تكلفة الحرب العدوانية قد تصل الى 5.3 تريليون دولار!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تكلفة الحرب العدوانية قد تصل الى 5.3 تريليون دولار!

      بدأت الحكومات احصاء كلفة الحرب العدوانية على العراق فيما دخل الهجوم الذى تقوده الولايات المتحدة للاطاحة بالنظام العراقى يومه السابع. ففى اول تقديراته الرسمية للنفقات التى من المرجح ان يسددها دافعو الضرائب للحرب طلب الرئيس الامريكى جورج بوش من الكونجرس الامريكى يوم الاثنين 75 مليار دولار وهو الطلب الذى جاء متمشيا مع توقعات مكتب الميزانية التابع للكونجرس الامريكى فى العام الماضي.
      الا ان هذا المبلغ لن يغطى نفقات تلك الحملة العسكرية الا خلال الاشهر الستة المقبلة. ويحذر اقتصاديون من احتمال ان يتبين ان هذا المبلغ ليس سوى الدفعة الاولى من فاتورة نهائية اكبر كثيرا.
      وقال مايكل اوهانلون المتخصص فى الشؤون العسكرية فى معهد بروكنجز فى واشنطن "اود ان اقول ان مئة مليار دولار تقدير معقول بصورة اكبر". وأردف "وبوش على صواب فى ان يطلب (مبلغا) اقل من التكلفة المحتملة فى الوقت الراهن لانه ينبغى الا يمول الكونجرس الا التكاليف الفعلية لا المتوقعة".
      وتتنامى تقديرات كلفة الحرب منذ ان حطمت المقاومة العنيفة للجيش العراقى الامال الامريكية فى تحقيق انتصار مبكر ووجهت ضربة للاسواق المالية مما اوقف انتعاشا فى البورصات العالمية.
      كما ارتفعت اسعار النفط التى تشكل احدى القنوات الرئيسية التى ستؤثر الحرب من خلالها على الاقتصاد العالمى مجددا بعد ان هوت بشدة فى الاسبوع الماضى على الرغم من استمرار اتضاح ان اسوأ المخاوف من حدوث قفزة حادة فى اسعار النفط بلا اساس حتى الان.
      الا ان زيادة حجم الاقتراض الامريكى مستقبلا لدفع نفقات الحرب ربما يرفع عوائد السندات طويلة الاجل ويلقى ايضا بظلال من الشكوك على القدرة على تمويل تخفيضات ضريبية امريكية مزمعة حجمها 726 مليار دولار فى مواجهة عجز متزايد بسرعة فى الميزانية.
      اضافة الى ذلك استمرت حالة عدم اليقين فى النيل من الانفاق والاستثمار مع تراجع احدث المؤشرات التى تقيس الثقة فى الولايات المتحدة ومنطقة اليورو على الرغم من ان بعضها اعدت بياناته قبل بدء القتال.
      وقال بينيت بيتيل من مؤسسة جولدمان ساكس فى لندن "من المرجح على ما يبدو ان تتواصل الحرب لفترة اطول من المتوقع وربما تتصاعد التكاليف فى حقيقة الامر. التقديرات زادت على مدار الاسبوع الماضى ولست متأكدا من ان العملية وصلت الى نهاية". واردف "الموقف يتفاقم يوما بعد يوم وحالة عدم التيقن تزداد".
      وذكرت منظمة مجلس المؤتمرات ان مؤشر ثقة المستهلكين هبط الى 5.62 نقطة فى مارس اذار من 8.64 نقطة. وكان اخر يوم للاستطلاع الخاص ببيانات المؤشر هو 18 من مارس اذار.
      وهبط مؤشر ثقة المستهلكين الهولنديين ايضا الى مستوى قياسى جديد فى مارس اذار استنادا لاستطلاعات اراء اجريت فى اول اسبوعين من الشهر الحالى كما هبطت ثقة قطاع الاعمال الايطالى اكثر من المتوقع.
      ولم تعلن بريطانيا حتى الان حجم المبلغ الذى سيتكلفه دافعو الضرائب لتغطية نفقات الحرب على الرغم من ان الحكومة خصصت فعلا 75.1 مليار جنيه استرلينى (76.2 مليار دولار) من اموال موجودة فعلا.
      وتشير تقديرات وارويك ماكبين عضو مجلس ادارة البنك المركزى الاسترالى الى انه من الممكن ان تقتطع الحرب 042 مليار دولار من الاقتصاد العالمى فى سنة 2003 وان تحد من نمو الاقتصاد الدولى ليصل الى اقل من اثنين فى المئة هذا العام وهو المعدل الذى يجعل الاقتصاد العالمى فى دائرة الركود.
      واوضح لرويترز أمس الثلاثاء ان اسوأ سيناريو يتمثل فى ان تصل تكلفة الحرب الى 5.3 تريليون دولار على مدار عشر سنوات وانه حتى اى حرب قصيرة الامد ربما تكلف تريليون دولار امريكى على مدار عقد مع الاخذ فى الاعتبار تكاليف عمليات حفظ السلام والضرر الذى سيلحق بالاستهلاك.
      وقال وليام نوردهاوس الخبير الاقتصادى فى يال فى دراسة عن تكلفة الحرب اواخر العام الماضى ان حربا قصيرة ستبلغ تكاليفها 120 مليار دولار لكن التكلفة النهائية قد تصل الى تريليون دولار او اكثر خلال العقد المقبل اذا قررت الولايات المتحدة البقاء فى المنطقة او ساعدت فى اعادة اعمار البلاد المدمرة.