لا تنســـــــــــــــــى أن تحفــــر لــــــــــــي قبــــــرا في طريقــــــــــــــك

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لا تنســـــــــــــــــى أن تحفــــر لــــــــــــي قبــــــرا في طريقــــــــــــــك

      هذه هي اخر عباراتي 00 و كلماتي و آهاتي 000هذه هي اخر حروفي و نغماتي 00 هذه هي اخر أشجاني ووناتي 000
      هذه اخر عبارة اقولها لك

      لا تنســـــــــــــــى أن تحفر لي قبرا في طريقك ....!!!
      اخر همسة اهمس بها 00 اهمسها 00 و نظرة 00 و ألم 00 هذه نهايتي و بدايتي أزفها اليك بحب 00

      أضعها بين يديك 000 لتحفها بكل العطور 00 و تدفنها في قبر حفرته انت 00 لمأوى أوجدته أنت 0000
      فلا تنسى بان تحفر لي قبرا في طريقك00

      أحبك كلمة عشقتها بكل حس 00 و كرهتها على كل لمس 00أبغضها بقوة لذكرى كل همس 00 لأني أحبك

      فلا تنسى و لا تتناسى 000 و صيتي أن تحفر لي قبرا في طريقك 000

      أتذكر؟ أتذكر أنت ما أذكرهُ و أكرهه أنا؟ وسم وسمته أنت ، بأحلامك؟ و جعلتني أحمل ذاك الوسم .. ليكون ألما أصرخ منه 000 و وسم موجع يبقى معي 00 نعم فذكراك وسم 00
      أكرهك لأني أحببتك يوما 00 نعم بشريعتي و دنيتي ... أكره كل المحبين 00 لأنا لم نكن مثلهم 00
      فلا تنسى أن تحفر لي قبرا في طريقك 000

      أعلم بأني قد أظلمك و قد لا أظلمك في حين أني ظلمتك ..

      تناسيت روحك المسقية بدمي 000 الذي يجري بدخلي 00 تناسيت و خذلت ذكرى جميلة 00 باتت مشوه بحقد 00

      أشعلت مراهقة بداخلي ... و عواطف بالأمس كانت نائمة 00 فككت ظفائر شعري الضغيرة و المتدلية على كتفي 000 فمى الدم يتدفق فيني 00 و ينبض بشعور أحبك 00 حينها شعرت بحبك 000 و كوني امرأة لها أنوثة 00

      قبلتك الأولى 00 كانت تحمل مآت الآه 00 أذكر برائتي 00 حيائي 00 أتعلم كنت أجهل تلك القبلة الأولى 000 لقوتها و عفويتها 000 و لكني تداركت كل التغيرات 00 و الهمسات 0000 فمض تلك القبلة عظيمة قوية و ثقيلة على صدري 00فلم أتحملها 000

      فتوهج كل شئ00 و حسست حينها بخوف 00 حاولت تجهلها 00 ولم استطع الاستمرار مك ... فقررت الفرار 00 ولكن أرى قبلة غيرها تتبعها 00 فرجعت 00 وكانت بانتظاري العديد منها 00 القوي و الضعيف 00 الحي و الشجي 00 مللتها 00 بل خفت منها ومن نهايتها 00 و ابتعدت كي أتغلى قليلا 00و جدتك أنت من يتغلى 00 و رجعت بشوق عظيم 00 لقبلة أخرى 000 و صدر دافئ يضمني 00 فاستحييت أطلب المزيد 00 بل طلبتها من جديد 00 و زدتني أنت أخرى 00 فأخرى 00 فنعود الى ان مللت أنت 00 تلك الفتاة 00 فتجاهلتني00 و تعليت علي 00 كوني مملة 00 غير مجدية 00 فلن أطاوعك في كل شئ 00 ولا أنثوية 00 و تناهيت انا في نظرك 00 و ذبلت

      و اليوم أقولها لك 00
      تنســـــــــــــــى أن تحفر لي قبرا في طريقك 00
      أسألك 00 هل مللت؟
      و تجاهلت؟
      هل نسيت أم تناسيت؟
      هل فقدت احساسك؟
      ام انك لم تملك حس و شعور؟

      أعذرني رجلي الأول و الأخير 00فتكويني جاء أنثى 00فلن أتناسى ذاك التكوين 00 و لن أتجاهله 00 و ان تجاهلته يوما 00 فكان لأجلك أنت 00 اعذرني ان أحببتك و لن أقول ان عشقتك فالعشق لم يدغدغني يوما 00 ولم يراقص تكويني و شعوري 00

      اعذرني سيدي و رجلي ثم أعذرني 00 ولكن يقى هنالك أمل 00 في أنت تعيش أنت سعيدا

      فقط ابتسم و تابع حياتك و لا تنســــــــــــى أن تحفر لي قبرا في طريقك
    • هذه آخر عباراتي

      آخر كلماتي ..آخر آهاتي

      آخر صيحاتي

      أحفر لي قبراً

      وارحل عني..عن قلبي

      أبتعد بعيداً

      أنثر عطرك بعدياً

      أعزف لحنك بعيداً


      عني وعن قلبي


      اتركني وحدي

      سأذرف الدمع قليلا

      وأرجع كما كنت

      طفلة زهرية

      وردة جبلية



      ...نجمة ..وتبقى خلجاتك هي الأجمل


      .تحياتي ......هوى
    • غاب طويلا .. بدأت تتناسى ملامح الوجه الذي لطالما أحبته .. بدأت تتناسى نبرات صوته التي لطالما خبرتها ..
      بدأت تتناسىنشوةأفراحها وأحزانها معه.. بدأت تتناساه..
      رحل بعيدا .. من غير قوة ولا حيلة لها .. انتزع قلبها وذهب .. حلق في الآفاق .. وجعلها تهوي في براثن الآلآم والأحزان التي لاتعلم لها سبب سوى انه رمى بها هكذا ..
      تتذكر تلك الضحكات . . . تلك الدمعات . . تذكر بأنه كان عالمها الوحيد.. .. كونها الأوحد ..تتذكر هروبها إليه كطفلة .. حديثه لها كصديقة .. همساته لها كحبيبة .. كل ذلك انقضى كما لم يكن .. أحبته بكل جوارحها .. وهي مطالبة الآن بنسيانه بكامل جوارحها . . .
      مرت الأيام .. وفقدت تلك الطفلة ابتسامتها الساحرة .. فقدت تلك الفتاة بريق نظراتها الأخاذ.. فقدت تلك المرأة الأمان .. وهاهي تسير مثقلة بهموم حب يتابعها أنى ذهبت .. حب يمطرها بأسئلته ليل نهار .. حب مرضت لأجله .. بكت لأجله ..
      سارت منكسرة الخاطر .. مكلومة القلب .. حزينة العينين ..ليعترض طريق حياتها ذا الطابع الأليم.. تصدت له بشتى الوسائل .. لم تهزها تلك الكلمات الرنانة .. ولاذاك الكلام المنمق .. فهي لم تبرأ من جرحها السابق فكيف بجديد؟؟!!
      مضت .. وذاك الشخص الجديد.. يحاول .. اقتحام تلك القلعة .. اقتحامها هي .. لم تبال به .. إلى أن جاء ذلك الحدث.. يوم خر باكيا أمامها .. منكسرا .. ناطقا بأنه يحبها .. يحبها .. رمقته بنظرة أبرد من جليد الشمال .. وأبعدته عنها ومضت ..
      مضت مخلفة وراءها مشاعرا تحترق وقلبا داميا ..
      تسارع الزمن .. وإذا بها تطرق باب من أشبعته إيلاما وتعذيبا .. تطرق باب من أسهرته الليالي .. تطرق باب من بكاها دما ودموعا .. فإذا به يقف مبهما .. بكبرياء يخفي تحته لهفة لاحتضانها .. وتحسس تلك الوجنتين .. يقف صامتا .. وبداخله صرخات قلبه تدوي في أضلعه وهي تقول .. هاهي حبي أمامي. . .
      تقدمت بخطوات ملؤها الثبات . . حتى اقتربت من أمامه .. فلم تفصل بينهما سوى خطوتان . . وبدأت دقات قلبه بالتسارع . . وأنفاسه آخذة بالازدياد . . أدارت رأسها ناحية جانبه . . ثم ماذا ؟. . . بدأ رأسه بالدوران ..أيسقط على الأرض أم يقف جامدا هكذا . . فلقد قبلته . . وهمست بأنه قد فاز برضا قلبها وبأنها أحبته. . . تراجعت للخلف خافضة رأسها . .
      تسترق النظر إليه بعينيها الساحرتين. .
      ركض تلك الخطوة . . وضمها بين ذراعيه . . واستغرق في بكاء صامت. . فقد فاز بها . . وهي التي يطمح إليها البشر . . . هي تلك الرائعة ..هي تلك .. محبوبته. .
      تهللت لها الدنيا .. مع من عشقها بكل جوارحه . . أحبها بقلبه واقتنع بها بعقله . . وهي تناست حبها الأول . . ووجدت ضالتها في محبوبها الحالي. . وظنت أن الحياة ستبتسم لها من جديد. .
      دوى سؤال في دواخلها ..ماذا يريد مني؟؟. . أولم يطردني من حياته بإرادته ؟!!. .أولم يرمني لآلآمي وجروحي؟؟!!
      لم هو عائد الآن؟. . . أليدمر حياتي الجديدة ؟ ؟ .. .. أليوقظ عشق قد غط في موت عميق؟!!. . ألينفظ الرماد عن نار حب ماض؟ ؟ . .
      صرخت لا .. لن أعود . .لن أعود. . لن أعود. . تهللت أساريرها مع دموع ذرفتها . . فهي قد انفكت من أسر حبها له . . وانتصر عقلها على قلبها . . الذي لطالما سار بها في دروب الآلآم والهموم . .
      ولكن .. هل سيثور قلبها يوما ما . . معلنا حبه الأول.. هل سيستيقظ ذلك المارد ؟ ؟ . . مارد حبها له ؟ ؟ . .
      هل تعود ؟؟؟؟. .
      أو أنها تستمر رافعة رايتها . .
      لا لن أعود . .
      لا لن أعود. .
    • لن أنسى أن أبني لك قصر ا في طريقي !!

      سيدتي .. !!

      لن أنسى أن أبني لك قصرا في طريقي .. أمر عليه كل ما مررت ... فأعيش في لبادتي وأحلامي ... .. وانتظر طيف الأحلام يحملني هناك وينتشلني من غرقي

      لن أنسى ان اضع لك اكليلا ... يبهرك ٍ ويونس وحدتك ِ ويجعلنا في وضع جميل ... كأشراقه الشمس وقت الصباح

      لن أنسى ان ابني لك قصرا في طريقي .... يحملك عبر اسفارنا بذاتنا وحبنا .. وسكرتنا مع أنفسنا ....
      وننسى الزمن والوقت ... ونحوم مع اركان الحب ....

      لن انسى ان اقبلك قبله أبديه .. تدووم لن تنسينها أبدا .... واسأرصع مودتي في قلبك .. وسأزع نبته الحب في جيد حلمك ورقه مشاعرك

      لن انسى ان ابني لكٍ قصرا في طريقي ... وأجعله عالي البناء ... تنظرين للأفق البعيد ... بلوح النصاعه ... ونور الأشراقه ... ليتجدد حبنا .... ونرى كل ما حولنا ... .ونطلع على كل ما يؤ رقنا

      سأضل وفيا لك ِ وصديقا وأخا وحبيا ....
      سأضل كما أنا أعشقك وأحبك وأودك .....
      سأضل كما أنا ونيس دربك ووحشه ليلك
      سأضل كما انا رفيق احلامك وطيفك

      لن أنسى ان ابني لكٍ قصرا في طريقي ...

      اراه عالي المقام ... أتذكرك كلما آراه ...وأشعر بالنشوه لذاتبي انك حبي
      ,أنك ٍ شعله لن تخفت يوما ... وأن حبنا لا زال يتغنى
      سأضل أردد أسمك في قلبي .. وسأحفره بوشاح دمي ... وسأسيله بتوقيع أحبك
      وسأقبل كل تربه من تراب ذلك القصر ... تخليدا لك
      وسأروي مزروعاته بدمي كما أرويت مشاعرك وغذيت قلبك ورقه احاسيسك
      سأغذي جدائل حديقتك ... بوفائي وتضحياتي


      ولن انسى أن ابني لك قصرا في طريقي ...
      لتذكريني .. يوما . لو باعد بيننا القدر ... وشتتنا الزمن ... وأوجعنا الصبر
      لتذكرييني .. اذا غبت ليله ... وإذا مضت فتره لم تريني ... وإذا تلاشت كل حيله

      سأضل أمشي وارى ذلك القصر الذي بنيته لك ...
      سأسبح قريبا منه على شاطئ الحب ... وسأبكي واذرف دموعي صدقا ... وحبا وكيانا ...
      حتى الفظ انفاسي ... وتنتهي حياتي وايامي ...
      حتى تخرج روحي ... وابكي سنيني وشتات قدري

      لتفتحي صدر ي وتري قلبي .. نقش عليه كلمه احبك ....
      وسيلت بدمه ... حتى بعد طعنه الخنجر ونزفه وتلامس الدم مع التراب .. ظهرت كلمه أحبك

      وعندها تذكري .. اني لم انسى ان ابني لك قصرا في طريقي

      =======

      تحياتي نجمه عاشق ... كنتي ولا زلتي .. نبراسا من وهج الكلمات والمشاعر والطيات ..

      لكي مني ارق تحيه وتقدير

      بريمااااااااوي
    • تقولي لي ليش ما تحب

      ليه قاسي وقلبك صعب

      فيه عناد وانا ودي يواسيني

      واذا جيتك لقيتك بحر

      واحس موجه يغطيني

      ......

      واقول لك لا ياعمري

      نصيحه لا تحبيني

      لاني صرت بقايا انسان

      اصله طين وتراب فتات

      وضاعت به عناويني

      .......

      تــشــوفيني

      جسد عايش بين الناس

      ولكني

      بلا معني بلا غايه

      وحتى احساس مافيني

      ......

      انا حظي مشى جنبي

      على دربي يوازيني

      قهر اني عجزت القاه

      وقهر عيا يلاقيني

      ولاظن شفتي يوم

      خطوط اثنين يتلاقون

      انا يا ما رجيته بس

      لو مره يلاقيني

      ......

      انا مثلك كنت احلم

      ابي انسان

      انا ذاته

      انا نبضه

      انا قلبه

      انا روحه

      انا همه

      وانا فكره اذا فكر

      على درب الوفا نمشي

      وعلى كيفه يوديني

      يا خذني الى ابعد مسافاته

      وعلى سطح القمر نســهــر

      اغني له ويغني لي

      وعلى شانه نجوم الكون تحاكيني

      .......

      وكنت احلم بشيء اكثر

      ولكنه اخذني الوقت

      وصرت اكبر ولا اشعر

      واظن الان عمري ضاع

      واظن الااااااااااان

      عرفتــــيـــــنــي
    • لاترحلي
      ارجعي
      واسكني
      بين جوانحي
      واضلعي
      احضني قلبي
      وان اشتكى
      فاسمعي
      سأرويك بمدمعي
      سأزف النجوم إليك
      وأراقصك فوق السماء
      لو بقيتي معي

      __

      سأجعل من اللاشيء خيال
      ستسمعين كلاماً لم يُقـــال
      سنحلم
      ونتمنى
      ونملك الكون لنا
      سنحقق تلك الآمال


      ______

      فقط ابقي معي
      حرريني من القيود
      امسحي كل الحدود
      وادخلي ذاك الخيال
      وصدقيني
      ستنسين كل الرجال
    • نجمة عاشق ////

      كلماتك أتت حزينة وأحرفها تنزف ألماً من جرح كبير لم يندمل ، حتى طاول الجرح هامته وأعلن إستبداده على فكرك وبالتالي آثرك بأن يحفر لك ذاك الحبيب قبراً . ترى أي قبر تختارين هل قبر الرحيل في عمق الثرى أم قبر الخلود في قلب ذاك الحبيب .

      نتمنى أن يعود يوماً من غيابه .. قادماً على صهوة جواده ليخطفك معه إلى عالم بعيد .

      ألف شكر على كلماتك الجميلة وأتمنى أن أجد مشاركة قادمة نلفح من خلالها الضياء .