مسكين بن لادن ما يستاهل شفتو كيف المسخرة على بطل من ابطالنا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • بسم الله الرحمن الرحيم
      اخي اصيل السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
      اما بعد
      اولاً اود ان اقول لك بان لا تحزن فان الله معهم انشاء الله والله لا ينصر القوم الظالمين
      ام ثانيا فهذيه ليست الا صور صنعوه كم تعرف و ارى انه تحزنك و الغريب اننا نهتم بهذه الاشياء
      الهامشيه اكثر من الامور المهمه اول زعلت وغضبت عندم رائيت الصور ومن حقك
      فشيخ المجاهدين و امير المومنين و اتباعهم الصالحين اعزء على قلوبنا ولكنما هو محززن فعلاً
      هو ما موقف الدويلات العربيه من شقيقتهم افغاستان المسلمه التي تقم حدود الله التي لا تعرف
      الرشاوي و المجاملات في القو انين لا انهم يتبعون القوانين الربانيه المأخوذه من كتاب الله تعالى
      لماذى لا يمدونها على الاقل بلغذء و الدواء لمذى؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      نعم نشهد بان المملكه العربيه السعوديه ادمها الله تنقل المعونات الى الارضي المحتله والى افغانستان
      جزاهم الله عن المسلمين الف خير و اكثر الله من امثالهم
      و لكن عجبي و ما يكد يبطلي كبادي هو ان بعض الدول ترسل الملين لول اغنا عنها بكثير ولماذى
      لكي يساهمو في حل مشكلة كلاب الشوارع كلاب هذيه اخرتها و المسكين يتضورون جوعا
      ينتضرون الاغاثه من اخوانهم المسلمين ولكن لا اقول الا حسبي الله و نعم الوكيل و لا تحزن يا اخي اصيل ففي الدنيا
      ما هو ابشع واعنف من هذه الصوره
      و اضيف الى كلام الخت الواعده بان الله لا ينسا من ذكره و ان الله شديد العقاب على من يامرون بلمنكر وينهون عن المعروف وجزاك الله خير على هذه البادره الطيبه منك


      $$d
    • تحياتي

      يستهزء هؤلاء الكفره والصهاينه بالاسلام والمسلمين وابن لادن احد من هؤلاء المسلمين سياتوا يوم وينتقم الله منهم والله على كل شيء قدير

      لي الاسف حصلت على ايميلات وفي مواقع مماثله تستهزء من ابن لادن ووصفوه بالجبان وهم اكثر من ذلك
    • اخواني قال الرسول الأعظم ـ عليه السلام ـ جاء الاسلام غريبا وسيعود غريبا .
      ان المشركين بالله عزوجل يستهزؤن بالاسلام منذ ظهوره ومنذ البعثة المحمدية وقد حاولوا مرارا الاطاحة به ولكن الله ينصر من ينصره .
      ان شاء الله النصر للاسلام
    • الله ؛ لا يرحم عصابات ؛ صهيون
      اللي ثرانا ؛ الطاهرة ؛ يدنسونـه

      مثل ( نتنياهو ؛ وباراك : شـارون )
      خلقٍ ؛ لهم بالمكر فن ؛ ومرونـة

      الكلب والثعلب وثورٍ ؛ بلا قرون
      الله ؛ يقطع مثل هيك ؛ النمونـة

      الكل منهم ؛ قلبه أسود ؛ وملعون
      وشلون لا ؟! والأنبيا ؛ يذبحونـه

      " صهاينة " في القتل والبطش يسْلون
      حتى الطفل والشيخ ما يرحمونـه

      بلا حياء ؛ في ظلمهم ؛ يستبيحون
      والكل ؛ في جريمته ؛ يمدحونـه

      " المسجد الأقصى " بهم صار مطعون
      مبدأ " حقوق الناس " ما يفهمونه!

      لو شفتهم حول الحوائط ؛ يهِزون
      اللـه ؛ رب الخلق ؛ ما يعْرفونـه!

      في طبعهم نقض العَهَد حيل مضمون!
      ما دام ؛ عهْد اللـه ؛ ما يحفظونـه !

      صهاينةْ ؛ يهود مهمـا ؛ يقولـون
      نقـول : خلوا قولهم ؛ يفعلونـه !

      وتقول : ذا العالمْ ..بلا آذان وعيون
      لا شيء ؛ يشوفونه ؛ ولا يسمعونـه!

      ما أدري ؛ بنا يشْرون ؛ وإلا يبيعون؟
      إلى متـى ؛ شتاتنـا ؛ يبعْثرونـه ؟

      صحيح ؛ قالوا عالم اليوم ؛ مجنون
      متخالفٍ ؛ صالح وفاسد ؛ ظنونـه !

      يشوف ؛ ناسٍ للمقابر ؛ يشالون
      من شأن ؛ حرف الضاد ؛ لا ينْطقونـه

      لو إنهم ؛ وسط المساجد ؛ يصلُّون
      أو عادْهم ؛ حتى الهوى ؛ يقْطعونـه

      أطفال ؛ وإلا كائنٍ ؛ من يكونون
      بلاش ؛ بترول العَرَب ؛ ينْقصونـه

      الحق ؛ للفيتو على شرع ؛ فرعـون
      في لعبـةٍ ؛ بين الأمـم ؛ يلعَبونـه

      لو ما العَرَب ؛ راضين بعدين ؛ يرضون
      ينسونها ؛ وإلا بعد ؛ يذكرونـه

      وين العَرَب؟! يا عالَم العرْبْ ؛ تكْفون
      " مجد العروبـةْ " لازم ؛ تبعثونـه

      إن ما صحيتوا ؛ مع مدى الوقت ؛ تصْحون
      ولا تْفيدكـم ؛ ندامةٍ ؛ تندمونـه

      و" أبناء العروبة " أبداً ؛ ما يهونـون
      والله معاهـم ؛ بين كافه ؛ ونونـه

      وشلون ؛ أهل " شبه الجزيرة " ينامون ؟
      وأم العروبة ؛ في ضناها ؛ حنونـة

      لا ريحةْ الأفراح .. فيها ؛ يشمـون
      ولا الطعام ؛ ولذتـه ؛ يشتهونـه

      في قلب " رام الله " ومنها ؛ يحسون
      " دم العَرَب " فيهم تجنن ؛ جنونـه

      وأهل " العراق " " القدس " فيها يتغنون
      و" الشام " وربوعه يردد ؛ لحونـه

      والناس ؛ في " نيل الكنانة " يصيْحون
      أعضاء جسَدهم صار فيها سخونـة

      و"المغرب الأقصى " كما السيف مسنون
      فيه النواجد ؛ كاضماتٍ ؛ سنونـه

      مع عالم ؛ الإسلام بالله ؛ يلبُّـون
      باللهُ أكبـر ؛ صوتهـم ؛ يرفعونـه

      على الجهاد ؛ لقدسهم ؛ يستجيبون
      معنى التناحر بينهـم ؛ يسْفهونـه

      في أرضنا ؛ " اليهود " هيهات ؛ يبقون
      و" القدس " ترجع في يدينا ؛ شؤونه

      في " صرخةٍ للمعتصم " من صدى الكون
      وإلا " صلاح الدين " يحمي ركونـه

      " جيش أبرهة " من طير أبابيل ؛ يفْنون
      لو لحظـةٍ ؛ نياتكم ؛ تصْدِقونـه
      $$d