مقابلة مجلة المجله مع الدكتورالظواهري

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مقابلة مجلة المجله مع الدكتورالظواهري

      علمت الشبكة أن مجلة المجلة التي تصدر من لندن ، وتوزع بالقاهرة والعالم العربي أجرت حوارا من مكتبها في القاهرة مع الدكتور أيمن الظواهري منذ ستة أيام ، ونشرته في العدد الأخير الذي يتوقع أن يتم تداوله في الأسواق اليوم الأحد .
      وكشف الحوار الذي أجراه الزميل فراج اسماعيل مدير مكتب المجلة بالقاهرة عن حقائق مثيرة ، مختلفة تماما عن تلك التي يتم تداولها في وسائل الاعلام المختلفة عن الحرب الافغانية ، فقد كشف أيمن للمجلة عن أن القائد العسكري للقاعدة أبو حفص المصري لم يقتل وأنه لا يزال حيا ويقاتل مع تنظيم القاعدة .
      وأكد أيمن في حواره المثير أن قادة تنظيم القاعدة من الافغان العرب لا يزالون علي قيد الحياة ، وكشف في الحوار أن تنظيم القاعدة يقاتل فوق الارض ، وليس في الانفاق تحت الارض ، وأن له مقاتلين في كافة أنحاء أفغانستان ، بما في ذلك العاصمة كابول ، والمناطق الشمالية .
      كما كشف أيمن في الحوار أن تنظيم القاعدة نفذ عمليات استشهادية ضد القوات الامريكية التي قتلت أعداد كبيرة منها .
      وأشار بشكل خاص إلي تفجير الطائرة الأمريكية التي قالت أمريكا إنها سقطت في حادث طارئ وأشار الحوار إلي أن الذي قام بتفجير الطائرة الامريكية هو مقاتل تابع لتنظيم القاعدة يدعي أرباب هاشم بعدما زعم أنه منشق عن طالبان وأضاف الحوار المثير أن 3 من كبار قادة التحالف قد قتلوا في هذه العملية أبرزهم محمد مصطفي الذي قام بعمليات وحشية في قندوز ، وهو من أبرز مساعدي أحمد شاه مسعود كما قتل في هذه العملية 2 من الأمريكان و20 من قوات التحالف وأكد الحوار علي أن الملا محمد عمر لم يقع في الاسر ، وأنه يقاتل مع تنظيم القاعدة وفق استراتيجية جديدة تتلاءم مع المرحلة الراهنة في الحرب ، هي مرحلة الكر والفر وحرب العصابات وأكد أن المزاعم التي تتحدث عن هزيمة طالبان أو أنها قد انتهت هي مزاعم عارية من الصحة .
      وفيما يتصل بالاخبار التي تتحدث عن وفاة زوجته السيدة عزة نويرة وابنه وإصابة ابنتيه فانه أجاب أنهم بخير ولا معني لتقديم العزاء فيهم .
      واعتبر أيمن الظواهري أن المعلومات التي تبثها المخابرات الامريكية عن معرفة أرقام هواتف بن لادن وقادة تنظيم القاعدة هي جزء من حملة نفسية تشنها الولايات المتحدة ضد مقاتلي القاعدة .
      وأكد الظواهري في حواره مع المجلة أن أمريكا لا تعرف شيئا عن تحركات ابن لادن أو قادة القاعدة ، وأنها تجري وراء المعلومات التي يعطيها لها رجال القبائل الأفغانية جريا وراء المال ، وأوضح أنهم كمن يبحث عن كنز لذا فانهم يبحثون عن أي عربي لتسليمه لأمريكا 0
      وكشف الظواهري عن أن ابن لادن هو الذي قاد بنفسه معركة المواجهة في قندوز مع القوات الأمريكية وقوات التحالف الشمالي 0 وقال ان الأمريكان وحلفاءهم لن يجدوا شيئا في تورا بورا بعد أن نتركها لأنه ليس من خطتنا الاحتفاظ بها 0وكانت المجلة قد أجرت حوارا في عددها السابق مع أيمن لكنها لم تصرح باسمه وإنما قالت انه حوار مع أقرب مرافقي ابن لادن ويكني بأبي مصعب 0
      وبادر البنتاجون للرد علي الحوار الذي نشرته المجلة ونفي أن يكون هناك جنود أمريكيون قتلوا في عمليات (انتحارية) واعتبر مراقبون أن النفي الذي صدر عن وزارة الدفاع الأمريكية ضعيف لأنه نفي قتل أمريكيين بسبب عمليات انتحارية لكنه لم ينف قتلهم بأساليب ووسائل أخري 0 وعلمت الشبكة أن تنظيم القاعدة والأفغان العرب مصرون علي استمرار القتال لأنه ليس لديهم سبيل آخر 0


      الأحد : 16 / 12 / 2001

      نقلا عن منتتدى التحرير