آثار العمليات الاستشهادية في أقل من أسبوع

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • آثار العمليات الاستشهادية في أقل من أسبوع

      تجاوزت نتائج العملية الاستشهادية التي قام بها اثنان من المجاهدين لتفجير مبنى وزارة الداخلية للحكومة الشيشانية العميلة كل التوقعات والتي ما كانت لتحدث مرة أخرى في زمن متقارب وبخسائر فادحة على الجانب الروسي حيث فقد عدداً كبيراً من عملاءه وأتباعه من الحكومة العميلة .
      هذا ولا تزال آثار هذا الحدث والذي بعده ونتائجهما تعود على الحكومة الروسية والعميلة خوفاً ورعباً بل درساً عظيماً في القوة والجرأة والشجاعة والوفاء التي اتصف بها المجاهدون بعد تنفيذهم ماتوعدوا به الحكومة الروسية والعميلة من الدروس المتكررة ، ويعود المجاهدون ليلقوا الدرس نفسه وبأسلوب أقوى وأبلغ في التأثير ونتائجه وآثاره أشد بلاغة وأقوى تأثيراً على الجانب العميل بل الحكومة الروسية والتي سارعت بعد أقل من أسبوع على هذه العملية والتي بعدها لتعرض عددا من التنازلات والتي بدأت سلسلتها منذ مدة بوعدها بتقليل وسحب عدد من كبير من قواتها بحجة انتهاء الحاجة إليهم ونهاية العمليات العسكرية ثم جاءت التنازلات مرة أخرى وبثوب آخر لتعرض بأسلوب آخر الخوف والرعب الذي ينتابهم بعرض العفو العام عن المجاهدين إذا سلموا أسلحتهم وهذا أسلوب العاجز والخائف بل اليائس والمستسلم ، أبعد هذه العملية الناجحة القوية البالغة التأثير وتلك العمليات والانتصارات التي تجري في كل مكان في الشيشان تعرض هذا العفو ...
      إن دل على شيء هذا العفو فإنما يدل على الاعتراف بالعجز والهزيمة النفسية والمعنوية والظاهرة والخفية التي منيت بها الحكومة الروسية والعميلة جراء صمود المجاهدين وقوة بأسهم وبيعهم أنفسهم في سبيل الله