واشنطن تطالب دمشق بشطب «البعث»

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • واشنطن تطالب دمشق بشطب «البعث»

      وجهت الادارة الأميركية رسالة الى بشار الأسد الرئيس السوري تطالبه فيها بشطب حزب البعث الحاكم واجراء اصلاحات سياسية. وقالت مصادر مطلعة في تصريحات لموقع «ايلاف» الالكتروني ان الرسالة سلمها للأسد توماس لانتوس النائب الأميركي الذي التقاه في دمشق أمس الأول.


      وأضافت ان الرسالة تطالب سوريا بالتخلي عن عقيدة حزب البعث بعد انهيار حكم حزب البعث في العراق والشروع في اجراءات اصلاحية سياسية عملية مرموقة تظهر للعيان، وهذا يتطلب حسب تلك المصادر انهاء دور الحرس القديم المتحكم في القرار السوري منذ أكثر من ثلاثين عاماً. وأبلغ النائب الأميركي الرئيس السوري بكل صراحة ان سوريا ارتكبت أخطاء تاريخية وعليها أن تمحوها بأفعال لا أقوال، وخصوصاً لجنة سياستها ازاء العراق، وقال لانتوس النائب عن ولاية كاليفورنيا ان وقف دعم «المنظمات الارهابية» من بين شروط تحسين العلاقات.


      يذكر ان دمشق أوفدت الى واشنطن الأسبوع الماضي بثينة شعبان الناطقة باسم وزارة الخارجية في محاولة لاصلاح المسار، حيث شاركت في ندوات وعقدت اجتماعات، لكنها لم تستطع أن تلتقي مع مسئول أميركي في موقع القرار. وظلت تصريحاتها في العاصمة الأميركية تنطلق من موقع الدفاع عن مواقف بلادها من دون لهجة الهجوم المعتادة من المسئولين السوريين ضد السياسات الأميركية في المنطقة
    • بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اخي العزيز أسير الظلام موضوعك رائع واقول أن هذا الاتجاه من الجانب الامريكي لن يتوقف عند هذا الحد وستساهم بعض الدول العربية في هذا المجال ان لم نقل كلها وستريك الايام
      فماما امريكا هي التي تربي العرب بالحليب والقمح والثقافة الامريكيه وسيظل العرب خاضع لها حتى يرجعوا الى كتاب الله تعالى وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .
      واشكرك على هذا الموضوع القيم
    • موضوع شيق اخينا المتميز اسير الظلام تشكر عليها
      هكذا حال هذه الدولة المتغطرسة تحاول ان تتدخل في شؤون الدولة العربية التالية المراد الحرب معها
      و تقوم بسرد اي شي حتى تمتنع عنها هذه الدوله من اجل الحرب واشباع مطامعها الصهيونية
      لعنة الله عليهم واذلهم واخزاهم
    • إذا أراد الأخوة السوريين السلامة فعليهم مسايرة أمريكا والحرص على عدم إغضابها، لأنه للأسف لن ينفعها لا عرب ولا غيرهم إذا قررت أمريكا ضربها، وهذا ما حصل للعراق.

      ولنترك الشعارات الفارغة مثل سنهزم أمريكا، وسنتغلب عليها، يجب أن نعرف حجمنا وأن نعرف حجم عدونا، وما دمنا نعرف أن عدوانا أكبر منا بكثير، فلما بالمواجهة الخاسرة!!!