لا حووووووووووووولة الا بالله .. تفضل واقرا قصص التوبة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لا حووووووووووووولة الا بالله .. تفضل واقرا قصص التوبة

      بسم الله
      القصص لها فائدة وعبرة ، وسوف ننقل لكم هنا ما نعرف وما نقرأه من هذه القصص حتى نستفيد وتكون لنا العبرة والفائدة .
      ==============توبة فتاة في السكن الجامعي===================

      تقول هذه التائبة

      ما اتعس الانسان حينما يعيش في هذه الحياة بلا هدف وما اشقاه حين يكون كالبهيمة لاهم له الا ان ياكل ويشرب وينام دون ان يدرك سر وجوده في هذه الحياة

      لقد كان هذا هو حالي قبل ان يمن الله علي بالهداية لقد عشت منذ نعومة اظفاري في بيت متدين وبين ابوين ملتزمين كانا هما الوحيدين الملتزمين من سائر الاقارب والمعارف وكان بعض الاقارب يلومون والدي رحمه الله لانه لايدخل بيته المجلات الهابطة والات اللهو والفساد وينعتونه بالمتزمت والمعقد ولكنه لم يكن يبالي باقوالهم

      اما انا فكنت بخلاف ذلك كنت مسملة بالوراثة فقط بل كنت اكره الدين واهله واكره الصلاة وطوال ايام حياتي في المرحلة المتوسطة والثانوية لم اكن اركع لله ركعة واحدة واذا سالني والدي هل صليت اقول نعم كذبا ونفاقا ولقد كان لرفيقات السوء دور كبير في فسادي وانحرافي حيث كن يوفرن لي كل ما اطلبه من مجلات هابطة واغاني مجانة واشرطة خليعة دون علم والدي

      اما اللباس فكنت لا البس الا القصير او الضيق وكنت اتساهل بالحجاب واتضايق منه لانني لم اكن ادرك الحكمة من مشروعيته

      ومضت الايام وانا على هذه الحال الى ان تخرجت من المرحلة الثانوية واضطررت بعد السفر الى مغادرة القرية التي كنا نسكن فيها لاكمال الدراسة الجامعية

      وفي السكن الجامعي تعرفي على صديقات اخريات فكن يشجعنني على ماكنت عليه من المعاصي والذنوب الا انهن كن يقلن لي : صلي مثلنا ثم افعلي ما شئت من معاصي

      ومن جهة اخرى كان هناك بعض الاخوات الملتزمات كن دائما يقدمن لي النصيحة الا انهم لم يوفقن في نصحي بالحكمة والموعظة الحسنة فكنت ازداد عنادا واصرارا وبعدا

      ولما اراد الله لي الهداية وفقني في الانتقال الى غرفة اخرى في السكن ومن توفيق الله سبحانة ان رفيقاتي هذه المرة كن من الاخوات المؤمنات الطيبات وكن على خلق عظيم وادب جم واسلوب حسن في النصيحة والدعوة فكن يقدمن لي النصيحة بطريقة جذابة واسلوب مرح وطوال اقامتي معهن لم اسمع منهن تافقا او كلاما قبيحا بل كن يتبسمن لي ويقدمن لي كل ما احتاجه من مساعدة واذا رايتني استمع الى الموسيقى والغناء كن يظهرن لي انزعاجهن من ذلك ويخرجن من الغرفة دون ان يقلن لي شيئا فاشعر بالاحراج والخجل مما فعلت واذا عدن من اصلاة في مصلى السكن كن يتفقدنني في الغرفة ويبدين قلقهن لعدم حضوري الصلاة فاشعر في قرارة نفسي ايضا بالخجل والندم فانا لا احافظ على الصلاة اصلا حتى اصليها جماعة

      وفي احد الايام اخذت دوري في الاشراف على الوحدة السكنية وبينما انا جالسة على مكتبي استمع الى اغنية في التلفاز وقد ارتفع صوت الغناء جائتني احدى رفيقاتي في الغرفة وقالت ماهذا ؟ لما لاتخفضي الصوت انك الان في موقع المسؤولية فينبغي ان تكوني قدورة لغيرك

      فصارحتها باني استمع الى الاغاني واحبها فنظرت الي تلط الاخت وقالت لا يا اختي هذا خطا وعليك ان تختاري اما طريق الخير واهله او طريق الشر واهله ولا يمكنك ان تسيري في طريقين في ان واحد

      عندما افقت من غفلتي وراجعت نفسي وبدات استعرض في مخيلتي تلك النماذج الحية المخلصة التي تطبق الاسلام وتسعى جاهده الى نشره بوسائل واساليب محببة

      فتبت الى الله واعلنت توبتي وعدت الى رشدي وانا اللن ولله الحمدل من الداعيات الى الله القي الدروس والمحاضرات واؤكد على وجوب الدعوة واهمية سلوك الداعية في مواجهة الناس كما احذر جميع اخواتي من قرينات السوء والله الموفق
      ===========
    • سبحانه الهادي..

      أسوووومة..الحبوبة...
      قصة جميلة جدا ...
      وسبحان الله الهادي...
      الله يهدينا للخير ...

      أنا لي حكاية أيضا أقصها عن نفسي...وأحمد الله الذي هداني ...

      عندما كنت بالمدرسة الثانوية...كنت ملتزمة بالحجاب لأننا من أسرة بل مجتمع محافظ جدا والحمد لله وكنا نحافظ على الصلاة وقراءة القرآن ولكنني....كنت أستمع للأغاني ..وخصوصا لعبد الحليم...وذلك تقليدا للبنات في الصف ...ونضرا لقلة خبرتنا في الحياة ...

      وفي صيف السنة الأولى لي بالجامعة..أذكر أنني ذهبت لإحدى صديقاتي...فوجدت فيها المسجلة خاصتها...شريط لمحاضرة دينية لشيخ جليل من السعودية ...محاضرة كلماتها هزتني من الداخل ...فكرت في نفسي...
      أذكر أنه بعد أن حكى قصة ماشطة فرعون التي كانت تمشط لبنات فرعون ..عندما وقع منها المشط قالت باسم الله ..فقالت بنت فرعون: أبي؟....قالت الماشطة وقد كانت تخفي اسلامها: لا بل ربي وربك ورب أبيك الله..

      فقالت البنت : سأخبر أبي بما قلت..
      قالت الماشطة : أخبريه..

      وعندما سألها فرعون عن ما قالته ؟؟ قالت: ربي وربك الله .
      فأمر بأن يلقى أبنائها في القدر المغلي واحدا تلو الآخر..على أن ترجع عن دينها ..
      أبت وأصرت أن تبقى على دينها ..ولم تستسلم لأنها مقتنعة بالله ربا أحد...

      عندها قال الشيخ كتعليق على القصة..
      اليوم بناتنا تبتلى بأغنية ..بمسلسل ...بفيلم...
      فتترك الله وتذهب لغيره...

      ومنذ ذلك الحين وأنا أكره كل المغنييين الذين يلهون الناس عن ذكر الله ..وأحس براحة نفسية نوعا ما وأتمنى أن أكون بصبر وجلد ماشطة فرعون..

      تحياتي لكم جميعا..
      بنت عمان$$f
    • - جزاك الله خيرا أخيتي أسوووووووومة فعلا لنعتبر بما حولنا ( إن في قصصهم لعبرة )

      ولهذا نحرص خاصة في هذا الوقت على الصحبة الصالحة والتي تذكرنا دائما بالله ،

      فالصحبة هي أكثر العوامل أثراً على المرء وسلوكه إن كانت طيبة كان طيباً ,إن كانت غير ذلك كان غير ذلك

      قل لي من تصحب أقل لك من تكون

      المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل

      أخيتي بنت عمان / لقد تأثرت عندما قرأت قصة تركك للأغاني وفعلا أخيتي من ترك شيئا لله عوضه الله بأحسن منه وستجدين بإذن الله تعالى حلاوة في قلبك ما بعدها حلاوة ، ألا وهي حلاوة الإيمان .