< آسف لم أجد لها عنواناً سوى الخزي و العار >