عاد ولم يظفر بأحدى الحسنيين ترى ما السبب تعالوا وشوفوا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • عاد ولم يظفر بأحدى الحسنيين ترى ما السبب تعالوا وشوفوا

      لا تنسوا آرائكم لأنها تؤكد عن مدى الوعي الكامل للظروف التي آلت اليها الأمة الأسلامية والعربية بشكل خاص:

      متطوع أردني عائد من بغداد لـ«الشرق الأوسط»: أفقنا صباح يوم الثلاثاء وقد اختفى الجنود والضباط العراقيون
      قاتلنا دفاعا عن العراق وليس عن نظام البعث ولا أحزن على زوال صدام حسين
      عمان: نبيل غيشان
      تجربة المتطوعين العرب في العراق لا تزال تروى، لمعرفة اسرارها وطبيعة الدور الذي قاموا به وحجم المعارك التي خاضوها وايضا لمعرفة علاقتهم بالنظام العراقي وتفاصيل آخر لحظات الانهيار المفاجئ واسبابه وشعور هؤلاء المتطوعين بالصدمة وخيبة الامل.
      «الشرق الأوسط» التقت الشيخ محمد شعفاط في عمان وهو واحد من العشرات الذين خرجوا من مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين في الاردن ليذهب الى بغداد متطوعا تاركا عائلته وزوجته واطفاله لأنه يعتقد ان عمله كان «جهاداً في سبيل الله» لكنه تمكن من العودة قبل ان يلحق بالكثير من الرفاق الذين قتلوا في معارك مع القوات الاميركية في بغداد وحولها.
      * فكرة التطوع في العراق كيف جاءتك؟
      ـ كانت مبادرة ذاتية ولم يكن وراءها اي تنظيم سياسي.
      * متى سافرت الى بغداد؟
      ـ سافرت في 4 ابريل (نيسان).
      * كيف سافرت ؟ ـ غادرت من عمان الى دمشق ومن ثم الى بغداد.
      * لماذا لم تخرج من عمان مباشرة؟
      ـ لان الحكومة الاردنية لم تسمح بخروج المتطوعين الى العراق.
      * ما دور السفارة العراقية في عمان؟
      ـ لم يكن لها دور. سافرنا الى دمشق وترتيبات السفر تمت في السفارة العراقية في دمشق.
      * من دفع اجرة الطريق؟
      ـ كل متطوع دفع اجرته.
      * كيف تصف لحظة وصولك الى بغداد؟
      ـ كنا موضع حفاوة الجميع ورحب بنا مسؤول عراقي كان همه الاول ان يسمع منا اخبار المعارك وماذا يجري، لأن الاتصالات مقطوعة.
      * ما هو شعورك عندما وصلت؟
      ـ مشاعر مفعمة بالامل بتحقيق الانتصار او الشهادة.
      * وعند خروجك من بغداد هل تغيرت مشاعرك؟
      ـ نعم. كانت مشاعر الالم والحسرة على ما يجري.
      * ومشاعر العراقيين تجاه المتطوعين العائدين الى بلادهم؟
      ـ خرجنا دون ان يعرفنا احد في الشوارع.
      * انت اسلامي وذهبت للدفاع عن نظام بعثي، كيف تفسر ذلك؟
      ـ لم اذهب للدفاع عن النظام البعثي، بل دافعت عن الشعب العراقي المظلوم والمضطهد ودافعت عن ارض عربية اسلامية تتعرض لاحتلال وعدوان تمهيداً للسيطرة على الامة.
      * ما تفسيرك لخروج العراقيين الى الشوارع فرحين بسقوط صدام حسين؟
      ـ هذه رسالة الى الحكام العرب، بأن عليهم ان يتصالحوا مع شعوبهم ويعطوها اكبر قدر من الحرية حتى تلتحم الشعوب مع الجيوش في التصدي لأي عدوان استعماري.
      * ماذا جرى معك عندما وصلت الى بغداد؟
      ـ فور وصول المتطوعين كانوا يفرزون الى معسكرين الاول لاصحاب الخبرة العسكرية والاخر لغير المدربين.
      * وانت اين ذهبت؟
      ـ ارسلت الى معسكر اصحاب الخبرة لأني اديت الخدمة العسكرية في الاردن وكان المعسكر في بغداد ويدعى (الصليخ) مختصاً باستقبال المتطوعين العرب باشراف ضباط عراقيين.
      * كم كان عدد المتطوعين العرب في ذلك المعسكر؟
      ـ كنا بين 500 ـ 700 شخص.
      * ما هي جنسيات المتطوعين؟
      ـ الاغلبية جاءت من ثلاثة بلدان سورية، الاردن ومصر.
      * هل هنالك متطوعون من دول الخليج؟
      ـ كانوا قليلين، لكن في معسكرنا كان اثنان من السعودية واثنان من الكويت.
      * كم يوما بقيت في بغداد؟
      ـ خمسة ايام فقط.
      * هل اشتركت في المعارك؟
      ـ نعم . اشتركت في التصدي لانزال على الجسر المعلق الذي يربط بين شطري بغداد، واستمرت المعركة ساعتين وكان سلاحي بندقية كلاشنكوف.
      * ما نتيجة المعركة؟
      ـ تمت محاصرة القوات الاميركية وانقذت عبر المروحيات وقد استشهد اثنان من السوريين واصيب اثنان من الاردن بجروح طفيفة وكنت واحداً منهما.
      * اين جرى اسعافك؟
      ـ في المستشفى الاولمبي قرب ساحة الاندلس.
      * لماذا سقطت بغداد بهذه السرعة؟
      ـ حدث شيء لا نعرفه ولا يوجد لدينا تفسير له، فجأة اختفت المقاومة العراقية.
      * كيف تصف آخر يوم للمقاومة؟
      ـ مساء الثلاثاء 9 ابريل (نيسان) كنا في المعسكر وكانت المعنويات مرتفعة والمقاومة ضارية، وعندما استيقظنا لأداء صلاة الفجر لم نجد إلا المتطوعين العرب في المعسكر، ولم نجد اي جندي او ضابط عراقي، اختفوا جميعا دون ان نشعر بهم.
      * هل هناك خيانة او صفقة؟
      ـ لا نعرف... شعرنا بانهيار مفاجئ للمقاومة دون مقدمات.
      * الم يكن منكم اشخاص في الحراسة الليلية؟
      ـ لا . كان العراقيون فقط يتولون الحراسة في المعسكر.
      * لماذا اعفيتم من الحراسة؟
      ـ لا نعلم ، هذه ترتيباتهم الخاصة.
      * هل اخذ العراقيون السلاح عندما خرجو
    • بارك الله فيك أخي أحمد ونفع بك الإسلام والمسلمين

      أخي الكريم :

      نحن خير الأمم لا شك في هذا ، ولكن لماذا يحدث لنا ما يحدث من ذل وهوان فاقرأ إن شئت قول الله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) إذن هناك ثلاث ركائز أهلتنا لنكون خير الأمم :
      ـ الأمر بالمعروف
      ـ النهي عن المنكر
      ـ الإيمان بالله

      أسألك بالله أين هي اليوم هذه الركائز ... حيث ترك المعروف وعطلت الحدود وفرط الناس في الفرائض والواجبات ، إلا من رحم الله ، وفوق هذا انتشرت المنكرات وعم الفساد ونحرت الفضيلة ، وضعف الإيمان واصبح إنما هو مجرد شقشقات باللسان وتناسينا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل ) إذن الإيمان قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالأركان .. ولكن كيف هو الحال اليوم ؟؟؟

      أفلا نستحق ما نحن فيه اليوم ؟!!

      أين عنا قول الله عز وجل ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (النور:55)
      واين عنا قوله : ( إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) (آل عمران:160)
      وقوله : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) (محمد:7)

      أسأل كل مسلم : هل عمل بمقتضى الآيات ؟؟؟

      من الذين وعدهم الله بالنصر والتمكين والعزة ؟؟؟
      أهم من مالأوا اليهود والنصارى على دينهم ؟؟؟
      أم أولئك الذين فسدت أخلاقهم وعصوا ربهم ؟؟
      أم من لا هم لهم إلا بطونهم وفروجهم ؟؟؟

      كلا وربي ...

      إنما هم المؤمنون حقا الذين يعملون الصالحات ويعبدون الله لا يشركون به شيئا ، والذين جاهدوا في سبيل الله حق الجهاد ، الذين نصروا الله بطاعته والبعد عن معصيته
      فهناك شروط إن حققناها وأتينا بها نصرنا الله وهذا ما وعدنا به ، وإن نحن تركناها ولم نعمل بها كان الذل حليفنا
      ( ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ) (يونس:103)
      ( وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ)(الروم: من الآية47)
      ( وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً)(النساء: من الآية141)

      هذا ما وعد الله به فهل التزمنا نحن بالشروط كي يتحقق الوعد ؟؟؟!!!

      ثم لنتدبر في مقولة الفاروق : ( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله )
    • جزاك الله خيرا

      "" لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ""


      فهل نحن نصرنا الله حتى ينصرنا
      وهل نحن تغيرنا حتى يغيرنا الله من ذل الى قوة وانتصار



      الجواب
      هو
      الاحداث التي تقع الان على الدول الاسلامية الواحدة تلو الاخرى
    • أردت المشاركة
      أخواني الاعزاء
      ان الله يقصم الظالم بالظالم
      وينجي عباده المخلصين
      القوة والعتاد للمشركين
      اما المسلمين
      ماذ لديهم
      قوة بسيطة
      عروبة
      قومية
      لا يا أخي
      المطلوب أكثر من ذلك
      بل أكبر
      أين الايمان 00 أين الايمان
      أين هو 00 أين نجده
      عندما نجده حقيقة
      قولا وفعلاً وعملاً
      سيكون لنا كما كان
      لأهل بدر
      وعندما نخالف ونحن الضعفاء
      سيكون لنا ما كان يوم أحد
      يوم أحـــد 00 آه 00 نصرة
      نصرة حقيقية -- للمؤمنين
      فخالف بعض الأخيار
      مخالفة شرعية 00 دنيوية
      وهم ما هم عليه من العبادة
      والاخلاص 00 والولاء لله
      فكيف بنا نحن يا أخيا
      00 كيف 00
      نريد النصر 00 نريد النصر
      - كلمات مدوية -
      وقلب ضائع في سراب الدنيا
      وحب المال والشهوة
      يا صاحبي فلنفق ونغير نحن انفسنا
      أولاً
      ثم نحاج ، من نحاج ،
      -- ولكن --
      فليكن النصر حليف المؤمنين
      بل هو حليفهم والله اكبر
      من هم
      المؤمنــــــــــون
      فهل نحن منهم
      -----------

      قصد مقالي وانتهت عبراتي وتلاشت أناتي
    • حقا أخي الطوفان , لقد أ,ضحت لنا ونصحت فبارك الله فيك وأعزك بالأسلام , فقسما بالله أننا مذلولون ليس مع الصلييبيين فقط وأنما حتى فيما بيننا , ولكلماتك وقعها لمن يفهمها , وكذلك الأخت ميمي قالت ذلك .
      على العموم لك مني جزيل الشكر , رغم اما أحسستني به من صغر نفسي وتقصيري . أخوك في الله
    • Re: جزاك الله خيرا

      الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:ميمي الصغيرة

      "" لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ""


      فهل نحن نصرنا الله حتى ينصرنا
      وهل نحن تغيرنا حتى يغيرنا الله من ذل الى قوة وانتصار



      الجواب
      هو
      الاحداث التي تقع الان على الدول الاسلامية الواحدة تلو الاخرى


      صدقتِ أختي الكريمة

      نسأل الله العون