التعريف بسماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • التعريف بسماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي

      التعريف بسماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي:
      هو العالم العلامة والبحر الحبر الفهامة سماحة الشيخ أحمــد بن حمـــد بن سليمان الخليلي حفظه الله تعالى .
      سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد بن سليمان بن ناصر الخليلي شخصية علمية بارزة من ولاية بهلا احدى ولايات السلطنة بالمنطقة الداخلية من أسرة فاضلة ومعدن عربي خروصي ، فقد كان أبوه رجلا معروفا بصلاحه وفضله، وجده قاضيا في ولاية بهلا، سافر أبوه الى زنجبار في شرق افريقيا وهناك ولد له سماحته في يوم الاثنين الثاني عشر من رجب الحرام 1361هـ الموافق 27/يوليو/1942 فأنشأه والداه على الفضيلة وحب العلم مما جعل له بالغ الأثر في حياة الشيخ لاحقا، التحق في أول عمره بالكتاتيب (مدارس القرآن الكريم) لمدة عامين ليتخرج منها في التاسعة من عمره حافظا لكتاب الله سبحانه وتعالى.
      ثم التحق بحلقات بعض المشايخ منهم الشيخ عيسى بن سعيد الإسماعيلي والشيخ حمود ابن سعيد الخروصي والشيخ أحمد بن زهران الريامي ليتعلم مبادئ الفقه والعقيدة والنحو والصرف والحساب وحضر حلقات العلامة أبي إسحاق إبراهيم اطفيش عند زيارته لزنجبار، ولم يلتحق بمدرسة نظامية حتى يتفرغ بنفسه للتعمق العلمي والأدبي والفكري في طلبه للعلم من خلال مطالعاته وقراءاته بنفسه وساعده على ذلك علو همته وقوة ذاكرته وذكاؤه الوقاد فتفجرت ينابيع الحكمة في صدره وانطلق بيان الحجة من لسانه ووعى صدره مختلف فنون العلم والمعرفة ورزق حب الناس وتأثرهم بما يصدر عنه من العلم وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده.
      عمل في زنجبار الى جانب طلبه للعلم في التجارة مساعدا لوالده وفي عام 1384هـ الموافق 1964م شاءت حكمة الله تعالى أن يثور الانقلاب الشيوعي في زنجبار ليرجع سماحته مع والده وأسرته الى وطنه الأصلي عمان لينـزل ولاية بهلا وهناك يتعرف عليه أفاضلها ثم يطلبونه للتدريس، فقام سماحته بالتدريس بجامع بهلا لمدة عشرة أشهر ثم طلب من قبل مشايخ العلم في مسقط بناءا على شهادة العلامة الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري بسعة علومه ومقدرته العلمية الفذة ولذلك عين مدرسا بمسجد الخور بمسقط حتى 1391هـ وفي هذه السنة طلب كقاض في محكمة الاستئناف فواصل تدريسه مع التزامه بالقضاء. ثم عين مديرا للشؤون الاسلامية بوزارة العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية ، وفي عام 1395هـ الموافق 1975م صدر مرسوم سلطاني بتعيينه مفتيا عاما للسلطنة بعد وفاة العلامة الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري.وفي 1987م أوكل اليه إدارة المعاهد الإسلامية مع منحه درجة مرتبة وزير .
      إنتاجه العلمي والدعوي:ـ
      أيقن سماحته بما آتاه الله من علم وأيده من توفيق منذ مقتبل عمره بضرورة الدعوة الى الله سبحانه وتعالى واصلاح الخلل الحادث في المجتمع وأيقاظ أفراده من الجمود وإثارة الحس الديني في الأمة ، فكان سماحته بحق مجدد العصر، فنظر سماحته الى المجتمع العماني خاصة والأمة عامة نظرة سداد فأخذ يبث الوعي عن طريق المحاضرات والخطب الجمعية والمشاركة في الندوات والمؤتمرات في داخل السلطنة وخارجها فاشتهر بين الأمة الإسلامية قاطبة وشهد بعلمه ووعيه القاصي والداني وأثنى عليه قادة الفكر وفطاحل علماء هذا الدين الحنيف .

      وإذا أردنا أن نحصر إنتاجه العلمي والدعوي فلا يسعنا إلا القول أن جميع حياة الشيخ علم ودعوة، ولكن أحاول أن اذكر بعضا من نشاطه:ـ
      ا ـ الوعظ والإرشاد: عن طريق المحاضرات والخطب الجمعية والنصح المباشر لعامة الناس وله أشرطة مسجلة كثيرة ويعمل المهتمون بالعلم الشريف على طباعتها في كتيبات على هيئة رسائل.
      2 ـ الفتاوى: حيث ساعده مركزه كمفت عام للسلطنة على تلقي الأسئلة الكثيرة التي لا يحصى عددها والإجابة عليها ، ويكاد تغطي جميع مناحي الحياة وتأتي على كل مشكلات العصر والناس تسأله أينما حل وارتحل.
      وكثير من فتاويه محفوظة في مكتب الإفتاء بالسلطنة.
      3 ـ المشاركة في المؤتمرات والندوات الإسلامية: والمحور الأساس لالتقاء سماحته بإخوانه العلماء في هذه المؤتمرات هو العمل على كيفية الوصول بالأمة الإسلامية الى الوحدة، وما انفك سماحته يحث الأمة من خلال هذه المنابر على الوحدة،حتى أصبح علما من أعلامها وغدا المذهب الاباضي معلما من معالمها.
      4 ـ دروس التفسير: حيث يلقي سماحته هذه الدروس على أبنائه طلبة معهد القضاء الشرعي بجامع روي، ثم يعمل بعد ذلك على سبكها في تفسيره العظيم (جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل) وقد صدر الى الآن الجزء الثالث.
      5 ـ دروس في أصول الفقه: حيث شرح سماحته على طلبة العلم بعضاً من شمس الأصول للإمام نور الدين السالمي رحمه الله ‎، وهذه الدروس مسجلة في أشرطة سمعية .
      6 ـ المشاركة في المنتديات العلمية: بإلقاء محاضرات معمقة عن الشخصيات الإسلامية والقضايا العلمية والتاريخية والأدبية وأخص بالذكر مشاركته في ندوة من أعلامنا والمنتدى الأدبي والنادي الثقافي وسلسلة محاضرات عام التراث 1994م.
      7 ـ دروس في العقيدة والفكر: ويلقيها سماحته على طلبة جامعة السلطان قابوس، وهي مسجلة وهناك نية لاخراجها في رسائل من قبل الجامعة ، وهناك أيضا سلسلة محاضرات في الجامعة يلقيها سماحته على طالبات الجامعة بين الحين والآخر.
      8 ـ الردود العلمية: حيث يقف سماحته بالمرصاد للطاعنين في الإسلام وله ردود علمية مسجلة، وكذلك قام سماحته بالرد على الطاعنين في مذهب أهل الحق والاستقامة وشرح حقيقة هذا المذهب، وله في ذلك رد على الشيخ عبدالعزيز بن باز عندما كفر الاباضية وحكم عليهم بالقتل، ورد على عبد الرحيم الطحان عندما طعن في القرآن الكريم ، وله رد على أحد نصارى العرب الطاعنين في الإسلام.
      9 ـ الحق الدامغ : ويأتي في نفس نسق الردود العلمية وهو يبين بأسلوب علمي رصين وهادئ ثلاث مسائل من عقائد المذهب ويرد على المخالفين فيها وهي عدم رؤية الباري جل وعلا وخلود مرتكب الكبيرة في النار وخلق القرآن الكريم ويحتوى هذا الكتاب أيضا على مقدمة تبين تسامح أصحاب هذا المذهب تجاه إخوانهم المسلمين وخاتمة ذكر فيها إشادة بعض علماء الفكر الإسلامي بهذا المذهب العظيم .
      10 ـ ولسماحته رسائل وكتب مهمة أخرى منها: شرح غاية المراد للإمام نور الدين السالمي ورسالة بعنوان وحي السنة في خطبتي الجمعة ، وغيرها الكثير .

      ويمكن أيضا في هذه الأسطر أن أسرد المناصب التي تبوءها سماحته سردا سريعا:ـ
      ـ أولا : المناصب الوظيفة التي يشغلها داخل السلطنة:ـ
      ا ـ المفتي العام للسلطنة.
      2 ـ رئيس مجلس إدارة معاهد السلطان قابوس للدراسات الإسلامية.
      3 ـ رئيس معهد القضاء الشرعي والوعظ والإرشاد.
      4 ـ عضو لجنة التظلمات (أعلى هيئة قضائية في السلطنة).
      5 ـ رئيس لجنة المطبوعات وتحقيق الكتب بوزارة التراث القومي والثقافة.
      ـ ثانيا : المناصب التي يشغلها خارج السلطنة:ـ
      ا ـ عضو مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
      2 ـ عضو مؤسسة آل البيت (المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية).
      3 ـ عضو مجلس أمناء جامعة آل البيت بالمملكة الأردنية الهاشمية.
      4 ـ عضو مجلس أمناء الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد بباكستان.
      هذا ما أمكن كتابته هنا واعترف بعجز قلمي عن إيفاء الموضوع حقه ولكن مالا يدرك جله لابترك كله وأسأل الله تعالى المغفرة والهداية.

      نقلا من احد المواقع

      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      مع تحياتي ...
      ابو بشار
    • - بارك الله فيكم أخي ( فتى العقيدة ) ويرفع مقامكم الجنة ، فعلا الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مهما كتبنا عنه لا نوفي حقه ، وهناك موضوع في الساحة حاولت البحث عنه ولضيق الوقت لم اجده ولكن بعون المولى سوف أبحث عنه ونكمل ما تم جمعه عن شيخنا الجليل ،،،