأس جاثيا على ركبتيه امام خيمة في زيه العسكري وقد قيدت يداه خلف ظهره. وكان جندي يقف بجانبه حاملا سلاحا.

      وقال الميجر هيو كيت المتحدث باسم الفرقة ١٠١ المحمولة جوا ان ١٦ شخصا اصيبوا في الهجوم وتوفي احدهم قبل ان يصل الى المستشفى وخضع ثلاثة اخرون لعمليات جراحية في حين كانت اصابة ١٢ منهم طفيفة.