جنيفر الكنديه نطقت بالشهادتين عبر الهاتف (موقع على الانترنت قادها الى الحقيقه )

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جنيفر الكنديه نطقت بالشهادتين عبر الهاتف (موقع على الانترنت قادها الى الحقيقه )

      جنيفر الكنديه نطقت بالشهادتين عبر الهاتف (موقع على الانترنت قادها الى الحقيقه )
      جنيفر فتاه كنديه لم يتجاوزر عمرها 18 عاما عن طريق المصادفه راسلت معد الموقع وبدأت قصتها المؤثره التي ابكت كل من قرأها
      في قصه جنيفر عبر وعظات وحقائق ليش المهم قرائتها بل نشرها لفهم معانيها
      راسلتني قبل بضعه اسابيع مبديه رغبتها في التعرف على الاسلام
      وانها تبحث عن الحقيقه هذه حكايه الفتاه الكنديه جنيفر ابنه الثامنه عشره
      لكنها ليست كبنات جيلها من الكنديات بل وإن شئت قل والكثير من العربيات في مجتمعاتنا المستغربه
      فقد شعرت ان للحياه غرضا وهدفا وان الحقيقه هي مطلب كل انسان
      بدات مجموعه اسلاميه تعريفها بالاسلام وتعريفها على جوانب منه
      وكان هناك شخص اخر ايضا يساعدها وهو الذي دلها على موقع الانترنت
      فتحدثت معها عن القران الكريم ذلك الكتاب المعجزه الذي يثبت للعالم كله ان الاسلام هو دين الله الحق
      فالقران لم يتعرض لتحريف منذ اكثر من 1400 سنه ونسخه القران في مصر هي ذاتها في امريكا والصين واليابان
      وحدثتها عن الحقائق العلميه التي وصل العالم لها بعد تحقيق مستويات غير عاديه في وسائل التكنلوجيا والعلوم الحديثه وباستخدام وسائل البحث العلمي المعقده بينما كانت هذه الحقائق موجوده في كتاب الله
      منذ ان ارسل الله محمد (ص)في صحراء مكه
      واخبرتها عن التحدي الذي تحدى الله تعالي به اهل جزيره العرب بان ياتوا
      بمثل هذا القران مع انهم فطاحل اللغه وفرسان الكلمه ومع ذلك عجزوا دلاله على عظمه هذا الكتاب ومرت الايام وهي يوما بعد يوم تسال عن الاسلام وتتعرف على جوانبه حتى اتى ذلك اليوم الذب بدأ بسؤال عن اعياد المسلمين فاجبت عليها وشرحت لها كيف يحتفل المسلمون بالاعياد مثل عيد الفطر وعيد الاضحى
      وتوقفت عن المحادثه برهه ثم قلت لها الم يحن الوقت بعد ؟
      قالت : بلى فسررت اشد السرور لاجابتها ولكن اردت التاكيد
      فقلت لها : اقصد ان تدخلي في الاسلام
      قالت : نعم اعرف قلت لها والفرحه تغمر قلبي المتراقص الحمدالله : الان ؟
      قالت نعم
      فقلت : هل تسمحين برقم هاتفك
      فاعطتني رقم هاتفها وسارعت بالاتصال
      قلت لها : لقد شرحت لكي من قبل كيف تدخلين في الاسلام
      والان بقي التنفيذ وشرحت لها معنى الشهادتين باللغه الانجليزيه
      ثم قلت لها رددي ورائي اشهد ..ان لا ..اله..الا..الله
      فرددتها والصوت يميل شيئا فشيئا للانكسار فاستطردت قائلا لها :
      واشهد ان محمدا رسوال الله
      فقالتها بصوت يميل اكثر واكثر الى الانكسار حتى اخذت تبكي بصوت عال
      قلت لها : ما يبكيك احزينه انت ؟
      قالت : انها ليست دموع حزن
      فقلت لها : فلماذا تبكين اذن والله انك الان لفي خير عظيم لقد اختارك الله سبحانه وتعالى للاسلام من بين بلايين البشر الذين تركوا الاسلام
      ومن المسلمين الذين تركوا الاتزام بدينهم
      فعلام البكاء ؟
      قالت لي وهي مستمره في البكاء : لااعرف
      وبعد مضي فتره جاءت مره اخرى للحوار فسالتها : لماذا كنت تبكين؟
      فقالت : لاادري فعلا لا استطيع ان اعرف لماذا بكيت
      لقد كان شعورا غريبا فقد شعرت بالسعاده في قلبي شعرت بالامان
      شعرب بالحب وشعرت ان الاسلام هو الحقيقه
      والله تالمت لان الكثير منا قد حرم من هذه المشاعر بل قد يقراها فلا يصدقها وهي الحقيقه فالله سبحانه وتعالي جعل القران شفاء للقلوب
      من كل سقم وجعل الاسلام علاجا لمشاكل البشريه فما اعجب تلك الاحسايس الصادقه حينما تتجلى في صدور المسلمين الجدد
      نسال الله ان يغفر لها ويعفو عنها ويعينها على مسيرتها الى الاسلام
      ولاتنسوها من خالص دعائكم

      ملاحظه : لست المعنى بهذا الموضوع حيث أن الموضوع لايخصني
      اخوكم