والله لم تسقط بغداد بعد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • والله لم تسقط بغداد بعد

      هل سقطت بغداد؟

      هل تم ذبح 40 الف جندى من الحرس الجمهورى و إخفائهم تحت الرمال؟

      هل تم الفداء برجال ب10 الاف رجل قد وهبوا نفسهم للشهادة فى سبيل الله و إن سموهم فدائيو صدام؟

      هل أبحت بغداد ذات التعداد سبعة مليون إنسان تتمثل على خمسين إنسان يجرون حول تمثال يتهاوى و أحدهم يضربه بالحذاء؟

      هل يمكن للرئيس العراقى و عائلته و كل هذا الجيش يرحلون من بغداد التى قيل أنها محاصرة من كل الجهات ولايراهم أحد ليذهبون الى مدينة صغيرة حتى يسهل قتلهم؟

      كل هذه الأسئلة دارت فى عقلى البسيط و لكن بشئ من المنطق يكون من الصعب خداعه فكانت إجابتى بيقين تام و صوت صارخ بثبات ( لا والله لم تسقط بغداد لا والله لم تسقط بغداد)

      لم أكن يوماً محلل سياسى أظهر فى الإذاعات لأقول بعض التخاريف و لكنى كنت طالب فى جامعتى لو يتهمنى أحد أبداً بالتخريف وإتباع الهوى, فبدأت أفكر كيف يمكن لنا أن نصدق هذا التضليل و نرضى به و نكف عن الدعاء و نرضى بأن تهان أرض خلافتنا بهؤلاء المناجيس ونظن بإخواننا فى العراق هذا الضعف و عدم اليقين.

      لقد صمدت أم القصر بعد مقاومة دامت عشرة أيام و هى تحارب بخمسة ألاف مقاتل فكيف تسقط بغداد و بها خيرة جنود العراق بين عشية و ضحاها؟ هل يعقل أن نصل لهذا القدر من السذاجة و ننسى أننا تعلمنا فى مدارسنا أن مجموع واحد زائد واحد اثنين و لن يكون الناتج أبداً لا شئ.

      إن كل ماسقط هو الإعلام وكانت نهايته بالأمس على يد السفاحين. لقد فشلوا كما رأينا بكل الأشكال و أصبح الإعلام يتابع فضائحهم مما يزيدنا فخراً و ثباتاً و يقيناً بأن نهاية هؤلاء المناجيس قد دانت مما يزيدنا رغبة فى مناصرتهم بالأنفس و الأموال و لقد سافر الي العراق فى الأيام الماضية بالفعل الكثير و الكثير. فأراد هؤلاء السفاحين اللصوص أن يخرصوا الأفواه و يلقو فى القلوب الإحباط بأن الأمر إنتهى فتم ضرب مكان المراسلين و إخراص الباقين و ضرب كل إذاعة فى العراق كى لا يستطيع أحد أن يكشف لهم كذبة على الملأ وقاموا بإنزال جوى فى أكبر ميادين بغداد لعدد من الفرق بعد أن أخلوه بغطاء جوى من طائرات اف_16 وقاموا بالتصوير كى يخرص العالم ويتفرغوا لبداية الحرب على بغداد, كى ترتكب الفظائع و لا يراها أحد كى يقاتلون الشعب قبل الجيش و لا يقول لهم أحد هل هذا الشعب هو الذى أتيتم لتحرروه؟

      لا والله لم تسقط بغداد........ لا والله لم تسقط بغداد

      ولا تتوقفوا عن الدعاء لعباد الله الذين هبوا للدفاع عن أعراضهم و دينهم و أرضهم, أدعوا الله أن يثبتهم و ينزع الوهن من أجسادهم و الخوف من قلوبهم, وأن يخسف الأرض بعدوهم إذا ما لمسها و يصعقهم فى سمائها إذا ما طار فيها و يغرقهم فى يمه اذا ما حملو فيه ....... أمين أمين يـــــــــــــــــــــــــارب العالمين فإنهم لا يعجزونك فى شئ.

      والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

      منقول من ايميل
    • السلام عليكم ورحمة الله

      سبحان الله .. وهل ما نزال نذكر بغداد .. لقد ضاعت ولحقت بمن سبقها . لا بل ضبحت من الوريد إلى الوريد كما ضبحت الكرامة العربية واهينت على أبواب بغداد أفئدة مليار مسلم وكانما كتبت خلف الواحد الأصفار .