الملكة الفاسقة رانيا ترد على المسفهين لفتواها بفتوى أخرى فاقرأواها

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الملكة الفاسقة رانيا ترد على المسفهين لفتواها بفتوى أخرى فاقرأواها

      وصل رد من المفتيه بالفجور وهذه المرة فسرت أيات الكتاب العزيز على هواها وكان الرد قد ارسل الى صحيفة عرب تايمز وباللغة الإنجليزية ، وقد ترجمته في أحد مواقع الترجمة الفوريه .
      فاليكم أياه كما نقلته من أحد المنتديات :

      Subj: A Message from Her Majesty
      Date: 12/11/01 5:22:26 PM Central Standard Time
      From: (Her Majesty Queen Rania)
      To: arabtimes@aol.com


      Royal Hashemite Court. Legal notice:


      By publishing this Email you (ArabTimes) agrees to not use this Email to:


      - post or publish Queen Rania Al- Abdullah Email Address
      - Sell, resell or exploit any portion of the Email, without the permission of the Royal Hashemite Court.


      A Message from Her Majesty Queen Rania to Arab Times:


      God, the Most Gracious, Most Merciful, insists on making His religion easy, practical and enjoyable for His true believers. God also told us that those who reject Him or His books are making life miserable for themselves and for their loved ones who follow in their footsteps.
      He reminds us in the Quran that He has placed no hardship on us in practicing our religion (see Quran 22:78)
      God established also several rules in His book, the Quran, for His TRUE believers. Breaking any of His rules or refusing any of them means loss, misguidance, misery and eternal suffering.


      To understand a topic like the DRESS CODE for Muslim Women, we need to review quickly some of these rules established by our Creator, God Almighty, to whom we will be responsible for our deeds. Every rule is important and every rule is meant to be.


      (1) The Quran is a complete book, See Quran 6:19,38,114, 115, 12:111 and 50:45.


      Remember that when God says that His book is complete, it means 100% complete.


      (2) The Quran is perfect; no mistakes, no falsehood, no nonsense. See Quran 41:42,12:40, 30:30, 30:43 and 98:5


      (3) The Quran is detailed, and when God says He detailed His book it means FULLY detailed. God does not do half jobs. See Quran 6:114, 7:52, 11:1, 41:3, 10:37 and 12:111


      (4) God does not need any addition to His book. God teaches us in the Quran that He does not run out of words and that if He so willed He could have given us hundreds, thousands or millions of books besides the Quran (see Quran 18:109). Since the Quran is complete, perfect and fully detailed, God did not give us any more books.


      (5) God calls His book, the Quran, the BEST HADITH. HE called on His true believers to accept no other hadiths as a source of this perfect religion .
      See Quran 7:185, 31:6, 39:23, 45:6, and 77:50.


      (6) God calls on His true believers to make sure not to fall in the trap of idol-worship by following the words of the scholars instead of the words of God. See Quran 9:31


      (7) God calls those who prohibit what He did not prohibit, aggressors, liars and idol-worshipers. Idol-worship is the only unforgivable sin, if maintained till death. See Quran 5:87, 9:37, 7:32, 6:119, 6:140 and 10:59.


      (8) Muhammed is represented only by the Quran. The Prophet Muhammed was the last Prophet and a messenger of God (See Quran 33:40). He was not the messenger of God because of who he (Muhammed) was, but because he was given the Quran (the message) to deliver to the world. The religion of Islam is a religion of God, not about Muhammed, who was blessed by God with the delivery of the message of the Quran. He did not have an agenda of his own. His job was to deliver to the world what God was giving him, the Quran. See Quran 42:48, 13:40, 5:99-100
      Muhammed cannot prohibit things, or make lawful things on his own. When he tried to do that God admonished him publicly, see Quran 66:1


      66:1 reminds us that God is the only ONE to prohibit or make things lawful. NO ONE can attribute to Muhammed a prohibition that God did not give him in the Quran. Anyone who tries to do so is admitting his/her refusal of God's words and commandments in the Quran.


      (9) The TRUE believers KNOW that when God says something, He means it, and when He does not, he means it as well. Everything given to us in the Quran was done deliberately and everything left out was also left out deliberately.


      God does not forget. See Quran 19:64. We are not to add to this religion what God deliberately left out and claim it to be from Him or His messenger. His messenger has only ONE message, the Quran. God already told us He does not run out of words. See Quran 18:109


      (10) God does not need us to improve on His book, the Quran, but we very much need Him for every aspect of our lives. Those who think they have some improvement on the Quran are but asking for recognition of their idols as gods besides the ONE and ONLY GOD.


      (11) God calls on His TRUE believers to verify every piece of information they see, hear or read, see Quran 17:36.
      So, Please VERIFY for yourself.


      THREE RULES FOR WOMEN DRESS CODE IN ISLAM


      FIRST RULE: THE BEST GARMENT
      See Quran[7:26]
      This is the BASIC rule of DRESS CODE in the Quran. This is the first rule in WOMEN DRESS CODE in Islam.


      SECOND RULE: COVER YOUR BOSOMS
      The second rule can be found in Quran 24:31. Here God orders the women to cover their bosoms whenever they dress up. But before quoting 24:31 let us review some crucial words that are always mentioned with this topic, namely "Hijab" and "Khimar"


      THE WORD "HIJAB" in the QURAN "Hijab" is the term used by many Muslims women to describe their head cover that may or may not include covering their face except their eyes, and sometimes covering also one eye. The Arabic word "Hijab" can be translated into veil or yashmak. Other meanings for the word "Hijab" include, screen, cover (ing), mantle, curtain, drapes, partition, division, divider.
      Can we find the word "Hijab" in the Quran??
      The word "Hijab" appeared in the Quran 7 times, five of them as "Hijab" and two times as "Hijaban,". See Quran 7:46, 33:53, 38:32, 41:5, 42:51, 17:45 and 19:17.
      None of these "Hijab" words are used in the Quran in reference to what the traditional Muslims call today (Hijab) as a dress code for the Muslim woman.


      God knows that generations after Muhammed's death the Muslims will use the word "Hijab" to invent a dress code that He never authorized. God used the word "Hijab" ahead of them just as He used the word "Hadith" ahead of them. Hijab in the Quran has nothing to do with the Muslim Women dress code.


      HISTORICAL BACKGROUND:


      While many Muslims call "Hijab", an Islamic dress code, they completely ignore the fact that, Hijab as a dress code has nothing to do with Islam and nothing to do with QURAN.
      "Hijab" or veil can be traced back to early civilizations. It can be found in early and late Roman and Greek art. The evidence can be seen in archeological discoveries whether in pottery fragments, paintings or recorded civil laws.
      In Greco-Roman culture, both women and men wore head covering in religious contexts. The tradition of wearing the veil (by women) and the headcover (by men) was then adopted by the Jews who wrote it in the Talmud then the Christians adopted the same. A well respected Rabbi once explained to a group of Jewish young women, "We do not find a direct command in the Torah mandating that women cover their heads, but we do know that this has been the continuing custom for thousands of years." After the prophet Muhammad's death , the writers of the hadith books adopted and encouraged the ancient tradition of head covering. Hadith book' writers took after the Jews as they did with many other traditions , and alleged them to the prophet since the Quran did not command it.
      Any student of the Jewish traditions or religious books will see that head cover for the Jewish woman (and men) has been encouraged by the Rabbis and religious leaders. Observant Jewish women still cover their heads most of the time and specially in the synagogues, weddings, and religious festivities.


      Christian women cover their heads in many religious occasions while the nuns cover their heads all the time. As we can expect the traditional Arabs, of all religions, Jews, Christians and Muslims used to wear head cover, or "Hijab," not because of Islam, but because of tradition. In Saudi Arabia, up to this day most of the men cover their heads , not because of Islam but because of tradition. North Africa is known for its Tribe (Tuareg) that have the Muslim men wearing "Hijab" instead of women. Here the tradition has the hijab in reverse. If wearing Hijab is the sign of the pious and righteous Muslim woman, Mother Teresa would have been the first woman to be counted.


      In brief, hijab is a traditional dress and has nothing to do with Islam or religion. In certain areas of the world, men are the ones who wear the hijab while in others the women do. Mixing religion with tradition is a form of idolworship, since the followers of traditions are following laws from sources other than God's scriptures and claim it to be from God. Idolworship is the only unforgivable sin if maintained till death.
      Ignoring what God asks you to do in His book, or following innovated laws not stated in the the Quran, is a clear sign of disregarding God and His message.
      When tradition supersedes God's commandment, the true religion takes a second place. God never accepts to be second, God has to be always the FIRST and to HIM there is no second.


      THE WORD "KHIMAR" in the QURAN:


      "Khimar" is an Arabic word that can be found in the Quran in 24:31 While the first basic rule of Dress Code for the Muslim Women can be found in Quran 7:26, the second rule of the DRESS CODE FOR WOMEN can be found in Quran 24:31.
      Some Muslims quote verse 31 of sura 24 as containing the Hijab, or head cover, by pointing to the word, khomoorehenna, (from Khimar), forgetting that God already used the word Hijab, several times in the Quran. Those blessed by God can see that the use of the word "Khimar" in this verse is not for "Hijab" or for head cover. Those who quote this verse usually add (Head cover) after the word Khomoorehenna, and usually between ( ), because it is their addition to the verse not God's. See Quran 24:31


      "Khimar" is an Arabic word that means, cover, any cover, a curtain is a Khimar, a dress is a Khimar, a table cloth that covers the top of a table is a Khimar, a blanket can be used as a Khimar..etc. The word KHAMRA used for intoxicant in Arabic has the same root with Khimar, because both covers, the Khimar covers (a window, a body, a table . . . etc.) while KHAMRA covers the state of mind.


      In Quran 24:31 God is asking the women to use their cover (khimar)( being a dress, a coat, a shawl, a shirt, a blouse, a tie, a scarf . . . etc.) to cover their bosoms, not their heads or their hairs. If God so willed to order the women to cover their heads or their hair, nothing would have prevented Him from doing so. GOD does not run out of words. GOD does not forget. God did not order the women to cover their heads or their hair.


      God does not wait for a Scholar to put the correct words for Him!


      The Arabic word for CHEST, GAYB is in the verse (24:31), but the Arabic words for HEAD, (RAAS) or HAIR, (SHAAR) are NOT in the verse. The commandment in the verse is clear - COVER YOUR CHEST OR BOSOMS.


      The last part of the verse (24:31) show us that the details of the body can be revealed or not revealed by the dress you wear, not by your head cover.


      Notice also the expression in 24:31,


      This expression may sound vague to many because they have not understood the mercy of God. Again God here used this very general term to give us the freedom to decide according to our own circumstances the definition of "What is necessary".


      It is not up to a scholar or to any particular person to define this term. God wants to leave it personal for every woman and no one can take it away from her. Women who follow the basic rule number one i.e. righteousness, will have no problem making the right decision to reveal only which is necessary.


      THIRD RULE : LENGTHEN YOUR GARMENTS


      The first regulation of DRESS CODE for Muslim women is in Quran 7:26, the second is in Quran 24:31 and the third is in Quran 33:59


      In Quran 33:59, God sets the other regulation for the dress code for the Muslim women during the prophet's life.


      Although the verse is talking to the prophet which means this regulation applies to the time of the prophet, just like the order in Quran 49:2, the description fits the spirit of Islam, and can teach us a great deal.


      If you reflect on this verse and how God ordered the prophet to tell his wives, his daughters and the wives of the believers to lengthen their garments, you would understand the great wisdom of the MOST WISE, the MOST MERCIFUL. In this verse, God, DELIBERATELY, (and all the TRUE believers know that everything GOD says, does, or did is DELIBERATE) said, tell them, to lengthen their garments, and never said how long is long. God could have said tell them to lengthen their garments to their ankles or to their mid-calf or to their knees, but HE DID NOT. He did not, OUT OF HIS MERCY, not because HE FORGOT as God does not forget. God knows that we will be living in different communities and have different cultures and insists that the minor details of this dress code will be left for the people of every community to hammer for themselves.


      It is clear from the above verses that the DRESS CODE for the Muslim women according to the Quran is righteousness and modesty. God knows that this modesty will be understood differently in different communities and that is why He left it open to us to decide for ourselves. Decide, after righteousness what is modesty. Modesty for a woman who lives in New York may not be accepted by a woman who lives in Cairo Egypt. Modesty of a woman who lives in Cairo, Egypt may not be accepted by a woman who lives in Saudi Arabia.


      Modesty of a woman who lives in Jidda in Saudi Arabia may not be accepted by a woman who lives in a desert oasis in the same country. This difference in the way we perceive modesty is well known to God, He created us, and He put NO hardship on us in this great religion. He left it to us to decide what modesty would be. For any person, knowledgeable or not to draw a line and make conclusion for God about the definition of modesty is to admit that he/she knows better than God.


      God left it open for us and no-one has the authority to restrict it, it has to stay open.


      The word "zeenatahunna" in this verse refers to the woman's body parts (beauty) that can be exaggerated by the movement of the body while walking and not to the artificial ornaments and decorations as some people interpret it or translate it. At the end of the verse, God told the women not to strike with their feet to show their "zeenatahunna." Striking the feet while walking can emphasize , exaggerate or shake certain parts of the body that do not need to be emphasized. It is important to remember that striking the feet while walking does not have this effect on the head, hair or face, they are not part of what God calls in this verse the hidden zeena.


      Accepting orders from anybody but God, means idol-worship. That is how serious the matter of Hijab/khimar is. Women who wear Hijab because of tradition or because they like it for personal reasons commit no sin, as long as they know that it is not part of this perfect religion. Those who are wearing it because they think God ordered it are committing Idol-worship, as God did not order it, the scholars did. These women have found for themselves another god than the One who revealed the Quran, complete, perfect and FULLY detailed to tell them they have to cover their heads to be Muslims.


      Idol-worship is the only unforgivable sin, if maintained till death, See Quran 4:48.


      RELAXING THE DRESS CODE:


      In the family setting, God put no hardship on the women, and permitted them to relax their dress code. If you reflect on the verses, Quran 33:35 and Quran 24:60, you will see that God did not give details of what this relaxation is, because every situation is different.


      A woman may relax her dress code in front of the four-year-old son of her brother but not as much in front of the 16 year old son. I think i have the right to relax in front of my own family.


      DRESS CODE FOR THE MOSQUES (MASJIDS): See Quran 7:31


      HARDSHIP IN THIS RELIGION:


      God, the MOST GRACIOUS, MOST MERCIFUL decided that those who will reject His complete book and go look for other sources for guidance will suffer in this life and in the HEREAFTER by their choice. God never put any hardship on the believers, but the scholars did, they invented their own laws in defiance of God, to regulate everything from the side of bed you sleep on, to which foot should step in the house, to what to do with a fly in your soup, to what to say when having intercourse with your spouse.


      Those who believe God and believe that His book is COMPLETE, PERFECT AND FULLY DETAILED, will have everything easy for them as God promised, See Quran 10:62- 64, 16:97 while those who could not believe God and have been seeking other sources than the Quran will have all the hardship of this life and the life to come. In the Hereafter they will complain to God, "we were not idol- worshipers," but God knows best, He knows they were See Quran 6:22-24


      بج: رسالة من صاحبة الجلالة
      التأريخ: 12 / 11 / 01 5:22:26 مساء وقت قياسي مركزي
      من: (صاحبة الجلالة الملكة رانيا)
      إلى: arabtimes@aol.com


      أحد أفراد العائلة المالكة هاشمية محكمة. الإخطار القانوني:


      بنشر هذا البريد الإلكتروني أنت (آرابتيميس) توافق على لا تستعمل هذا البريد الإلكتروني إلى:


      - يرسل أو ينشر عنوان الملكة رانيا ال عبد الله البريد إلكتروني
      - بيع، يعيد بيع أو يستغلّ أيّ جزء البريد الإلكتروني، بدون رخصة أحد أفراد العائلة المالكة هاشمية محكمة.


      رسالة من صاحبة الجلالة الملكة رانيا إلى الأوقات العربية:


      الله، الأكثر ترفا، أكثر الرحيم، يصرّ على يسهّل دينه، عمليون وممتع لمؤمنيه الحقيقيين. الله أخبرنا أيضا بأنّ أولئك الذين نرفضه أو كتبه تعمل حياة بائسة لأنفسهم ولأحبائهم التي تسير على خطيهم.
      يذكّرنا في القرآن بإنّه ما وضع أي مشقّة علينا في مزاولة ديننا (يرى قرآنا 22:78)( هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج )
      أسّس الله أيضا عدّة قواعد في كتابه، القرآن، لمؤمنيه الحقيقيين. كسر أيّ من قواعده أو يرفض أيّ منهم يعني خسارة، تضليل، بؤس ومعاناة أبديّة.


      لفهم موضوع مثل طريقة اللبس للنساء المسلمات، نحتاج لمراجعة بسرعة البعض من هذه القواعد أسّست بخالقنا، الله قوي، الذي اليه نحن سنكون مسؤولون عن أعمالنا. كلّ قاعدة مهمة وكلّ قاعدة تقصد أن تكون.


      (1) القرآن كتاب كامل، يرى قرآنا 6:19,38,114 ( وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ) ( ما فرطنا في الكتاب من شي ) ( وهو الذي انزل إليكم الكتاب مفصلا ) , 115, 12:111 ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيئ وهدى ورحمة لقوم يؤمنون ) و50:45( فذكر بالقرآن من يخاف وعيد ).


      تذكّر بأنّ عندما الله يقول بأنّ كتابه كامل، يعني 100 % كامل.


      (2) القرآن مثالي؛ لا أخطاء، لا بطلان، جادّ. شاهد قرآنا 41:42,12:40, 30:30, 30:43 و98:5


      (3) القرآن مفصّل، وعندما الله يقول بأنّه فصّل كتابه يعني مفصّل بالكامل. الله لا يعمل نصف الوظائف. شاهد قرآنا 6:114, 7:52, 11:1, 41:3, 10:37 و12:111


      (4) الله ليس بحاجة إلى أيّ إضافة إلى كتابه. الله يعلّمنا في القرآن بإنّه لا يستنفذ كلمات وهذا إذا هو لذا willed هو كان يمكن أن يعطينا مئات أو آلاف أو ملايين الكتب إضافة إلى القرآن (يرى قرآنا 18:109). منذ القرآن كامل، يتقن ومفصّل بالكامل، الله لم يعطينا أكثر كتب.


      (5) يدعو الله كتابه، القرآن، أفضل حديث. دعا مؤمنيه الحقيقيين ليقبلون أي حديث آخر كمصدر هذا الدين المثالي.
      شاهد قرآنا 7:185, 31:6, 39:23, 45:6، و77:50.


      (6) الله يدعو مؤمنيه الحقيقيين لتأكيد أن لا يسقط في فخّ عبادة المعبود بمتابعة كلمات العلماء بدلا من كلمات الله. شاهد قرآنا 9:31


      (7) يدعو الله أولئك الذين يمنعون ما هو لم يمنع، معتدون وكذابون ومعبود worshipers. عبادة معبود الذنب لا يغتفر الوحيد، إذا مبقى حتى موت. شاهد قرآنا 5:87, 9:37, 7:32, 6:119, 6:140 و10:59.


      (8) محمد يمثّل فقط بواسطة القرآن. النبي محمد كان النبي الأخير ورسول الله (يرى قرآنا 33:40). هو ما كان رسول الله بسبب بإنّه (محمد) كان، لكن لأنه أعطى القرآن (الرسالة) للتسليم إلى العالم. إنّ دين الإسلام دين الله، ليس حول محمد، الذي بورك باللّه بتسليم رسالة القرآن. هو ما كان عنده جدول أعمال ملكه. شغله كان أن يسلّم إلى العالم ما الله كان يعطيه، القرآن. شاهد قرآنا 42:48, 13:40, 5:99-100
      محمد لا يستطيع منع الأشياء، أو يجعل أشياء قانونية لوحده. عندما حاول أن يعمل ذلك الله حذّره علنا، يرى قرآنا 66:1


      66:1 يذكّرنا الذي الله الوحيد لمنع أو جعل الأشياء قانونية. لا أحد يمكن أن ينسب إلى محمد منع الذي الله لم يعطيه في القرآن. أي واحد الذي يحاول عمل ذلك يعترف / له رفضها من الكلمات ووصايا الله في القرآن.


      (9) يعرف المؤمنين الحقيقيين بأنّ عندما يقول الله شيءا، يعنيه، ومتى هو لا، يعنيه أيضا. كلّ شيء أعطى إلينا في القرآن عمل بتعمد وكلّ شيء المتروك حذف أيضا بتعمد.


      الله لا ينسي. شاهد قرآنا 19:64. نحن لست للإضافة إلى هذا الدين الذي حذف الله بتعمد ويدّعي بأنّه لكي يكون منه أو رسوله. رسوله عنده فقط رسالة واحدة، القرآن. الله أخبرنا هو لا يستنفذ الكلمات. شاهد قرآنا 18:109


      (10) الله ليس بحاجة إلينا للتحسين على كتابه، القرآن، لكنّنا نحتاجه كثيرا لكلّ سمة حياتنا. أولئك الذين يعتقدون بأنّهم عندهم بعض التحسين على القرآن لكن يسألون عن إعتراف أصنامهم كآلهة إضافة إلى الوحيدة الفريدة الله.


      (11) الله يدعو مؤمنيه الحقيقيين لتحقيق كلّ معلومة يرون، يسمع أو قرأ، يرى قرآنا 17:36.
      لذا، رجاء حقّق لك.


      ثلاث قواعد لطريقة لبس النساء في الإسلام


      القاعدة الأولى: أفضل كساء
      شاهد قرآنا 7:26]
      هذه القاعدة الأساسية لطريقة اللبس في القرآن. هذه القاعدة الأولى في طريقة لبس النساء في الإسلام.


      القاعدة الثانية: يغطّي صدورك
      القاعدة الثانية يمكن أن توجد في القرآن 24:31. يأمر هنا الله النساء لتغطية صدورهم حينما يتأنّقون. لكن قبل إقتباس ال24:31 دعنا نراجع بعض الكلمات الحاسمة التي تذكر دائما مع هذا الموضوع، يعني "هيجاب" و"خيمار"


      إنّ الكلمة "إتش آي جي أي بي" في القرآن "هيجاب" التعبير مستعمل من قبل العديد من مسلمي النساء لوصف غطاء رئيسهم الذي قد أو قد لا يتضمّن غطاء وجههم ماعدا عيونهم، وغطاء sometimes أيضا عين واحدة. الكلمة العربية "هيجاب" يمكن أن تترجم إلى الحجاب أو اليشماخ. المعاني الأخرى للكلمة "هيجاب" تتضمّن، شاشة، غطاء (ing)، عباءة، ستارة، ستائر، تقسيم، قسم، مقسم.
      هلّ بالإمكان أن نجد الكلمة "هيجاب" في القرآن؟ ؟
      الكلمة "هيجاب" ظهر في القرآن 7 مرات، خمسة منهم ك"هيجاب" ومرتان ك"هيجابان، ". شاهد قرآنا 7:46, 33:53, 38:32, 41:5, 42:51, 17:45 و19:17.
      لا شيئ من هذه كلمات "هيجاب" مستعملة في القرآن فيما يتعلق بالذي يتّصل المسلمين التقليديين اليوم (هيجاب) كطريقة لبس للإمرأة المسلمة.


      اللّه أعلم تلك الأجيال بعد موت محمد، المسلمون سيستعملون الكلمة "هيجاب" لإختراع طريقة لبس
      الخلفية التأريخية:


      بينما يدعو العديد من المسلمين "هيجاب"، طريقة لبس إسلامية، يهملون بالكامل الحقيقة بأنّ، هيجاب بينما طريقة لبس ليس لها علاقة بإسلام ولا علاقة بالقرآن.
      "هيجاب" أو حجاب يمكن أن يتتبّعا إلى مبكرا حضارات. هو يمكن أن يوجد في روماني مبكرا ومتأخرا وفنّ يوناني. الدليل يمكن أن يرى في إكتشافات archeological سواء في الأجزاء الفخاريّة، صور أو سجّل قوانين مدنية.
      في ثقافة جريكو الرومانية، لبست كلتا النساء والرجال غطاء رأس في السياقات الدينية. تقليد لبس الحجاب (من قبل النساء) وheadcover (من قبل الرجال) ثمّ تبنّى من قبل اليهود الذين كتبوه في التلمود ثمّ المسيحيون تبنّى نفس. إحترم بئر حبرا وضّح مرّة إلى مجموعة الشابّات اليهوديات، "نحن لا نجد قيادة مباشرة في التوراة التي تخوّل بأنّ النساء يغطّين رؤوسهم، لكنّنا نعرف بأنّ هذه كانت العادة المستمرة لآلاف السنوات." بعد نبي محمد موت، كتّاب كتب الحديث تبنّوا وشجّعوا التقليد القديم لغطاء الرأس. كتاب حديث ' حذا كتّاب حذو اليهود كما هم بالعديد من التقاليد الأخرى، وزعموهم إلى النبي منذ القرآن لم يأمره.
      أيّ طالب التقاليد اليهودية أو الكتب الدينية سيريان بأنّ الرئيس يعوّض عن الإمرأة اليهودية (ورجال) كانت مدفوعة من قبل الأحبار والزعماء الدينيين. النساء اليهوديات الملتزمات ما زلنّ يغطّين رؤوسهم معظم الوقت وخصوصا في المعابد، حفلات زفاف، وأعياد دينية.


      تغطّي النساء المسيحيات رؤوسهم في العديد من المناسبات الدينية بينما تغطّي راهبات رؤوسهم دائما. كما نحن يمكن أن نتوقّع العرب التقليديين، كلّ الأديان ويهود ومسيحيون ومسلمون كانوا يلبسون غطاء رئيس، أو "هيجاب، "ليس بسبب الإسلام، لكن بسبب التقليد. في العربية السعودية، إلى هذا اليوم أغلب الرجال يغطّي رؤوسهم، ليس بسبب الإسلام لكن بسبب التقليد. شمال أفريقيا معروف لقبيلته (طوارق) الذي له الرجال المسلمون الذين يلبسون "هيجاب" بدلا من نساء. هنا التقليد له hijab في العكس. إذا هيجاب متعب إشارة الإمرأة المسلمة الدينية والمستقيمة، الأم تيريزا كان يمكن أن تكون الإمرأة الأولى الّتي ستحسب.


      بإختصار , hijab لباس تقليدي وليس له علاقة بالإسلام أو الدين. في بعض مناطق العالم، رجال الواحد التي تلبس hijab بينما في الآخرين، النساء يعملن. خلط الدين بالتقليد شكل idolworship، منذ أتباع التقاليد يتلي القوانين من المصادر ما عدا كتب الله المقدّسة ويدّعي بأنّه لكي يكون من الله. إدولورشيب الذنب لا يغتفر الوحيد إذا مبقى حتى موت.
      إهمال الذي الله يطلب منك عمل في كتابه، أو إبتدعت متابعة القوانين ليست منصوصة في القرآن، إشارة واضحة من تجاهل الله ورسالته.
      عندما يلغي التقليد وصية الله، يأخذ الدين الحقيقي مركز ثاني. الله أبدا لا يوافق على أن يكون ثانية، الله يجب أن يكون دائما الأولى وإليه ليس هناك ثانية.


      إنّ التعليمة الأولى لطريقة اللبس للنساء المسلمات في القرآن 7:26، الثانية في القرآن 24:31 والثلث في القرآن 33:59


      في القرآن 33:59، يضع الله التعليمة الأخرى لطريقة اللبس للنساء المسلمات أثناء حياة النبي.


      بالرغم من أن الشعر يتكلّم مع النبي الذي يعني هذه التعليمة تقدّم إلى وقت النبي، مثل الطلب في القرآن 49:2، يلائم الوصف روح الإسلام، ويمكن أن يعلّمنا صفقة عظيمة.


      إذا تعكس على هذا الشعر وهكذا أمر الله النبي لإخبار زوجاته، بناته وزوجات المؤمنين لتطويل ملابسهم، أنت تفهم الحكمة العظيمة الأكثر الحكماء، الأكثر رحمة. في هذا الشعر، الله، بتعمد، (ويعرف كلّ المؤمنون الحقيقيون بأنّ كلّ شيء الله يقول، يعمل، أو متعمّد) قال، يخبرهم، لتطويل ملابسهم، وما قال ما هو طول طويلة. الله كان يمكن أن يقول يخبرهم لتطويل ملابسهم إلى كواحلهم أو إلى نصفيتهم أو إلى ركبهم، لكنّه لم. هو لم، خارج رحمته، لا لأن ينسي كالله لا ينسي. اللّه أعلم بأنّنا سنعيش في الجاليات المختلفة ولي ثقافات مختلفة ويصرّ بأنّ التفاصيل البسيطة هذه طريقة اللبس ستتوجّه إلى ناس كلّ جالية للطرقة لأنفسهم.


      هي واضح من الأشعار أعلاه التي طريقة اللبس للنساء المسلمات طبقا للقرآن إستقامة وتواضع. اللّه أعلم بأنّ هذا التواضع سيكون مفهوم بشكل مختلف في الجاليات المختلفة ولهذا تركه منفتحة إلينا للتقرير لأنفسنا. قرّر، بعد الإستقامة الذي تواضع. التواضع لإمرأة التي تعيش في نيويورك قد لا تقبل من قبل إمرأة التي تعيش في القاهرة مصر. تواضع إمرأة التي تعيش في القاهرة، مصر قد لا تقبل من قبل إمرأة التي تعيش في العربية السعودية.


      تواضع إمرأة التي تعيش في جدة في العربية السعودية قد لا تقبل من قبل إمرأة التي تعيش في واحة صحراء في نفس البلاد. هذا الإختلاف في الطريق الذي ندرك التواضع مشهور إلى الله، خلقنا، وهو ما وضع أي مشقّة علينا في هذا الدين العظيم. تركه إلينا لتقرير ما تواضع سيكون. لأيّ شخص، واسع الإطّلاع أو أن لا يرسم خطا ويعمل خاتمة للله حول تعريف التواضع أن يعترف بأنّه / تعرف بشكل أفضل من الله.


      الله تركه مفتوحة لنا ولا أحد له السلطة لتحديده، هو يجب أن يبقى مفتوحا.


      الكلمة "zeenatahunna" في هذا الشعر يشير إلى أعضاء جسم الإمرأة (جمال) الذي يمكن أن يبالغ بحركة الجسم بينما متنقّلة وليس للحلي والزينة الإصطناعية بينما بعض الناس يترجمونه أو يترجمه. في نهاية الشعر، أخبر الله النساء أن لا يضربن بأقدامهم لتشويف "zeenatahunnaهم." تضرب الأقدام بينما مشي يمكن أن يؤكّد، يبالغ أو يهزّ بعض أجزاء الجسم التي ليست بحاجة إلى أن تؤكّد. من المهم تذكير الذي يضرب الأقدام بينما مشي ما عنده هذا التأثير على الرئيس أو شعر أو وجه، هم ليسوا جزء الذي يدعو الله في هذا الشعر، zeena المخفي.


      قبول الطلبات من أي شخص لكن الله، يعني عبادة معبود. التي كم جدّية مسألة هيجاب /khimar. النساء اللواتي يلبسن هيجاب بسبب التقليد أو لأن يحبّونه للأسباب الشخصية لن ترتكب أي ذنب، طالما يعرفون بأنّه ليس جزء هذا الدين المثالي. أولئك الذين يلبسونه لأن يفكّرون الله طلب بأنّه يرتكب عبادة معبود، كالله لم يطلبه، العلماء عمل. هؤلاء النساء وجدن لأنفسهم إله آخر من الواحد الذي كشف القرآن، يكمل، يتقن وفصّل بالكامل لإخبارهم هم يجب أن يغطّوا رؤوسهم لكي تكون مسلمة.


      عبادة معبود الذنب لا يغتفر الوحيد، إذا مبقى حتى موت، يرى قرآنا 4:48
      تخفّف طريقة اللبس:


      في المكان العائلي، الله ما وضع أي مشقّة على النساء، وسمحت لهم لتخفيف طريقة لبسهم. إذا تعكس على الأشعار، قرآن 33:35 وقرآن 24:60، أنت سترى بأنّ الله لم يعطي تفاصيل ما هذا الإرخاء، لأن كلّ حالة مختلفة.


      إمرأة قد تخفّف طريقة لبسها أمام الإبن بعمر أربعة سنوات من أخّيها لكن ليس ككثير أمام الإبن بعمر 16 سنة. أعتقد i يمتلك الحقّ للإرتياح أمام عائلتي الخاصة.


      طريقة اللبس للمساجد (مسجد): يرى قرآنا 7:31


      مشقّة في هذا الدين:


      الله، الأكثر ترفا، أكثر الحازم الرحيم بأنّ أولئك الذين سيرفضون كتابه الكامل ويذهبون نظرة للمصادر الأخرى للتوجيه سيعاني في هذه الحياة وفي أدناه بإختيارهم. الله ما وضع أيّ مشقّة على المؤمنين، لكن العلماء عملوا، إخترعوا قوانينهم الخاصة تحديا للله، لتنظيم كلّ شيء من جانب سرير تنام عليه، الذي القدم يجب أن يتقدّم البيت، إلى ما العمل بذبابة في شوربتك، إلى ما يقول عندما ممارسة الجنس مع زوجك.


      أولئك الذين يعتقدون الله ويعتقدون بأنّ كتابه كامل، يتقنون ومفصّل بالكامل، سيكون عنده كلّ شيء سهل لهم كما الله وعد، يرى قرآنا 10:62- 64, 16:97 بينما أولئك الذين لا يستطيع أن يعتقد الله ويريد مصادر أخرى من القرآن سيكون عندها كلّ مشقّة هذه الحياة والحياة للمجيء. في أدناه هم سيشتكون إلى الله، "نحن ما كنّا معبود worshipers، "لكن اللّه أعلم أفضل، يعرف بأنّهم كانوا يرون قرآن 6:22-24
      .... فإنا لله وإنا إليه راجعون ، فلم يهدأ بال تلك الفاسقة وتكف نفسها وتأوب إلى الحق بعد أن رأت الردود عليها حتى أصرت على موقفها السقيم ورشت بعض علماء السلطة وعباد المال أن يكتب لها ما كتب .
    • اللهم اهدي الجهلاء الى الصراط المستقيم

      شو فاكره نفسها هاذي تحرف الدين مثل ماتبي الله يمهل ولا يهمل وهي عربيه مسلمه تتفوه بالتفاهات ماذا اذا عن الغرب واعتقادتهم الله يعين

      :mad: