مثبت ظاهرة تعاطي المخدرات في بلادنا كثيرة

    • ظاهرة تعاطي المخدرات في بلادنا كثيرة

      على الرغم من تزايد اهتمام المجتمع الدولي بظاهرة المخدرات ومخاطر
      استعمالها وطرق الوقاية والمكافحة والعلاج التي تستخدم لمواجهة هذه
      الظاهرة، والحد من انتشارها إلا إن هذا الاهتمام لم يرتق إلي مستوى طموح
      المجتمع الإنساني في القضاء علي هذه الآفة التي تهدد الأفراد والمجتمعات
      في جميع بقاع العالم وتجمعاته البشرية المختلفة



      لقد استمرت ظاهرة تعاطي المخدرات بصورة متصاعدة في سلطنة عمان نتيجة التزايد الملحوظ والمستمر في أعداد المتعاطين، والمدمنين الذين يقعون في شباك المخدر حتى أصبحت قضية المخدرات مشكلة إنسانية ذات أبعاد دولية وإقليمية ومحلية

      وانتشارها بهذه السرعة وبهذا الحجم المذهل في أوساط المجتمع ولما تلعبه هذه الظاهرة من تعطيل وإهدار لأهم ثروة وطنية وإنسانية فإنما تدل بغير شك عن خلل في القائمين على مواجهتها

      انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات بين الشباب خاصة من سن

      15 و17 إلى سن 30 عاما



      ايهااا القأري


      كم شخص قدر مات والسبب المخدرات

      كم شخص تنصدم لمعرفتك انه يتعطى المخدرات

      كم شخص صارو في طريق مظلم

      اصدقاء دراسة ماتو والسبب مخدرات

      اصدقاء عمل ماتو والسبب مخدرات

      في الجرائد نسمع عمليات قبض على مروجين مخدرات

      ولكن نرى تزايد عدد كبير في هذا



      ومشكلة التعاطي تسبب كثير من المشكلات الاجتماعية كالسرقة والقتل والاغتصاب والنزاع الأسري ...الخ



      والكل يعرف اكثر الجرائم التي تحصل عندنا بسبب متعاطين المخدرات

      بس الى متى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

      ا

      ما حان الان الحد من هذه الظاهره بطرق اخرى

      سجن المتعاطي شهر او نقول 6 اشهر هل هوه كافي ؟

      اما حان لفتح مركز متخصص لمثل هذه الحالات وعلاجها

      اين دور الاعلام في هذا



      نسمع اعلان وبقوله لكم (

      نحن نحب شبس عمان

      ) (

      واعلان البنوك والمراكز الطبية

      )


      الليس من واجب الاعلام الوقوف الى جانب الحد من هذه الظاهره

      كعمل اعلان ينصح ويحد من هذه المشكله

      ...............................................


      اخواني واخواني اترك لكم صفحاتي لنناقش هذا الموضوع

      ونطرح افكار عسى وعلى ان تفيد في الحد من هذه الظاهرة

      تحياتي لكم

      طرحت لكم هذا بقلمي



      :992779420:
    • ربما الذي لا يستطيع رده المجتمع في الوقت الحالي هو انفلات بعض الشبيبة من اليد مما ادى الى الخروج عن الجادة لكثير منهم وذلك بسبب الاهمال وعدم تنشئتهم التنشئة الصالحة التي تقربهم الى الله زلفى وتبعدهم عن مهاوي الردى.وللحديث شمة وظمة.
    • أشكرلك على الموضوع هذا يسبب مشاكل للشباب و الكبار بالعمار هذي تحصل كثيره ولابد تسبب

      متهات خطيرة للعالم من سبب بالعقل والعصاب ونخاع المخ بدون تركيز تصبح أختلاف عقلي

      وبدني جزاك الله خير على الموضوع الطيب



    • مؤسف ،،

      والمصيبة لا توجد حلول جذرية أبداً، أو حتى اهتمام وخطط للتقليل من انتشار مثل هذه الآفات..

      بل تكاد تصبح جميع الجهود في حصر المشكلة بعدم تسهيل تهريب المخدرات من السلطنة إلى الخارج،

      لا أشكك في نوايا السلطنة بمحاربة هذه السموم، ولكن المبادرات التي يتم اتخاذها تكاد تصبح خجولة أمام قوة انتشار الآفة.

      المخدرات، الكحول، الدخان.. وغيرها من أساليب الإلهاء الذهني .. برزت بدون دوافع واضحه أو دراسات متخصصه، نحن نتخبط في مرض لا نفهم مسبباته.

      لا أحد يختار الجنون، ولن يجرب أحدهم حبوب الهذيان.. لمجرد التسلية والتحدي.. هناك اسباب ودوافع أخرى.. نجهلها..

      لا أعتقد أن شباب عمان من الشباب الذي يهرب إلى الخيال.. أو ينتحر بالسم الأبيض.. وإن أراد أن يفعل لانتحر بطريقة مشرفه عوضاً عن التذلل للحظات وهمية.

      أخيراً: أجد الإعلانات طريقة مستفزه تبعث في النفس حب التقليد.. وأتحفظ على مثل تلك.. إلاّ إن جاءت بطريقة دينية ومثقفة..
      نصل متأخرين دائماً بعمـــر !!
    • مشكله تعاطي المخدرات مش من المواطنين المشكله الحقيقيه هي من الوافدين؟
      هم الي يدخلو هذه السموم الى البلد؟
      فكم من الوافدين تم القبض عليهم في المطار وهم يحملون المخدرات.. منهم في بطنه ومنهم في مؤخرته
      ولا ننسى ان موقع عمان الجغرافي مفتوح من كل الجهات الي تطل على البحر
      وهذا يسهل عليهم المتاجره من دول الجوار
      ولا ننسى ان بعض المواطنين لديهم اقارب واهل في بعض دول الجوار
      مما يسهل عليهم التعرف على تجار المخدرات والتعامل معهم
      وهذه حقيقه لابد الاعتراف بها فلابد من الجميع المساهمة ولو باتصال الى الجهات المعنية
      عند الاشتباه في كذاا امووور والله يحفظ ويسلم الجميع ..
    • السؤال ليس كيف تم تهريبها ولكن كيف تم الترويج لها..

      نعلم أن عمان تعتبر مفتوحه إقليمياً على بعض الدول المصدرة كإيران والدول المجاورة..

      ولكن هذا الأمي الذي يستلم الممنوعات، في قاربه.. كيف يستطيع الترويج لها.. وتشكيل خيوط اتصال مع المستخدمين..

      الأمر غاية في الغرابة.. خصوصاً مع شعب مثل عمان.. أقصد .. الدخل العام ليس عالي، الالتزامات كثيرة، المجتمع بسيط ومتقارب..

      كيف يستطيع أحدهم، أن يكسر الأحجية ويمرر الحشيش وغيره.. يفترض أن تكون هناك دراسات من المؤسسات الحكومية التي تحارب هذه الآفة.

      لابد من وجود عامل مشترك.. يسهل للمروج تمرير بضاعته.. ونتمنى أن يتم الاهتمام بوقفها ..



      ا
      نصل متأخرين دائماً بعمـــر !!
    • عيون هند كتب:

      السؤال ليس كيف تم تهريبها ولكن كيف تم الترويج لها..

      نعلم أن عمان تعتبر مفتوحه إقليمياً على بعض الدول المصدرة كإيران والدول المجاورة..

      ولكن هذا الأمي الذي يستلم الممنوعات، في قاربه.. كيف يستطيع الترويج لها.. وتشكيل خيوط اتصال مع المستخدمين..

      الأمر غاية في الغرابة.. خصوصاً مع شعب مثل عمان.. أقصد .. الدخل العام ليس عالي، الالتزامات كثيرة، المجتمع بسيط ومتقارب..

      كيف يستطيع أحدهم، أن يكسر الأحجية ويمرر الحشيش وغيره.. يفترض أن تكون هناك دراسات من المؤسسات الحكومية التي تحارب هذه الآفة.

      لابد من وجود عامل مشترك.. يسهل للمروج تمرير بضاعته.. ونتمنى أن يتم الاهتمام بوقفها ..



      ا

      ضربتي في الوتر الحساس بارك الله فيش
      لابد من وجود مشترين ومروجين هوامير عندهم فلوس وقادرين يشترو المخدرات
      الحين السؤال الي يطرح نفسه من هم هؤلا التجار؟


    • عزووز-99 كتب:

      ضربتي في الوتر الحساس بارك الله فيش
      لابد من وجود مشترين ومروجين هوامير عندهم فلوس وقادرين يشترو المخدرات
      الحين السؤال الي يطرح نفسه من هم هؤلا التجار؟



      ما أتوقع صراحة أن العملية مدارة من هوامير التجارة..

      بالعكس، انتشار المخدرات يشكل ضربة قاسمة على الكثير من الصناعات والإنتاجات العمانية..

      واثقة أن تسهيل تهريبها من الحكومات الخارجية إلى سلطنة عمان لتدمير القوة البشرية، وهز الحالة الاقتصادية..

      لكن المستفيد يختلف تماماً باختلاف نسبة الاستفاده.. فالعين الساهرة قد يصيبها العمى، والتسهيلات البنكية بعدم المتابعة والسؤال ( من أين لك هذا)

      والتغطية الأسرية، وعدم وضوح النتيجة أو مدى التأثير .. هناك الكثير من العوامل قد تساعد على أن تصبح تجارة المخدرات أحد أطواق النجاة.

      الحاجة، الفقر.. تحمل المسئولية المفرطة وعدم وجود طرق بديلة.. قد تجعل الشاب أو الفتاه مروجين.

      هناك الكثير من العوامل تسهل استمرار وإحياء هذا المرض، وسوف تبقى المشكلة قائمة مالم نستطيع ربطها بواقع المجتمع العماني، والأحياء العمانية.

      أعتقد.. ونتمنى أن نرى كفاءات استخبارية في تقصي المشكلة حتى يتم استيعابها ومحاربتها.
      نصل متأخرين دائماً بعمـــر !!
    • بسم الله ألرحمن ألرحيم
      آشكرك أخي ع هذا الموضوع
      أنصح كل إنسان متعااطي..
      أن لا يسير نحو هذا طريق الخاطئ
      لآنه حراام
      وكل إنسان مسئول عن نفسه وماله
      يوم القيامه
      هاذي كله محرمات
      وان يسير ف طريق الصحيح
      وان لا يرافق أصدقاء السوء
      وآتمنى من كل مواطن
      ان ينصح المتعاطي لما يشوفه
      قدامه
      ويهديه إلى الطريق الصحيح
      ...
      استغفرالله
    • السبب الوحيد انه ماشي وازع ديني $$t
      تخيلو انا اعرف حد هوه الحين صف ثالث بس صادوه اهله ماسك مخدرات لكن ما اعرف اي نوع
      ولما سألوه من وين جبتها قال اولاد الي اكبر منه يعني شله كامله تتعاطى :118574826:واهلهم مو داريين فيهم
      يعني وين الاهل فهذي الحاله
      يعني الاب والام مو فايدتهم عاقين بأولادهم ومخلينهم يوصلو لهذا المستوى المقرف ~!@@ad
      راح تكون المسؤليه كلها عليهم مو لحد ثاني
      [INDENT=5]
      عنـــدما تطول أظــافــــرنـــا .. نقــــــوم بقص الأظــافـــر لا الأصابع و المقصد {}: عندمـــا تـــزيد المشاكل ... علينا قطع مشاكلنــا ..لا علاقاتنــــــا!
    • وعاد فهموها يعني #e
      تقبلو طاتي
      #j
      [INDENT=5]
      عنـــدما تطول أظــافــــرنـــا .. نقــــــوم بقص الأظــافـــر لا الأصابع و المقصد {}: عندمـــا تـــزيد المشاكل ... علينا قطع مشاكلنــا ..لا علاقاتنــــــا!
    • المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزووز-99
      ضربتي في الوتر الحساس بارك الله فيش
      لابد من وجود مشترين ومروجين هوامير عندهم فلوس وقادرين يشترو المخدرات
      الحين السؤال الي يطرح نفسه من هم هؤلا التجار؟






      ما أتوقع صراحة أن العملية مدارة من هوامير التجارة..

      بالعكس، انتشار المخدرات يشكل ضربة قاسمة على الكثير من الصناعات والإنتاجات العمانية..

      واثقة أن تسهيل تهريبها من الحكومات الخارجية إلى سلطنة عمان لتدمير القوة البشرية، وهز الحالة الاقتصادية..

      لكن المستفيد يختلف تماماً باختلاف نسبة الاستفاده.. فالعين الساهرة قد يصيبها العمى، والتسهيلات البنكية بعدم المتابعة والسؤال ( من أين لك هذا)

      والتغطية الأسرية، وعدم وضوح النتيجة أو مدى التأثير .. هناك الكثير من العوامل قد تساعد على أن تصبح تجارة المخدرات أحد أطواق النجاة.

      الحاجة، الفقر.. تحمل المسئولية المفرطة وعدم وجود طرق بديلة.. قد تجعل الشاب أو الفتاه مروجين.

      هناك الكثير من العوامل تسهل استمرار وإحياء هذا المرض، وسوف تبقى المشكلة قائمة مالم نستطيع ربطها بواقع المجتمع العماني، والأحياء العمانية.

      أعتقد.. ونتمنى أن نرى كفاءات استخبارية في تقصي المشكلة حتى يتم استيعابها ومحاربتها
    • المــخــــــدرات

      موضوع المخدرات موضوع ذو ماض وحاضر ومستقبل حيث يصل ماضيه إلى فجر الحياة الاجتماعية الإنسانية وحاضرة متسع ليشمل العالم بأسره أما المستقبل فأبعاده متجددة وليست محدده ومنذ منتصف الستينات تقريباً برز الموضوع على هيئة مشكلة عصيبة تحتمل مكان الصدارة بين المشكلات الاجتماعية والصحية على الصعيد العالمي وتبلور الاهتمام بها في عدد من المجتمعات العربية بدءاً من منتصف السبعينات . وقد قسمت هذا البحث إلى عدة موضوعات فبدأتها بالحديث عن مفهوم المادة المخدرة ثم الاضطرابات التي تحدثها المواد المخدرة في جسم الإنسان وتكلمت عن الأسباب الجوهرية والرئيسية التي تقود الشباب إلى هذا الوكر والأعراض التي تصيب المدمن والأشياء التي يخسرها المتعاطي بسببها ثم تكلمت عن الآثار النفسية والعقلية للإدمان والآثار الاقتصادية للإدمان ثم أخيراً الآثار الاجتماعية للإدمان .

    • توعية الشباب أمر محتوم ولابد منه ..فالاسرة يجب ان توعي ابنائها من البداية.. وتحاول ان تصادق المتعاطي .. والتعامل معه بطريقة خاصة ..واذا هناك مصح خاص لهذه الفئة ..اذا لابد من مراقبته والتأكد ع عدم وصول السموم الى تلك الاماكن..
      فاذا ماالفائدة من العلاج اذا كان مكان العلاج تصل فيه الممنوع..