لاتغضب غاليا ,,ثم تؤجَل إرضاءه إلى الغد