«سي.ان.ان»: تشيني طالب فاشل وابنته منحته تأييد الشواذ

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • «سي.ان.ان»: تشيني طالب فاشل وابنته منحته تأييد الشواذ

      كشفت محطة «سي.ان.ان» الاخبارية الأميركية جوانب عديدة في حياة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي خلال برنامج بثته مساء أمس الأول، وذكرت ان تشيني كان طالباً فاشلاً مخموراً، وانه فُصل من الجامعة لمستواه الدراسي الضعيف. وأشارت إلى ان ابنته لديها ميول جنسية شاذة، وانها هي التي منحته دعم مجتمع الشواذ الأميركي، الذي تصور ان تشيني بمنصبه الحالي سوف يدعم قضاياهم.


      ووصفت «سي.ان.ان» تشيني في برنامج «شخصيات في الأخبار» بأنه لم يكن الطالب المجتهد خلال حياته الدراسية، مشيرة الى ان تشيني كان يكره حياة الدراسة في جامعة ييل، حيث انه لم يعتد حياة المحامين المعقدة التي واجه صعوبات كبيرة في التكيف معها حيث كان دائما ما يحن للعودة الى بلدته الصغيرة وايومين التي نشأ فيها، مشيرة الى ان ذلك تسبب في عدم قدرته على التفوق الدراسي مما دفع ادارة الجامعة لأن تطلب منه التوقف عن الحضور بها لمدة فصل دراسي او اثنين بسبب درجاته الضعيفة.


      واضافت انه عاد بعد ذلك الى مسقط رأسه حيث عمل هناك باحدى الوظائف المتواضعة في مجال الكهرباء وهي فترة تعتبر من أقسى الفترات التي مر بها تشيني في حياته حيث أصابته بحالة من اللامبالاة وألقي عليه القبض مرتين لقيادته السيارة وهو مخمور، مشيرة الى ان ادارة الجامعة قامت بفصله بعد ذلك نهائيا بسبب درجاته المتدنية ومستواه الدراسي الضعيف.


      وكشفت المحطة الأميركية ان تشيني واجه بعض القلق بسبب الميول الجنسية الشاذة لابنته الصغرى ميري تشيني السحاقية، غير ان الغريب في الأمر ان ذلك افاد نائب الرئيس الأميركي بأنه حصل على تأييد مجتمع الشواذ الذين اعتقدوا انه قد يناصرهم في قضية منع انضمام الشباب الشواذ للجيش.