اجتماع طارئ لأوبك في 24ابريل والأسعار تتخطى الـ 25دولاراً

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اجتماع طارئ لأوبك في 24ابريل والأسعار تتخطى الـ 25دولاراً

      أكدت اوبك امس الثلاثاء انها ستعقد اجتماعا طارئا في 24ابريل في فيينا لتحسم بذلك الشكوك المثارة حول موعد الاجتماع.
      وقال متحدث باسم اوبك لرويترز "انه بالتأكيد في الرابع والعشرين."
      ودعا رئيس اوبك ووزير النفط القطري عبد الله العطية الى عقد الاجتماع لبحث خفض الانتاج بعد ان هبطت الاسعار حوالي 30بالمئة خلال شهر.
      من جهتها ذكرت وكالة انباء أوبك امس الثلاثاء نقلا عن امانة منظمة اوبك ان سعر سلة خامات نفط اوبك السبعة ارتفع الاثنين الماضي الى ,2535دولاراً للبرميل من , 2496دولاراً يوم الجمعة.
      الى ذلك قال رئيس اوبك عبد الله العطية في مقابلة صحفية نشرت أمس الثلاثاء ان التجاوزات في انتاج النفط العالمي بلغت نحو مليوني برميل يوميا وتعهد بالعمل للحيلولة دون انهيار اسعار النفط.
      وقال العطية "بصفتي رئيس اوبك سأسعى دائما لتحقيق استقرار السوق التي تعاني حاليا من وفرة في الانتاج تبلغ نحو مليوني برميل يوميا".
      واضاف "لقد اظهرت اوبك حرفيتها خلال أزمة العراق من خلال تفادي حدوث نقص في النفط في السوق. لقد نجحنا في الحيلولة دون ارتفاع الاسعار اكثر من اللازم من خلال توفير مليوني برميل يوميا اضافية في السوق قبل الحرب."
      وقد انهارت اسعار النفط العالمية بعد حرب تحرير الكويت في عام 1991.وقال العطية ان من المهم عدم السماح للتاريخ بأن يكرر نفسه.
      وقال انه ما لم تأخذ اوبك اجراء فان الفائض النفطي قد يصل الى اربعة ملايين برميل يوميا وذلك بافتراض عودة العراق ونيجيريا الى طاقتهما الانتاجية الكاملة.
      واعرب العطية عن امله بأن يستأنف العراق سريعا حصته التصديرية التي كانت سارية قبل الحرب وقال انه يتوقع ان يظل العراق عضوا في اوبك رغم انهيار نظام صدام حسين ولكن يجب ان تتولى حكومة معترف بها من قبل الامم المتحدة زمام الأمور هناك.
      من جهة ثانية، ذكرت النشرة الاقتصادية ميدل ايست ايكونوميك سيرفي (ميس) التي تصدر في قبرص أمس الاول الاثنين أن الاحتمال ضئيل أن تستأنف صادرات النفط العراقية قبل حزيران (يونيو) المقبل.
      وأضافت أن الاولوية الاولى هي إرساء إدارة لقطاع النفط وإلا لن يتسنى للشركات رفع أي كمية من النفط من محطة جيهان للشحن في تركيا أو محطة ميناء البكر في تاريخ محدد لان ذلك يتطلب تأكيداً من العميل، وكانت هيئة تسويق النفط العراقية تقوم بهذه المهمة.
      وتوقعت النشرة عندما يستأنف إنتاج النفط العراقي بكامل طاقته أن يصل الانتاج إلى حوالي , 26مليون برميل يوميا وأن تصل الصادرات إلى حوالي , 22مليون برميل يوميا. وقد بلغ إنتاج النفط العراقي في شباط (فبراير) الماضي , 243مليون برميل يوميا وبلغ متوسط صادرات برنامج النفط مقابل الغذاء , 173مليون برميل يوميا.
      كما توقعت أن يستأنف الانتاج بطاقة كاملة في الحقول الشمالية أولا ثم في الحقول الجنوبية. وقالت النشرة إنه بمجرد قيام قوات التحالف بتأمين شمالي العراق لن يعود هناك سبب لعدم استئناف التصدير على افتراض تسوية الامور القانونية والسياسية.
      وفي انقرة، علم من شركة بوتاس التركية النفطية امس الثلاثاء ان خزانات مصب جيهان التركي مليئة بالنفط العراقي وان الشركة اضطرت الى وقف تدفق النفط لهذا السبب.
      واوضح مدير العمليات في الشركة باشار شايمان لوكالة فرانس برس ان "عمليات الضخ باتجاه تركيا استمرت ابان الحرب لكنها توقفت الان لان جميع الخزانات امتلات".
      واوضح ان خزانات الشركة الاثني عشر في جيهان على المتوسط الشرقي تحتوي على مليون ونصف المليون برميل من النفط الخام.
      واشار الى ان الانبوب الذي ينقل الخام العراقي من حقول كركوك نقل 700الى 800الف برميل ( 100الف طن) يوميا منذ بداية الحرب لكن وتيرة الضخ تراجعت في وقت لاحق قبل ان تتوقف تماما اعتبارا من التاسع من نيسان - ابريل بسبب انعدام القدرة على التخزين.
      وقال المسؤول التركي ان النفط الخام العراقي المخزن لا يمكن بيعه لانه لا يوجد اي سلطة في العراق تملك الحق في تسويقه.