سلامة بيئة العمل من أضرار الكمبيوتر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سلامة بيئة العمل من أضرار الكمبيوتر

      تلعب أجهزة الكمبيوتر دورآ هاما فى حياتنا اليومية ، فضلا عن أنها أصبحت جزءا مكملآ للمقومات الآساسية فى بيئة العمل.فنحن لانستعمل الكمبيوتر فى مكان العمل فحسب ، بل نستعمله أيضا فى المنزل. وعلى الرغم من أن هذه الآلة المثيرة قد جعلت حياتنا أيسر وأكثر فاعلية ، إلا أنه ثبت أن شيوع استعمالها بين الناس ألحق بهم بعض الضرر نتيجة لسوء استعمالهم لها.

      إن الجلوس أمام جهاز الكمبيوتر لمدة تزيد عن بغص ساعات قد يتسبب فى إجهاد العينين وتصلب الظهر وخدر الآيدى والآقدام وكذلك الإعباء والعديد من الاعراض المرضية تلآخرى بما فيها التهاب النفق الرسغى.ويحدث هذا النوع من الالتهابات العصيبة فى معصم اليد ، وهو مايعرف بالإصابةالناتجة عن تكرار أداء حركات يدوية معينة. وتزداد حدة هذه الآعراض بمرور الوقت وعادة ماتظهر بعد عدة سنوات من المواظبة على أداء حركة يدوية بذاتها ،تكون العضلات خلالها متوترة. وبمجرد الإصابة بالتهاب أوتار النفق الرسغى تتورم عضلات الرسغ ، ومن ثم تصيب أنسجة العصب العضلية.وفى العادة يتعرض الذين يتطلب عملهم اليومى قضاء ساعات طويلة فى أداء حركات يدوية متكررة.مثل الطباعة على لوحة المفاتيح.أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بهذه الآعراض.

      ربما تكون قد سمعت البعض يردد من آن غلى آخر عبارة : "Ergonomics" وهو اصطلاح علمى يقابلة بالعربية : "الهندسة البشرية فى سلامة بيئة العمل".فما معنى هذه العبارة تحديدا؟إنها تعنى أساسا بدراسة كيفية تفاعل الفرد بدنيا مع أداء واجباته الوظيفية ، ومدى انسجامه مع طبيعة العمل المنوط به والمعدات التى يستخدمها و الجوالعام السائد فى بيئة هذا العمل. ومن خلال التطبيق العملى لهذا المفهوم الشامل ، يمكن تكييف ظروف واساليب تشغيل الكمبيوتر الخاص بك ، فى العمل أو فى المنزل على حد سواء ، حتى تتمكن من أداء عملك فى مناخ تنعم فيه بالسلامة والراحة التامة والكفاية الآنتاجية العالية.

      هناك ثلاثة اعتبارات جوهرية رئيسية توصى بها مقررات "سلامة بيئة العمل ط بالنسبة للهيئات التى تعتمد الكمبيوتر فى أداء أعمالها:

      وضع شاشة الكمبيوتر

      وضع لوحة المفاتيح

      وضع الجلوس

      وضع شاشة الكمبيوتر

      إن الزاوية الافضل إراحة للعين أثناء النظر إلى شاشة الكمبيوتر ، هى الزاوية التى تتراوح من 15 إلى 30 درجة باتجاه الآسفل. يجب أن يكون رأس مستعمل وضع شاشة الكمبيوتر فى وضع يسمح بالتخفيف من قوة الضغط الواقعة على عضلات الرقبة إلى أقل حد ممكن ، وأن يمتد الرأس قليلا إلى الآمام بحيث يميل الذقن بقدر طفيف إلى الآسفل. كما يجب عدم رفع الرأس إلى أعلى (إلى الحد الذى يمكن من النظر بالعينين فى خط مستقيم أماما أو عاليا ) لآن رفع الرأس للآعلى . من شأنه أن يجهد عضلات الرقبة .وبارتفاع الرأس أيضا يميل مستعمل وضع شاشة الكمبيوتر إلى فتح عينيه بقدر اتساعهما.وفى هذه الحالة لا تؤدى الجفون وظيفتها فى وقاية العينين من الجفاف أو الملوثات.

      يجب وضع شاشات وضع شاشة الكمبيوتر بحيث لاتقطع خطوط ضوئها الساطع مجال الرؤية عند مستعمل وضع شاشة الكمبيوتر ، لآن الوهج المنعكس هو السبب الرئيسى فى إجهاد العينين.

      وضع لوحة المفاتيح

      يجب أن يكون ثقل الذراع مسنود لتخفيف الحمل المستمر الواقع على الكتف وعضد الذراع وساعده.ولهذا ، يجب أن تكون وضع لوحة المفاتيح والفأرة فى متناول اليد بحيث يكون العضد قريبا من الجذع . يجب عدم مد العضد كثيرا إلى الآمام للوصول إلى وضع لوحة المفاتيح . يجب ان تكون الساعدان موازيين للآرضية أثناء استعمال وضع لوحة المفاتيح بحيث لا تكون هناك حاجة لآكثر من ارتفاع أو انخفاض طفيف للوصول إلى مجموعة المفاتيح . يجب وضع ساندة صغيرة أمام لوحة المفاتيح مباشرة و بنفس ارتفاعها لتحميل ثقل المعصم.

      يفضل أن تكون الزاوية المقررة بين الساعد والعضد بمقدار 90 درجة ( أو أقل قليلا ) مما يتطلب أن يكون الساعدان موازيينللآرضية عندما تكون الآصابع مرتكزة على لوحة المفاتيح. يجب ألا توضع الشاشة والفأرة أو اى جهاز آخر على نفس سطح الاستناد بل توضع كل واحدة منهما على سطح مستقل بذاته ، بشرط أن يكون ثابتا وقلبلآ للتعديل.

      أن أفضل وضع للمصم على الإطلاق هو أن يكون مستقيما ، مرتكزا على دعامة ساندة ، بلا انثناء إلى الآعلى أو الآسفل ( المد والثنى) ودونما التواء على الجانبين. ومثل هذا الوضع يتيح لقنوات الآوتار العصبية أن تسلك طريقا خاليا نسبيا من العوائق عبر النفق الرسغى.

      وضع الجلوس

      يجب أن تزيد الزاوية بين الجذع والفخذ عن 90 درجة (ويفضل مابين 110 إلى 120 درجة ) ، كما يجب مد الرجلين قليلا إلى الآمام . إن المفهوم العلمى الآساسى لتفسير صحة هذا الوضع ، هو أن انفراج زاوية الفخذ مع الجذع لآكثر من 90 درجة يقلل من ضغط القرص الفقرى وحركة العضلات فى الظهر ويعمل على استقامة العمود الفقر. ويمكن اتخاذ هذا الوضع الصحيح بالجلوس عاليا بحيث تكون زاوية الفخذين إلى أسفل .استعمل سنادا للقدمين ، إذا كانت قدماك لا تلامسان الآرضية. ارفع مقعدة الكرسى إلى أعلى وأمله بضع درجات إلى الآمام.

      يجب أن يكون ظهر الكرسى مساندا للفقرات القطنية أسفل الظهر ، كما يجب أن يكون ارتفاع الكرسى قابلا للتعديل فى وضع الجلوس. يجب أن تكون للكرسى قاعدة بخمسة أرجل لتوفير أقصى قدر من الثبات .ويجب وضع مرفقى مشعل الكمبيوتر بزاوية قدرها 90 درجة ، مما يسمح للساعدين بالتوازى مع الآرضية.

      إرشادات السلامة

      اعط لنفسك فترات منتظمة للاستراحة ، انهض عن كرسيك وتحرك من حولك .لآن أى تغير طفيف عن وضع الجلوس ، وأى تحرك بسيط ولو لدقائق معدودة ، يساعدان على ارتخاء العضلات المتوترة.

      قم بتمرين أجزاء جسمك التى أصبحت متوترة بعد المكوث لفترات طويلة من العمل على الكمبيوتر : اثن يدك ، وحرك الرقبة يشكل دائرى ، وأدر الرأس يمينا ويسارا ، قف على قدميك ومط جسمك.

      للحد من إجهاد العينين ، اضبط الإضاءة فى مكانك الخاص بالعمل إلى المستوى الذى يريح نظرك .ومن وقت لآخر ، ركز عينيك على شئ آخر غير شاشة الكمبيوتر.

      حول اتجاه شاشة الكمبيوتر لتفادى أية توهجات أو انعكاسات ضوئية مباشرة.فإن تعذر ذلك ، يجب الاستعانة بشاشة من النوع المتم المانع للتوهج الضوئى.

      اضبط ارتفاع شاشة الكمبيوتر بالشكل الذى يوفر الرؤية المريحة دونما اضطرار للانحناء . قم أيضا بضبط درجة السطوع والتباين فى إضاءة الشاشة إلى المستوى الآنسب لك.

      إن اتباع الآرشادات فيما يختص بسلامة بيئة العمل ، سوف يساعك على الوقاية من الإصابات الشائعةالمصاحبة لاستعمال أجهزة اكمبيوتر
    • الاخ الدبلوماسي شكرا جزيلا على هذه المعلومات والتي بالفعل نحن بحاجة اليها لاننا من مستخدمي الكمبيوتر بشكل دائم. نصائح رائعة علينا تطبيقها لسلامتنا من جميع الجوانب.....شكرا مرة اخرى




      تحياتي،،، :)
    • فعلا موضوع مهم لقد قرات موضوع عن سلامة العين مشابه له اضيفه للفائدة
      بعد هذا المقالات اصبحت مهتما كثيرأ بتطبيق خطوات السلامة خاصة للعين
      ------------
      كيف تحمي عينيك وصحتك من أخطار الكمبيوتر

      وأوضحت الدراسات التي أجراها اتحاد البصريات الأمريكي أن ما يزيد عن 70% من مستخدمي الكمبيوتر يعانون من مشاكل بصرية، وذلك فيما أطلق عليه الاتحاد "التأثير المرضى للكمبيوتر على البصر". وقال كريس باري أخصائي البصر والمتخصص في أعراض رؤية الكمبيوتر بواشنطن" بدأت هذه المشكلة بسبب الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر لفترات طويلة".

      ومن اكثر الأعراض شيوعا لظاهرة "التأثير المرضى للكمبيوتر على البصر" إجهاد العين، والرؤية المشوشة، والصداع ، إلي جانب جفاف العين والبطء في تغيير تركيز الرؤية، وإرهاق عدسة العين، والآم الرقبة والظهر.

      ويقول الخبراء أن هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن اتباعها لإراحة العين. وتتراوح ما بين إعادة تنظيم موضع الجهاز أو استخدام نظارات طبية خاصة تجعل شاشة الكمبيوتر أكثر وضوحا وأسهل في القراءة.

      ووصف جيمس شيدي أستاذ البصريات بجامعة كاليفورنيا، "ظاهرة التأثير المرضي للكمبيوتر" على البصر بأنه نوع من الإجهاد المتكرر للعين. فالنظر إلى شاشات الكمبيوتر يؤدي إلى شد عضلات العين ، وكأي عضلة فإنها تشعر بالألم. وعندما يقضي الإنسان وقتا كبيرا في النظر إلى شيء قريب يستقر تركيز عضلة العين على المسافات القريبة ومن ثم تجد صعوبة في الاسترخاء مرة أخرى. وتدعى هذه الحالة تشنج العضلة والتي قد تستمر لثواني أو لساعات. وبهذا يفسر شيلي السبب في شعور بعض مستخدمي الكمبيوتر بغشاوة على العين عند القيادة إلى المنزل بعد يوم كامل من النظر إلى شاشات الكمبيوتر.




      ويقول الخبراء أنه في الوقت الذي يتعرض فيه الناس لنفس الظاهرة بعد قراءة قصة أو تصفح كميات كبيرة من أوراق العمل، فإننا نجد أن شاشة الكمبيوتر تمثل تحتاج إلى تركيز أكثر بكثير من أي ورقة مطبوعة. فالحروف على شاشة الكمبيوتر لا تظهر بنفس وضوحها على الورقة المطبوعة. وإذا ما وضعت عدسة مكبرة على شاشة الكمبيوتر فسترى أن كل حرف يتكون من نهايات ضوئية غير محددة النهايات. ويعلق باري قائلا، إن شاشات العرض البلوري السائل" إل سي دي" كتلك الموجودة في أجهزة الكمبيوتر المتنقل تكون أسهل على العين حيث تتميز بتحديد الحروف بصورة أوضح.
      وفي الوقت نفسه فإن تذبذب شاشات الكمبيوتر وانعكاس أضواء المكتب على شاشات الكمبيوتر تجعل القراءة أكثر صعوبة. كما أثبتت الدراسات أن معدل أي شخص في الطرف يقل بنسبة الثلثين عند الأشخاص الذين يعملون على أجهزة الكمبيوتر مما ينتج عنه جفاف العين وألمها. وتتزايد هذه المشكلة بالنسبة لمرتديي العدسات اللاصقة، والمهددون بالفعل بالإصابة بجفاف العين، ومن ثم ينصحهم الأطباء باستخدام القطرة.



      ضرر دائم


      ويوافق معظم الأطباء على أن الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر يمكن أن يسبب ألما مؤقتا بالعين. بينما يري البعض في أن هذا هو أقصى حد للمشكلة إأن البعض الأخر يقترح احتمال حدوث تبعات أخرى خطيرة مثل ضعف الإبصار أو قصر النظر.ويقول الدكتور هاري نوبف، الأستاذ المساعد بقسم الرمد بكلية الطب جامعة واشنطن أنه على الرغم من عدم وجود دليل على أن الكمبيوتر يسبب بالفعل أضرارا طويلة المدى على عضلة العين أو العدسة، فإن بعض الأبحاث ترى أن ممارسة الكثير من العمل على شاشات الكمبيوتر يمكن أن يساهم في ضعف الإبصار عند الأشخاص المعرضين جينيا لذلك.
      أما الدكتورة آن سمرز، المتحدثة باسم الأكاديمية الأمريكية لطب العيون فقد استبعدت تماما فكرة تسبب استخدام الكمبيوتر في ضرر دائم للعين. وقالت" إن استخدام الكمبيوتر لا يسبب مرضا أو مشاكل خطيرة للعين على الإطلاق، ولكنه قد يرهق العين. ويقول الخبراء أنهم بحاجة إلى إتمام المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان هذا التأثير قصير المدى على العين يمكن أن يسبب مشاكل في الرؤيا على المدى البعيد.




      شكاوى أخرى
      وطبقا لما قاله نوبف فإن هناك العديد من الشكاوى الأخرى التي تتعلق بظاهرة التأثير المرضي للكمبيوتر على البصر، ومنها ارتداء نظارات غير سليمة أو استخدام جهاز كمبيوتر في وضع غير مناسب، فعلى سبيل المثال يمد الأشخاص الذين يرتدون نظارات ثنائية البؤرة أعناقهم للخلف للتحديق في القراءة، أو بعض الأشخاص الذين يحتاجون إلى تعديل للرؤية ربما يميلون ناحية الشاشة، كما أن الوقوف مع ميل العنق كهذا يمكن أن يسبب تشنج العضلات وألم الرقبة والظهر والكتف.
      ومن الممكن أن يتسبب وضع شاشات الكمبيوتر في مستوى مرتفع أو منخفض في الشعور بأعراض مشابهة.





      تخفيف الإجهاد البصري


      ويقول شيدي أنه لابد من تصميم نظارات الكمبيوتر وفقا لإحتياجات كل فرد على حدى. ويمكن تصميم النظارات الأحادية والثنائية والثلاثية البؤر وكذلك العدسات اللاصقة التي المتطورة لتتلاءم مع مسافة وارتفاع شاشة الكمبيوتر. ويقول باري" إذا ما كنت تعمل ثمان ساعات أمام الكمبيوتر فلابد أن يكون هناك وسيلة لإراحة عينك". في حين تقول سمرز" أن نظارات الكمبيوتر بالنسبة لبعض الأشخاص وخاصة من هم أقل من 40 عاما تمثل إسرافا للمال". بينما نصح نوبف مرضى ظاهرة التأثير المرضي للكمبيوتر على البصر ارتداء نظارات الكمبيوتر.
      وقد وصف نوبف لباربرا كيلي -62 عاما- التي تقضي ساعات طويلة في إدخال البيانات على الكمبيوتر الخاص بوكالة خدمات المشردين، ارتداء نظارة كمبيوتر. وهي تقول" الآن أشعر إجهاد بصري ضئيل ولا أشعر بالصداع ولكن أشعر بالراحة.



      خطوات أخرى
      وسواء كنت ممن يرتدون نظارة الكمبيوتر فإن اتحاد البصريات الأمريكي يوصي ببعض النصائح البسيطة والتعديلات في وضع جهاز الكمبيوتر منها:
      *الطرف! اسعي جاهدا لأن تطرف لتمنع جفاف العين: ويعترف باري أن هذا سهل في القول لا في العمل
      · امنح عينك فترة للراحة كي تسمح لعضلة التركيز بالاسترخاء وذلك بأن تتحول ببصرك في أنحاء الغرفة أو من خلال الشرفة، ثم أغلق عينك. وتتوفر برامج الكمبيوتر التي تذكر بإعطاء الراحة لنفسك ولعينك.