يقف العالم بأسره، وعلى رأسه المتحضرون في الغرب، بصمت

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • يقف العالم بأسره، وعلى رأسه المتحضرون في الغرب، بصمت

      يقف العالم بأسره، وعلى رأسه المتحضرون في الغرب، بصمت

      مخجل ومتآمر، أمام مجزرة مزار شريف التي ارتكبتها قوات

      التحالف الشمالي بمساعدة الطائرات الأمريكية والوحدات

      البريطانية الخاصة، وراح ضحيتها اكثر من ستمائة أسير حرب

      معظمهم من الأفغان العرب. نحن نعرف كيف انتهت هذه

      المجزرة ولا يريدون لنا ان نعرف كيف بدأت، لأن جميع

      الأسرى جرى ذبحهم ولم يتركوا أسيرا واحدا على قيد الحياة

      حتى لا يفضح رواياتهم المزورة.


      و يمضي عبد الباري عطوان في صحيفة القدس العربي قائلا :

      قالوا لنا إن هؤلاء الأسرى تمردوا على حراسهم و أحدهم

      فجر نفسه في عملية انتحارية وهي كلها روايات كاذبة

      مغلوطة تهدف جميعا إلى إخفاء الجريمة الحقيقية بكل

      أبعادها المرعبة وغير الإنسانية، وهذه هي أسبابها:

      . الفصل الأول من الرواية الرسمية يقول إن مقاتلا

      شيشانيا (ثم قيل لاحقا انه طالباني) أخفى قنبلة في

      عمامته، وفجرها في نفسه و أحد الحراس. وعزوا وجود هذه

      القنبلة في العمامة إلى عدم تفتيش هؤلاء تفتيشا دقيقا

      عند أسرهم، وهي كذبة رخيصة مكشوفة، فهل يعقل أن لا يتعرض

      هؤلاء للتفتيش وهم الذين تصفهم المخابرات الأمريكية التي

      تدير الحرب والتحالف الشمالي، بأنهم اخطر الارهابيين في

      العالم، ثم من الممكن أن يخفي أحدهم قنبلة في عمامة،

      ولكن هل يعقل أن يخفوا أسلحة ثقيلة ومدافع رشاشة في

      عماماتهم؟

      " الفصل الثاني من الرواية الرسمية الثانية تقول ان

      ضابطين من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ذهبا إلى

      مقر الاعتقال، وبدآ في استجواب الأسرى، وعندما سألا أحد

      الأفغان العرب عن أسباب وجوده هنا في قندوز أجاب بقوله

      انه هنا لقتل أمثالك (أي الأمريكي) ثم هجم عليه وقتله

      بعد أن جرده من سلاحه. وهذه الرواية على درجة لمن الهبوط

      والسخافة لدرجة أنها لا ترتقي إلى مستوى أفلام حسن

      الإمام. فهل يعقل إن ضباط المخابرات الأمريكيين على هذه

      الدرجة من السذاجة بحيث يذهبون إلى مجمع الاعتقال

      ويحققون مع أسرى على هذه الدرجة من الخطورة في باحة

      المعتقل أو في عنابر الاعتقال وليس في غرف خاصة معدة

      لذلك إعدادا جيدآ.

      الفصل الثالث يقول إن هؤلاء المقاتلين افتعلوا التمرد

      من اجل أن يقاتلوا حراسهم حتى الموت. فإذا كان هؤلاء

      يريدون فعلا القتال حتى الموت أما كان الأجدر بهم أن لا

      يستسلموا من الأساس، وان يصمدوا تحت الحصار المفروض

      عليهم، وان لا يفاوضوا لخروجهم احياء.

      هؤلاء الأسرى كانوا ضحية خدعة، فقد صدقوا الوعود

      الأمريكية الأفغانية الشمالية بتأمين سلامتهم، اذا ما

      ألقوا سلاحهم، وعندما فعلوا ذلك، جرى سوقهم الى القلعة

      المسلخ لمواجهة عمليات اعدامهم دون رحمة أو شفقة،

      وبإشراف مباشر من المخابرات المركزية الأمريكية والوحدات

      الخاصة البريطانية. أما ما تبقى بعد ذلك فهو تفاصيل

      ثانوية لا تستحق التوقف عندها.

      نعم.. قد يكون بعض هؤلاء قد تمرد وقرر الدفاع عن نفسه

      بعد أن اتضحت له خطوط المؤامرة واضحة، فطالما انه سيواجه

      الإعدام لا محالة، فلماذا لا يقاوم ويموت بكرامة وشرف!

      جميع قادة التحالف الشمالي الميدانيين أكدوا أمام عدسات

      التلفزة العالمية أثناء حصارهم لقندوز أن المقاتلين

      الأجانب في صفوف الطالبان لن يخرجوا من هذه المدينة

      أحياء، وسيذبحون جميعا، و لعلهم ينطلقون في موقفهم هذا

      من تعليمات تلقوها من قيادتهم الأمريكية في هذا الخصوص.

      فالسيد دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي قال في

      اكثر من مؤتمر صحافي انه يفضل قتل جميع المقاتلين

      الأجانب، وسيكون آسفا لو خرجوا من حصار قندوز أحياء،لأنهم سيعودون

      لارتكاب جرائمهم الارهابية.

      هذا هو السيد رامسفيلد ممثل العدالة المطلقة ورسول

      الحرية والقيم الأخلاقية الغربية التي يقاتل تحت راياتها

      الغرب المتحضر اليوم في أفغانستان وغدا في العراق، وبعد

      غد في إيران وسورية واليمن

      مجزرة مزار شريف هي واحدة من ابشع جرائم الحرب، وامتحان

      حقيقي للأمم المتحدة وميثاقها ومؤسساتها، مثلما هي

      امتحان للقانون الدولي، وكل المنظمات الانسانية في

      العالم، فاما النجاح في هذا الامتحان بفتح الملفات جميعا

      وتقديم المسؤولين الى محكمة مجرمي الحرب في لاهاي، واما

      السقوط في العار والنفاق والازدواجية، والاعتراف بان

      العالم بات محكوما بشريعة الغاب الامريكية.

      عبد الرشيد دوستم القائد الشمالي الذي قاد هذه المجزرة

      هو مجرم حرب مثله مثل ميلوسيفتش وكراديتش وشارون، يجب ان

      يواجه العقاب الذي يستحق. ويشاركه الجرم نفسه كل من تستر

      عليه، وشجع على جرائمه، من المسؤولين البريطانيين

      والامريكان.

      الامم المتحدة ايضا مجرمة، وتتحمل مسؤولية اكبر، لانها

      لم تفضح هؤلاء وجريمتهم، ولأنها ايضا ادعت على لسان

      مبعوثها الأخضر الابراهيمي، انها لا تستطيع الاشراف على

      استسلام هؤلاء، بحجة عدم وجود التسهيلات اللازمة، معطية

      بذلك الضوء الأخضر لتنفيذ المجزرة.

      أما المسؤولون العرب فقد اثبتوا انهم أسوأ من شهود

      الزور. فالذين!جرى ذبحهم مواطنون لهم حقوق المواطنة، حتى

      لو كانوا مجرمين و ارهابيين وحكوماتهم مطالبة بالسؤال

      عنهم والدفاع عن حياتهم، و اعادتهم الى بلدانهم ثم بعد

      ذلك محاكمتهم اذا كانوا قد اخطأوا او ارتكبوا ممارسات

      تخالف القانون.

      كنا كمواطنين عرب مستهدفين بالقمع والذيح من قبل

      حكوماتنا وأجهزتها الارهابية الامنية، والان أصبحنا

      مستهدفين مرتين، مرة من هذه الاجهزة، ومرة اخرى من

      العالم الغربي المتحضر، فكل عربي بات ارهابيا والعالم

      الإسلامي كله اصبح قلعة "قالا- اي جاهنجي " في مزار شريف

      التي ستدخل التاريخ كشاهد على ابشع المجازر البشرية،

      فهذه حرب ابادة واذلال للعرب أولا، والمسلمين ثانيا،

      والأيام بيننا



      لاتنسوا أن تنشروا هذا الموضوع حتى يعلموا أن أمريكا

      وحلفائها من أهل

      القردة والخنازير ماذا يفعلون بالمسلمين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    • و هي هذي اول مره.................؟؟؟

      يا اخ العرب ....هذي ما اول مره تقع فيها مجازر بحق المسلمين......و العالم يقف يتفرج من بعيد ...اذا كان المسلمين لم يتحركواااااااا فمن الي بيتحرك ويقول لا.....؟؟؟لما قتل من قتل في التفجيرات الاخيره بامريكا قامت الدنيا........تعرف كانوا ابرياء ؟؟؟لكن ما يحدث الان في افغانستان و فلسطين في العراق و غيرهاااااااا........و ما حدث في الشيشان و و لبنان و غيرهااااااااااااااا ؟؟؟؟؟؟ما ادري ما يمكن ان تطلقه الدول الكبرى على كل هؤلاء ان لم يكونوا ابرياءءءءءءءءءءءءء؟؟؟ كل ما يمكننا فعله هووووووو الدعاء لكل هؤلاء بالرحمه والمغفره.........