هون يهدد بضربات استباقية للدول المارقة وإسقاط حكومات قريباً

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هون يهدد بضربات استباقية للدول المارقة وإسقاط حكومات قريباً

      قبل أن يتوقف هدير المدافع وأزيز الطائرات في العراق، بدأت واشنطن ولندن في كشف ما توقعه الكثيرون سابقاً،


      حيث هدد جيف هون وزير الدفاع البريطاني أمس بتوجيه ضربات «استباقية» وشيكة الى من وصفها بالدولة «المارقة» التي ترعى الارهاب الدولي أو تمتلك أو تسعى لامتلاك أسلحة الدمار الشامل، في تلميح واضح الى ايران وكوريا الشمالية وربما سوريا على خلفية الاتهامات الأميركية.


      وتزامن ذلك مع تسريبات أميركية بأن جهات نافذة في ادارة جورج بوش الرئيس الأميركي ترغب في تغيير النظام السوري. وخلال محاضرة له في المعهد الدنماركي للدراسات الدولية في كوبنهاغن، قال هون ان الولايات المتحدة وبريطانيا ستقومان


      بهذه المهمة الدولية، وتتكفلان بتشخيص مواضع التوتر وبوادر التحدي قبل أن تكتمل وتتحول الى بؤر صراع.


      وأوضح ان الولايات المتحدة وبريطانيا بعد حرب العراق مباشرة سوف تتصرفان وفقاً لأسلوب الضربات الوقائية الاستباقية، ولن ننتظر لحين اندلاع الصراع في أي بقعة من العالم، إلا انه أوضح ان القضاء على التهديدات في المهد لن يتطلب في كل الأحوال اللجوء للقوة العسكرية كما حدث في العراق، بل سيكون باستخدام أساليب كثيرة منها الاطاحة بحكومات.


      وقال هون أمام جمع من 90 شخصاً معظمهم أكاديميون وخبراء سياسيون ان الولايات المتحدة وبريطانيا ستحتكران توجيه الضربات الوقائية، لكن دون تجاهل التشاور مع حلف الأطلسي «الناتو» والأمم المتحدة.


      وقال مسئولون رفيعو المستوى في الادارة الأميركية ـ في الحاضر وفي السابق ـ لصحيفة «واشنطن بوست» ان هناك جهات في ادارة الرئيس الأميركي، جورج بوش، ترغب برؤية تغيير في نظام الحكم السوري أيضًا، لكن بطرق سلمية وليس بواسطة عمل عسكري أميركي.


      وقال نائب وزير الدفاع الأميركي، بول وولفويتز، هذا الأسبوع، انه «ينبغي حدوث تغيير في سوريا». ويشار الى ان وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، كان قد اتهم سوريا، في الفترة الأخيرة، بأنها تسمح بنقل وسائل قتالية ومقاتلين اسلاميين عبر حدودها الى داخل العراق. وأضاف وولفويتز خلال برنامج لشبكة «سي.بي.اس» على السوريين ان يعلموا بأنهم سيضطرون الى تحمل المسئولية.


      ولم يوضح وولفويتز ومسئولون آخرون في الادارة الأميركية، كيف سيحدث تغيير النظام السوري بالضبط، لكن قسمًا كبيرًا منهم بدأ بالحديث عن ان النهاية الناجحة للمعركة في العراق ستدفع الى التغيير في سوريا أيضًا.


      وتابع حسب ما نقل موقع «يديعوت أحرونوت» الالكتروني الاسرائيلي: «أظن ان دولاً عديدة، بما فيها سوريا، ستفهم في نهاية الأمر، في أعقاب الحرب في العراق، انه من المفضل لها موافقة الأسرة الدولية الرأي، في انه يحظر امتلاك أسلحة للدمار الشامل أو استخدام الارهاب كوسيلة للتعبير عن سياستها».
    • حسافه$$6 والله حسافه على زمان الانبياء على زمان محمد ابن عبدالله

      هم حرروا البلاد وابعدوا الطغاه ونحن ماذا فعلنا نحن ارجعناهم مره اخرى
      وكأننا اضعنا تعبهم هدر اضعنا جروحهم والطعنات اللي تلقوها من جراء المعارك
      والحروب هدر اضعنا دمهم الطاهر وجلسنا مكتوفين الايدي نرى وننظر
      مثل الجماد بدون ان نتحرك ساكنين لنجدة كرامتنا .

      اخي امريكا قضت على فلسطين بمساندتها لأسرائيل الملعونه
      وقضت على افغانستان وقضت على العراق وبعدها من؟ ثم من؟ ثم من ؟؟

      حتى يأتي دورنا #h#h#h