|~’,من رِحم الأمنيات تُولد حِكايات’,~|

    • |~’,من رِحم الأمنيات تُولد حِكايات’,~|

      [ATTACH=CONFIG]103796[/ATTACH]

      وكُلٌ مِنا له حِكاية ..
      وهناك نفَسٌ ذائب.. يشهقٌ بوجع..
      ويزفرُ بتأسي ..ودمعة تخشى السقوط..
      فتترك ندباً في القلب لا يمُحى من الذاكرة ..
      وروح تسبح في فضائيات الكون ..
      و
      في عالِمنا عواالم ..ولِكُل ِعالم معالم ..
      قصص وروايات مُختلفة ..
      حروف سَقطَت في أرض خصبة ..
      فأنبتت كلمات ..أينعت بثمار جميلة ..
      لم تاتي لتُغذي الجسد ..ولكن لتُداعب أفكار مجنونة ..
      و تُثير مَشاعر مدفونة ..لتحيا من جديد ..
      في عالم أخر من نوعه فريد تلتقي فيه الأرواح ..
      وتتناجى فيه الكلمات بين أقلام تكتب بُعمق ..
      فتترك أثراً جميلاً للمارين بين أروقة تلك التأثيرات العاكسة..
      كمرايا تنسخ الصور الحقيقة لتبعثها نحو خيال أخر مُخيف ..
      فتكون بين الحقيقة والخيال مشاعر وأفكار ..تقتات من حياتنا..
      هُنا ستظهرُ حكايات وُلدت في رحِم أمُنية ..
      وإحساس طاغي لا يكاد ينطفئ حتى يشتعلَ من جديد ..


      الصور
      • romance-picture-2011.jpg

        39.56 kB, 600×600, تمت مشاهدة الصورة 19،837 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • العمق المجهول كتب:

      مميز كعادتك .. و ما زال بوحك يجذبني لأتبعه .!

      وفقتم لكل خير :)



      العمق المجهول..
      لكل خافقة سكون .. وكُل سطر يحوي شيئاً من المعاني ..
      وأسهُم تُطلق لتُصيب الهدف ..
      وهدفنا إثراء هذا المتصفح بما ينال إحسان وذائقة القارئ ..
      لوجودكم هنا أيضاً نصيب ولكلماتكم وقعٌ جميل ..
      كُن هنا أيها الفارس فقلمك سيفٌ لمع بريقه ..
      ودي
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)









    • [ATTACH=CONFIG]103945[/ATTACH]

      تُريد الإستقرار ولا تهجع لا بليلٍ ولا بنِهار ..
      شغلها الكثير وكانت نظرتها للحياة مُختلفة ..
      شغُفت بالقراءة والتعليم والتفرد في كل شئ ..
      تعشق التميُز فهو سلاحها العظيم ..
      ورغم ما تملك من مقومات فريدة ..
      تناست في لحظة غفلة بأنها قد تجاوزت ..
      من العُمر الــــــــــ ..
      تميزت في كل شئ ما عدا شئ واحد ..
      خانها ذكائها وتبعثر حسابُها ومضى الوقت..

      الصور
      • 132247345910.jpg

        49.01 kB, 450×450, تمت مشاهدة الصورة 2،389 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103946[/ATTACH]

      في حين نشوة وفي ساعة غفلة ومع أنها ملكت كل شئ ..
      أضاعت في لحظات كل شئ ..
      أحلامها الوردية باتت في ضياع ..
      أمانيتها الغالية أختفت وكأنها سراب ..
      وها هي تعود من جديد لقرع الأبواب ..
      أضاعت الفرصة التي حلمت بها ..
      لماذا ؟ لأن الحقيقة ليست كالخيال ..
      نسى الجميع بأن الحياة فيها من الهموم الثِقال ..

      الصور
      • 132247346713.jpg

        74.64 kB, 700×525, تمت مشاهدة الصورة 3،080 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103948[/ATTACH]

      أضاعت حياتها عندما أضاعته ..
      ألقت بظلالها اليائسة على الغير ..
      عندما تخلت عنه وأبعدته ..
      والحقيقة مختلفة تماماً ..
      فقد تخلى هو عنها وعن كبريائها ..
      بل عن غبائها وتسلطها ..
      ما قَبِلت بالتنازل ورفضت التعاون ..
      رأت أن من أولوياتها التعالي ..
      وتجاهلت سُنن الحياة وبأنها لا تُبالي ..
      ما عِلمت بأن الحياة مبدأ تعاون وتشارك ..
      وعطاء وحُب وولاء وتسامي ..

      الصور
      • 132247347817.jpg

        123.29 kB, 600×450, تمت مشاهدة الصورة 2،130 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103949[/ATTACH]

      كانت في ريعان شَبابِها عندما خذلها الحظ ..
      ولا تزال في عنفوان الشباب ولكن الحسرات ..
      والعثرات لا زالت تتوالى عليها وكأنها قطرات ..
      تُذيقها بعضاً من فنون التأنيب ..
      كبوة تُلو كبوة ..وسقوط يُدمي القلب ..
      فلا تبقى إلا الجروح تثعبُ منها دماء الندم ..
      ألوانها التي أختارتها بهُتت ..
      فبعد أن كانت تُحب من الألوان ..
      الأزق والوردي والبرتقالي ..
      ها هي اليوم تعكف على لون الليل ..

      الصور
      • 132247346412.jpg

        65.31 kB, 640×480, تمت مشاهدة الصورة 2،283 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103950[/ATTACH]

      لم تخسر أمنية ولكن أمنيات ..
      لم تترك رواية واحدة ولكن كتبتها روايات ..
      تلك الحياة خلقت منها شاعرة تنثر من البَرد ِحكايات ..
      وفي ذلك العُمر خُلقت حواء من ضلع الملامات ..
      أرادت أن تكون أم رؤوم ذات قلب حنون ..
      إلا أنها صقلت بماء القسوة لتغدو كأحد المُقاتِلات..
      تدافع بضراوة وتحاور بشراسة ..
      فلا تُهزم ولا تُغلب ولا تُنافس ..
      إلا وقد أكبت من ينافسها في مكب الهزائم والخسارات.
      .

      الصور
      • 13224734538.jpg

        52.71 kB, 732×490, تمت مشاهدة الصورة 955 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103951[/ATTACH]

      هي ما بين وبين !
      بين أن تمضي في سكون وبين أن تظهر للكون ..
      بين أن ترفع الراية البيضاء وبين أن تنطفى كشمعة ..
      بين أن تقول وأن تفعل !
      وبين أن تحقق ما تُريد فلا تضُعف ولا تخسر ..
      بين أن تكون بين الحقيقة وبين أن تعيش الخيال ..
      بين حرف يرقرق إحساسها وبين نص ٍيُعيد صفائها ..
      بين أن تصدق القلب وبين أن تنكر ما يقوله العقل ..
      وبين أن تمضي على فِكر وبين أن تنقاد بوهم ..
      هي إنسانة لها مشاعر وروح وقلب وعقل ..

      الصور
      • ba66ccc92b1b57b75b2d232a93085269.jpg

        47.83 kB, 460×366, تمت مشاهدة الصورة 3،081 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103953[/ATTACH]

      عندما لا تتكلم بمنطق العقل تتكلم بواقعية ..
      عندما لا تكون صريحة لا تُخفي الحقيقة ..
      وكأن القائل يقول كيف بذاك ؟
      عالمُها الذي تعيش مختلف تماماً !
      وكأنها روح تُحلق في فضاء الكون ..
      جسدٌ طاهر وقلب صافي كالغدير ..
      أجتمعت في قلبها المشاعر لتصبح ..
      رقيقة المشاعر وأبعد من ذلك [حساسة]
      تبحث عن عالمها الخاص بها ..
      لتجد فيه من يفهمها من يعلم بأمرها ..
      فلا يتكلم إلا بما تُريد هي سماعه ..

      الصور
      • 132247346713.jpg

        74.64 kB, 700×525, تمت مشاهدة الصورة 439 مرة
      • 132247347315.jpg

        67.5 kB, 800×600, تمت مشاهدة الصورة 4،654 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • قمرة الكوكب كتب:

      تسلم على الطرح أخي


      سلم الله غاليك .
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103959[/ATTACH]

      بدأت حكايتها معه وأنتهت به ..
      حكاية دامت ألف ليلة وليلة ..
      وأنتهت في ليلة شك ..
      موجعة بحق مُظلمة مُخيفة ..
      لأنها أنتهت بفراق وبسوء ظن ..
      أوجعها أعجاب المُعجبات به ..
      عذبها تصريحات المتحدثات معه ..
      وأكثر ما كان يُغضبها منه الصمت ..
      تُحبه وتعشقه وتتمناه ولكن كبرياءها ..
      كبرياء أنثى غبية لا يزال يُصيطر عليها ..
      لتغدو كالنعامة في زهوها ..
      وهو خاوية التجاويف إلا من صورته ..

      الصور
      • 2.jpg

        47.91 kB, 732×490, تمت مشاهدة الصورة 970 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103960[/ATTACH]

      ضاعت فأضاعت الكثير ..تعبت فأتعبت من حولها ..
      في صحراء كبيرة تبحث عن ظل تستريح فيه ..
      تسقط من الحر الشديد والعطش ..
      ولكنها تقوم وتكابد وتقاوم بعزيمة قوية ..
      وبإرادة من حديد لا تنوي الإستسلام ..
      كيف لا وهي أنثى قوية ..
      هي تلك الذكريات التي تتجلى أمامها ..
      تتعبها تبعثُ بها إلى الوراء إلى حيث البداية ..
      إلى حيث أخطأت الحسابات فتهات ..
      تُريد العودة للوراء ولكن كيف ؟
      تُحب الحياة وتكرهها في آن واحد ..
      أعطتها أشياء وأخذت منها أشياء كثيرة ..

      الصور
      • 3.jpg

        63.99 kB, 732×490, تمت مشاهدة الصورة 1،277 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103962[/ATTACH]

      تبدو شاحبة وفي ضنك شديد ..
      وفي كل يوم تفقد من أصدقائها المزيد ..
      يكاد ينفجر راسها من الصُداع ..
      ولا تفيد معها حبة الأسبرين ولا البندول ..
      لأنها أعتمدت على دواءِ واحد وتناست باقي الأدوية..
      أختارت العلاج الذي ارتأته مناسب لها ..
      ولكنها لم تبحث عن علاج غيرهـ ..
      هي ليست كما تبدو مسكينة ..
      فبإستطاعتها قيادة ألف رجل تحت لواءها ..
      ولكن تبقى في النهاية أمرأة ضعيفة ..
      تحتاج لوجود رجل إلى جانبها ..


      الصور
      • 5.jpg

        55.4 kB, 750×500, تمت مشاهدة الصورة 813 مرة
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • ورود المحبة كتب:

      ورود المحبة كتب:


      [ATTACH=CONFIG]103953[/ATTACH]

      عندما لا تتكلم بمنطق العقل تتكلم بواقعية ..
      عندما لا تكون صريحة لا تُخفي الحقيقة ..
      وكأن القائل يقول كيف بذاك ؟
      عالمُها الذي تعيش مختلف تماماً !
      وكأنها روح تُحلق في فضاء الكون ..
      جسدٌ طاهر وقلب صافي كالغدير ..
      أجتمعت في قلبها المشاعر لتصبح ..
      رقيقة المشاعر وأبعد من ذلك [حساسة]
      تبحث عن عالمها الخاص بها ..
      لتجد فيه من يفهمها من يعلم بأمرها ..
      فلا يتكلم إلا بما تُريد هي سماعه ..




      كلمات رائعة عطرة وردية مخملية

      استوقفتني جمال هذه الاسطر
      كلماتك تصور انثى خيالية
      فاين هي في هذا الكون الغريب؟


      تسلم اناملك بما تتحفنا به من كلمات



      رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ
    • [ATTACH=CONFIG]103963[/ATTACH]

      تلك الأهوال شيبتها وها هي تنظر إلى
      أول شعرة من خصيلات شعرها وقد أبيضت ..
      تنظُر إلى المرآة وهي تقول هل من تجاعيد ..
      إلى أين الشباب يمضي ؟
      أين ضحكاتها أين أبتسامتها العريضة ..
      أين لياقتها وهي تركض كالغزال البري ..
      أين شغفها بالحياة وحبها لجمال الطبيعة ..
      لماذا أختفى كل ذلك ولم يبقى إلا
      حرف
      تحاول فيه سكب ما بقى من مشاعر وأحاسيس..
      وكأنها تشحن ثائرة نفسها من جديد ..
      تحاول أن تنشط ما بقى من خلايا راقدة ..
      تحاول أن تبعث برسالة لتقول لا زلت !
      أتنفس !

      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • مميز .!
      لاينتهي تميزك .!
      و أن وضعت نقطا في آخر كل حرف تكتبه ..!!
      فـ سيمفونية حضورك لها طعم مختلف فـ كيف بتقاسيم عزفك على وتر الحرف .!

      للأفق .!
      ولاحد .. تمضي همساتك هناك .!
      مملؤه مشاعرا و مكتنزة بـ حس يولد في كل من يقرأه نغمة لاتفارقه ..!

      ورد .. لمحبة ورد محبتك هنا .. وشكرا تشبه بصمتك التي تضعها ولاتمحى !

      عطر الحروف
    • فراولة@ كتب:



      كلمات رائعة عطرة وردية مخملية

      استوقفتني جمال هذه الاسطر
      كلماتك تصور انثى خيالية
      فاين هي في هذا الكون الغريب؟


      تسلم اناملك بما تتحفنا به من كلمات





      فراولة ..
      هي بجانبي تعيش وبين أضلعي تحتمي ..
      تخاف أن أفقدها ولكنني ممسكٌ بها وبقوة ..
      تحتاجُني وأنا إليها أحوج ..
      أكتبها لأكتب نفسي فأعيش بحرفها ...
      وجودكم وقربكم يُسعدني ..
      ودي
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • عطر الحروف كتب:

      مميز .!
      لاينتهي تميزك .!
      و أن وضعت نقطا في آخر كل حرف تكتبه ..!!
      فـ سيمفونية حضورك لها طعم مختلف فـ كيف بتقاسيم عزفك على وتر الحرف .!

      للأفق .!
      ولاحد .. تمضي همساتك هناك .!
      مملؤه مشاعرا و مكتنزة بـ حس يولد في كل من يقرأه نغمة لاتفارقه ..!

      ورد .. لمحبة ورد محبتك هنا .. وشكرا تشبه بصمتك التي تضعها ولاتمحى !

      عطر الحروف




      عطر الحروف
      لا ارقى لجمال حرفك .. ولا سحر تعبيرك ..
      ولا جمال وصفك وإبداع فِكرك ..
      إنما هُنا أحاول أن أتلمس شيئاً من كتاباتكم..
      فأتعلم كيف أصيغ أحرفي ..
      أيها
      الأمير .. كُن بخير ..لك خالص ودي وشكري ...
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103964[/ATTACH]

      أبعدتها عني وليس ذلك تكبراً مني ..
      لأنها رفضت نُصحي وأجتاح كبريائها ظني ..
      لأنها أرادت أن تنتصر لنفسها على الحقيقة ..
      أرادت أن تقول [ أنا ] وفقط !
      أرادت أن تكون هي الصح والجميع على خطأ ..
      أرادت أن تكون ممُيزة ولكن نست أمراً خطيراً ..
      بأن تنتبه ! فهناك رسومٌ تُدفع وضرائب تُسدد ..
      تخشى الإنكسار وهي منُكسرة دون أت تدري بذلك ..
      تخشى التراجع وقد تراجعت منذ أمد ٍ بعيد ..
      تخاف من الوحِدة ولكنها وحيدة المشاعر ..
      ولكنها لا تعلم بما يجرى حولها ..
      فعالمها الضبابي ممتلئ وهي لا تدري ..

      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • [ATTACH=CONFIG]103965[/ATTACH]

      تعيش بعُمر جديد في كل حياة ..
      تظهر بسن المراهقة فتختفي وتبدأ مرحلة العشرينيات ..
      ثم تختفي فتظهر في عقد الثلاثينات ..
      وفي الوقت الذي تخشى فيها عقد الأربعين ..
      تستفيق وهي تنظر إلى كفيها ..
      تسأل نفسها هل تغيرت مشيتها هل ثُقلت حركتها ..
      تبحث عن الثقة التي أضاعتها في ساعة من عُمرها..
      تحاول مجدداً اللحاق بالركب ..
      ولكن كيف ؟ وقد أخذت من قبل أخذاتها ..
      كيف ؟ وقد باتت الليالي تلوك ندمها ..
      جرعات آلم خفيفة تضخمت لتسُد الوريد ..
      وها هو مجرى التنفس يُضيق عليها لتختنق ..

      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)
    • من رحم الأمنيات تولد حكايات ~~وحكايات
      نسرد ما يجول في خيالنا من أحلام
      نسطرة على الورق ونعيش معه وبه عالم مختلف
      نترجم مشاعرنا وأفكارنا وتخبطاتنا وأفراحنا على الورق
      ومن ثم نصبح أسرى لما نكتب !
      ورود
      قراءة حرفك ممتعه بحق
      ودمتم
      $ شـُــــــكـــراً $$9
    • انا والحزن كتب:

      من رحم الأمنيات تولد حكايات ~~وحكايات
      نسرد ما يجول في خيالنا من أحلام
      نسطرة على الورق ونعيش معه وبه عالم مختلف
      نترجم مشاعرنا وأفكارنا وتخبطاتنا وأفراحنا على الورق
      ومن ثم نصبح أسرى لما نكتب !
      ورود
      قراءة حرفك ممتعه بحق
      ودمتم



      أنا والحُزن ..

      نحتاج أن نكتب وأن نقرأ .. وهناك من يحتاج أن يقرئنا ..
      الأماني والأحلام والخيالات ..
      والحياة والواقعية والمثالية ..
      وبين كل ذلك متاهات كثيرة ..
      أحرف نسطرها من خيال من حُبر الواقع تبقى كلمات ..
      تقال في الحياة وكأنها ضربٌ من الأمثلة ..
      شكراً لمروك الآلق ... وبورك فيك .. أختااه
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)

    • إنتظرتها .. قالت ستعود ..

      نما بقلبي الحنين .. ستعود بالتأكيد ..

      مضى ربيع .. و ربيع .. و كم مضى من الفصول غيره لا أدري .. أو لربما حبها و الحنين بقلبي لا يريدانني أن أعلم .!!

      محبوبتي .،

      سأبحث عن درب لا يوصلني لديارك .. و وعد لا يجبرني على إنتظارك .. و ليل لا أرتجي بعده شمس نهارك ..!

      و سأرحل بعيداً إلى زمن آخر أعشقه .. فلا يخيفني شوقي إليك .. بقدر ما تخيفني صدفة عابره تجمعني بك ..!

      .
      .

      \\

      أخي ورود المحبه .. أبدعتَ فيما نثرتَ من حروفٍ راقيه .. ودي لسمو مشاعرك ..:)
      غربة الاحساس هيّ : الاغتراب هذا انا في موطني كني غريب !
    • العمق المجهول كتب:


      إنتظرتها .. قالت ستعود ..

      نما بقلبي الحنين .. ستعود بالتأكيد ..

      مضى ربيع .. و ربيع .. و كم مضى من الفصول غيره لا أدري .. أو لربما حبها و الحنين بقلبي لا يريدانني أن أعلم .!!

      محبوبتي .،

      سأبحث عن درب لا يوصلني لديارك .. و وعد لا يجبرني على إنتظارك .. و ليل لا أرتجي بعده شمس نهارك ..!

      و سأرحل بعيداً إلى زمن آخر أعشقه .. فلا يخيفني شوقي إليك .. بقدر ما تخيفني صدفة عابره تجمعني بك ..!

      .
      .

      \\

      أخي ورود المحبه .. أبدعتَ فيما نثرتَ من حروفٍ راقيه .. ودي لسمو مشاعرك ..:)



      العمق المجهول ..
      من العبث أن ننتظر رجوعهن .. فهُن متى ما قررن الإستسلام ..
      وجدن الهروب خير خيار فهو المفر الوحيد ..
      شغفٌ يرُعبهن شوقٌ يزلزلهُن ..
      ويبقين في أعلى جبال الوحدة يتمسكن فلا ريح تهزهُن ..
      الرحيل عنهن أجدى حل ! ويا قلبُ لا تحزن ..
      في النهاية هي أمرأة شرقية ..
      نحاول القسوة عليها ولكن عبثاً نفعل حتى القسوة لم تُعد
      تؤثر فيهُن .. صديقي العمق المجهول .. سمي ما شئت
      من الآلف ِ إلى الياء فلن تجد أنثى شرقية تُتقن فن الصمود ..
      ودي
      اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي ، أو مددت إليه يدي ، أو تأملته ببصري ، أو أصغيت إليه بأذني ، أو نطق به لساني ، أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين .. (كم من مستدرج بالإحسان إليه ، وكم من مفتون بالثناء عليه ، وكم من مغرور بالستر عليه)


    • نظلم الحب لو قُلنا أنّه يستطيع أن يبقي أحداهن إلى جانبنا للأبد .! . . ونظلم أنفسنا لو قُلنا أنّه لا يستطيع ..!!

      بالرغم من أن الهروب أسهل الحلول لديهن .! و بالرغم من أن هذا الحل يدهشني و يثير بنفسي جدلاً وحيرة عظيمة ..!

      إلا أنني لازلتُ لدي بعض الثقه بأن عاطفتهن .. الحب بقلوبهن .. قد يقودهن لدرب العودة .!

      أخي ورود .. أوافقك و أخالفك قليلاً .. فمهما كانت قساوة الصحراء .. ستجدها تحتضن زهرةً برقه .!


      غربة الاحساس هيّ : الاغتراب هذا انا في موطني كني غريب !
    • الانثى كوردة تعيش وتتعايش الفصول الاربعة

      تنبت ..تتفتح..تذبل.. وتموت .

      انت يا ادم من تقودها لتنمو وتترعرع ..او لتذبل وتموت وتصبح بلا قلب ولا مشاعر

      كل الاتهامات موجهة اليك ....لعدم تمكنك منها ومن عاطفتها

      لعدم تمكنك من انوثتها
      لعدم تمكنك من مزاجيتها
      وعدم تمكنك من ذكائها

      وكل ذلك نتيجته ضياع الاحلام
      ودمتم


      رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ
    • تتوه الروح بين همسات قلبك الحنون
      الذي تاه بين ألم وأمل
      وبين رياح الحزن وذبذبات الإبتسامه
      حروف تستميل لها القلوب وتنسدل حولها الأفكار
      وتغفي بين ثناياها الاوتار
      لتعزف من نغم حروفك قصائد
      يرتقي بحبه الى سماء الأحلام
      لـ يغرد ويسدل في السحاب
      ألمه لـ يعود صافي الذهن
      وبقلب ملئ بالورد الوردية
      ليعود يحلم من جديد
      ويسطر أحلامه خلف تدفق الدم
      في الوريد