خلاف شديد حول الصورة في – العملة الموحدة لدول مجلس التعاون !!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • خلاف شديد حول الصورة في – العملة الموحدة لدول مجلس التعاون !!!

      جريدة الشرق الأوسط :

      قال الدكتور عبد الله السالم الاستاذ في كلية الاقتصاد والادارة في جدة، إن القرار الخاص بإقامة اتحاد جمركي العام 2003 بين الدول الأعضاء من شأنه أن يزيد من حجم التبادل الاقتصادي بين الدول، الأمر الذي يحقق مردودا أقتصاديا لأطراف عدة، مضيفا أن ذلك يؤدي إلى رفع مداخيل الأفراد ويحسن مستوى المعيشه. واعتبر السالم ان اعتماد العملة الخليجية الواحد «حلم» مطروح منذ سنوات، يمكن أن يتحقق رغم اتمامه في العام 2010، وأن لذلك دورا في تقريب الدول اقتصاديا، من خلال البنك المركزي الموحد.المصـــــــــــــــــــــــــــــــدر

      التعليـــــــــــــق :

      لا أعتقد أن دول مجلس التعاون ستتفق على مشروع مهم كمشروع توحيد العملة في دول المجلس , لأن وضع الصورة على العملة عندهم أمر لا يمكن المساومة عليه كما قال أحدهم عندما أنكر عليه أحد كبار العلماء (رحمه الله) تعليق الصور في الشوارع ابتهاجاً بزيارة أحد المسؤولين حيث قال :

      هذا إعلان للولاء !

      الله أكبر , إعلان للولاء بحمل صورة مخالفة للشرع وتعليقها في المكاتب والطرقات , ما هذا السفه والتخبط ؟!

      ولذلك فأنا أعتقد كما ذكرت لكم أن الاتفاق على العملة الموحدة مستحيل لأجل هذه المسألة المهمة والمصيرية , وأقترح عليهم أن يأخذوا درساً من طالبان عندما أزالوا جميع أنواع الصور والتماثيل في البلاد امتثالا لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع رأس التمثال وطمس الصور وإخراجها من البيوت لتخرج معها الشياطين وتدخل الملائكة , حتى ذكر أنهم أمروا بإزالة الصور التي على المعلبات الغذائية والكراتين وأصبح الواحد يمشي في شرق البلاد وغربها فلا يرى صورة فضلاً عن التبرج الذي عصف بالبلاد بعدهم , ولذلك لا تكاد تجد في العالم لأميرهم الملا عمر أعزّه الله صورة لهذا السبب لا كما يدعي بعض الجهلة بحالهم أن السبب خلاف ذلك , فلله درهم ما أعظمهم من حكام وما أصدقهم مع دينهم فلم يكونوا من عشاق الصور ولا من المفتونين بها بل كان همهم أكبر , نسأل الله لهم العود الحميد العاجل والذكر الحسن الخالد .

      أما عندنا فالحال قد تبدل وأصبحت الصور مسكوت عنها في جرائدنا ووسائل إعلامنا بعد أن كانت ممنوعة ولا تزال ممنوعة ولكن بعد أن غضوا الطرف عنها - خلافاً للحملة المشددة على ربط الحزام الذي لا يعود نفعه ( مع أهميته ) إلا على الشخص الرابط - ومن لديه أدنى شك في ذلك فليغمض عينيه وليختر أي جريدة أو مجلة شاء ولينظر فيها ليرى النساء سافرات متبرجات على صفحاتها الملونة , ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .

      نعود إلى موضوعنا فأقول : قد يقول قائل : إن هناك حلّ وسط إن أبوا إلا هذه الصور , وهو : أن يضوا صور جميع الحكام , وهذا حلّ صعب , حيث ستتحول العملة إلى البوم الصور , أو أن يحاولوا إيجاد صورة تجمع في ملامحها مزيجاً وخليطاً من ملامح حكام هذه الدول , هذا رأي !! ... ولكنه سيثير أسئلة وإشكاليات منها :

      1- ما هو الحال إذا مات أحدهم ؟

      2- ولمن سيكون شبة الأنف والفم والعينان في هذه الصورة الملفّقة ؟!

      ثم ماذا سيسمونها ؟ ريال , دينار , درهم , أو (عريبو) على غرار العملة الأوروبية (يورو) .

      وغيرها كثير ... أرجو من كان لديه حلّ لهذه المعضلة أن يسعفنا به مشكوراً مأجوراً , فقد يتوقف هذا المشروع لأجل التعنّت في هذه المسالة كما هو حالنا في حل مشاكلنا المطروحة في شؤون حياتنا المختلفة .
    • يا أخ غانــم,
      العبـرة ما بالصور, العبرة بقيمة العملة وما أعتقد أن مشروع ومخطط سيتم تنفيذه عام 2010, لحد الحين ما إتفقوا على الصورة.
      مثل ما قدرت الدول الأوروبية توحيد عملتهم, راح نقدر إحنا وبإذن الله توحيد عملتنا.
      علـى العموم ما لازم العملة تحمل صورة أحد, بس إذا كان ولابد فأنا أقترح صورة أسامة بن لادن.
    • السلام عليكم

      إقتراحك في محله
      إذا كانوا يريدوا العملة تنجح وما حد من اي شعب يعترض

      لكن نتمنى المخطط يمشي
      أخاف يوقفوه بسبب الاختلاف في الصورة
      ممكن يسوها لانهم عرب


      مع تحـــكونان ــــياتي
    • السلام عليكم

      إقتراحك في محله
      إذا كانوا يريدوا العملة تنجح وما حد من اي شعب يعترض

      لكن نتمنى المخطط يمشي
      أخاف يوقفوه بسبب الاختلاف في الصورة
      ممكن يسوها لانهم عرب


      مع تحـــكونان ــــياتي
      $$f $$f $$f $$f
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

      أعتقد أن العملة الموحدة لو طبقت فلا يجب أن يتم وضع صورة عليها، بل أظن الأصلح وضع شعار يرمز لدول مجلس التعاون بشكل عام، حتى تحقق العملة هدفها المعنوي.

      وعسى الله يطول في أعمارنا حتى نرى هذه العملة.